أعلام

باسند العمودي .. الفقيه العلامة اليمني

حفظ القرآن الكريم والمبادئ على يد الشيخ إسماعيل بن حسن عاكش

العلامة الفقيه المشارك، قاضي أبي عريش ومفتيها الشيخ عبد الله بن علي بن عبد الله باسند العمودي اليمني الشافعي (1295 – 1398 هـ).

مولده ونشأته:

ولد بأبي عريش (جازان في السعودية حالياً) سنة 1295 هـ، وحفظ بها القرآن الكريم والمبادئ على يد الشيخ إسماعيل بن حسن عاكش، ثم توجه الشيخ بعد ذلك إلى اليمن وذلك في سنة 1315 هجرية فوصل بندر “الحديدة” وقرأ فيها على مشايخها الأعلام، ومن ضمن الشيوخ الذين قام بالقراءة عليهم بها ما يلي:

  • الشيخ فرج بن محمد الحركي (ت1326 هـ).
  • السيد محمد بن عبد القادر الأهدل الحديدي (ت1352 هـ).
  • العلامة عبد الله بن حيي مكرم.
جازان حيث ولد باسند العمودي
جازان الواقعة على الحدود السعودية اليمنية والمشهورة بجبالها وطقسها اللطيف

رحلته في طلب العلم:

ثم توجه بعد ذلك إلى المراوعة فأخذ عن فقيهها السيد محمد بن عبد الرحمن الأهدل (ت1352 هـ).

قراءات الشيخ:

قرأ الشيخ باسند العمودي على الشيخ الفقيه السيد محمد بن عبد الرحمن الأهدل العديد من الكتب ومنها ما يلي:

  • قرأ “المنهاج” بتمامه، وسبط المارديني.
  • و”شرح السبتي على الرحبية”.
  • و”الملحة” و”شرحها”.
  • و”قواعد الإعراب”.
  • و”نخبة الفكر” في مصطلح الحديث وغير ذلك وأجازه.
حرص باسند العمودي على السفر
حرص الشيخ على السفر للاستزادة من كبار العلماء

وأخذ أيضاً عن السيد محمد طاهر بن عبد الرحمن بن محمد الأهدل (ت1347 هـ)، والسيد عبد الله جمالي، والسيد حمزة بن عبد الرحمن، والسيد حسن بن عبد الله معوضة الأهدل (ت1352 هـ) وكانت مدة إقامته بالمراوعة (الحُديدة في اليمن) ثلاث سنوات استفاد خلالها، وحصل علوماً كثيرة.

عودته إلى أبي عريش:

ثم رجع إلى مسقط رأسه وذلك في سنة 1320 هجرياً، حيث جلس للتدريس مفيداً لطلاب.

رحلة الشيخ باسند إلى مصر:

رحل الشيخ إلى مصر والتحق بالأزهر الشريف وتدرس ثم بعدها عاد إلى موطنه ومسقطه أبي عريش وأثناء عودته مر على بلدة ميدي وبها التقى بالشيخ الإمام محمد الإدريسي.

رحلة الشيخ باسند إلى ميدي:

في سنة 1324 هجرياً خرج الشيخ إلى مدينة ميدي ومعه أهله، وهناك قابل السيد الإمام محمد بن علي الإدريسي (1293_1341 هـ) فولاه القضاء بـ”ميدي” والخطابة بالجامع الكبير بها، وقرأ على الإمام للتبرك، وأجازه بثبته “العقود اللؤلؤية في الأسانيد الحديثية”.

مؤلفات الشيخ باسند:

للشيخ باسند العمودي العديد من المؤلفات والتصنيفات المختلفة ومنها: “رسالة تتضمن الرد على شخص قدح في المعراج” نصر فيها السنة.

وله مؤلف في التاريخ يسمى ” اللامع اليماني في تاريخ المخلاف السليماني”.

توليه المناصب:

تولى الشيخ القضاء بميدي حتى سنة 1344 هجرية، ثم تولى بعدها قضاء أبي عريش، وبعد انهيار دولة الإدريسي ودخول أبي عريش ضمن حكم الملك عبد العزيز آل سعود، أبقاه على قضاء أبي عريش.

وبعدها تولى الشيخ القضاء على “الحقو” وظل قاضياً حتى طلب الإعفاء من القضاء وذلك في سنة 1365 هجرية، وتم إعفاءه من القضاء، وتولى بعدها تدريس العلوم الشرعية، وقام الملك بتخصيص راتب له.

 وتردد إلى مكة المكرمة مراراً واجتمع بعلمائها وتدبج مع بعضهم وتوفي سنة 1398 هـ.

الحرم المكي في زمن باسند العمودي
الحرم المكي الشريف في العام 1910 م – مكتبة الكونغرس

المصادر:-

“مصادر الفكر الإسلامي في اليمن لعبد الله الحشي ص 106، وتشنيف الأسماع لمحمود سعيد ص344”

http://english.alarabiya.net/en/life-style/travel-and-tourism/2018/12/01/IN-PICTURES-Mountainous-area-in-Jizan-serves-as-top-Saudi-tourist-attraction.html

إيهاب عبد الجليل

إيهاب عبد الجليل، باحث إسلامي مصري له العديد من المؤلفات العلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى