أعلام

المهلب بن أبي صفرة .. الأمير الجواد

كان من أشجع الناس، وحمى البصرة من الخوارج، وله معهم وقائع مشهورة بالأهواز

المهلب بن أبي صفرة – اسمه ونشأته:-

المهلب بن أبي صفرة ظالم بن سراق بن صبح، أبو سعيد الأَزْدي العَتَكي البصري، الأمير الجواد، وُلِدَ في دَبَا الواقعة بين عمان والبحرين عام الفتح سنة 8هـ، ونشأ بالبصرة.

منزلته ومكانته:-

كان المهلب بن أبي صفرة من أشجع الناس، وحمى البصرة من الخوارج، وله معهم وقائع مشهورة بالأهواز؛ ولهذا سُمِّيَت بصرة الْمُهَلَّب.

وقد قدم المدينة مع أبيه في أيام عمر بن الخطاب رضي الله عنه، لكنه لم يرو عنه، وروى عن عبد الله بن عمرو بن العاص، وعبد الله بن عمر، وسَمُرَة بن جندب، وغيرهم.

الرحالة والجغرافي الإصطخري يصف المدينة المنورة والمسجد النبوي خلال عصره
الرحالة والجغرافي الإصطخري يصف المدينة المنورة والمسجد النبوي خلال عصره

وكان سيداً جليلاً نبيلاً، روي أنه قدم على عبد الله بن الزبير أيام خلافته بالحجاز والعراق وتلك النواحي، وهو يومئذ بمكة، فخلا به عبد الله يشاوره، فدخل عليه عبد الله بن صفوان بن أمية بن خلف بن وهب القرشي الجُمَحِي فقال: من هذا الذي قد شغلك يا أمير المؤمنين يومك هذا؟ قال: أوما تعرفه؟ قال: لا، قال: هذا سيد أهل العراق، قال: فهو الْمُهَلَّب بن أبي صُفْرَة، قال: نعم، فقال المهلب: من هذا يا أمير المؤمنين؟ قال: هذا سيد قريش، فقال: فهو عبد الله بن صفوان، قال: نعم.

غزا في أيام معاوية أرض الهند سنة 44هـ، وولي الجزيرة لمصعب ابن الزبير سنة 68هـ، ثم ولي حرب الخوارج أول دولة الحجاج، وكانوا قد غلبوا على البلاد، وشرط له أن كل بلد يجليهم عنه يكون له التصرف في خراجه تلك السنة، فأقام يحاربهم تسعة عشر عاماً لقي فيها منهم الأهوال، وأخيراً تم له الظفر بهم فقتل كثيرين وشرد بقيتهم في البلاد، فعظمت منزلته عند الحجاج، ثم ولاه عبد الملك بن مروان خراسان سنة 79هـ.

أحد مساجد سمرقند في العام 1905م المدينة التي ولد فيها الإمام أبو منصور الماتريدي
أحد مساجد سمرقند في العام 1905م – مكتبة الكونغرس

وقد فُقِئَت عينه في سمرقند لما فتحها سعيد بن عثمان بن عفان رضي الله عنه، في خلافة معاوية بن أبي سفيان، فإنه كان معه في تلك الغزوة، وفي تلك يقول الْمُهَلَّب:

لئن ذهبَتْ عيني لقد بقين نفســـي .. وفيها بحمدِ اللهِ عَنْ تلك ما يُنْسِي

إذا ما جــــاءَ أمرُ اللهِ أعيــا خيولَنــــــا .. ولا بدَّ أَنْ تعمى العيونُ لدى الرمس

تورية المهلب في الحرب:-

اتهمه البعض بالكذب، ولكنه كان أتقى الناس لله عزوجل، وأشرف وأنبل من أن يكذب، ولكنه كان محارباً، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: “الحرب خدعة”، وكان يعارض الخوارج بالكلمة فيوري بها من غيرها، يرهب بها الخوارج، وكانوا يسمونه الكذاب، ويقولون: راح يكذب، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد حرباً ورَّى بغيرها.

وفي هذا المقام؛ قال لبنيه: “عليكم بالمكيدة في الحرب، فإنَّها أبلغُ من النَجدة”.

وقال أيضاً: ” أناةٌ في عواقِبِها فوْت، خيرٌ من عجلةٍ في عواقبها دَرَك”.

أقوال المهلب ومأثوراته:-

المهلب بن أبي صفرة صاحب كلمات لطيفة وإشارات مليحة تدل على مكارمه ورغبته في حسن السمعة والثناء الجميل، فمن ذلك قوله: “الحياة خير من الموت، والثناء الحسن خير من الحياة، ولو أُعطيت ما لم يعطه أحد لأحببت أن تكون لي أذن أسمع بها ما يقال فيَّ غداً إذا مت”.

وقال: “نعم الخصلة السخاء، تستر عورة الشريف، وتلحق خسيسة الوضيع، وَتُحَبِّبُ المزهود فيه”.

وقال: “يُعجبني في الرجل خصلتان: أن أرى عقله زائداً على لسانه، ولا أرى لسانه زائداً على عقله”.

من الأقوال الشهيرة المأثورة عن المهلب
من الأقوال الشهيرة المأثورة عن المهلب

وقال: “ما شيء أبقى للملك من العفو، خير مناقب الملك العفو”.

وكان المهلب يقول لبنيه: “يا بنيَّ، أَحْسَنُ ثيابكم ما كان على غيركم”.

وكتب الحجَّاج بن يوسف إلى المهلب يستعجله في حَرب الأزارقة، فكتب إليه: “إنَّ من البلِيَّةِ أن يكونَ الرَّأي بيد من يملكه دون من يُبصِره”.

ولما حضرته الوفاة جمع من حضره من بنيه ودعا بسهام فحُزِمت، ثم قال: “أترونكم كاسريها مجمعة؟” قالوا: لا، قال: “أفترونكم كاسريها مفرقة؟” قالوا: نعم، قال: “فهكذا الجماعة، فأوصيكم بتقوى الله عز وجل، وصلة الرحم، وأنهاكم عن القطيعة، واعرفوا لمن يغشاكم حقه، وكفى بغدو الرجل ورواحه إليكم تذكرة له، وآثروا الجود على البخل، وعليكم في الحرب بالأناة والمكيدة فإنها أنفع من الشجاعة، وعليكم بقراءة القرآن وتعلم السنن وآداب الصالحين، وإياكم وكثرة الكلام”.

استمناح حكيم فارسي للمهلب:-

قال الهَيثم بن عَدي : قَدِمَ حكيمٌ من حُكماء فارِس على المهلَّب، فقال : أصلح اللهُ الأمير! ، ما أشخَصَتني الحاجَة، وما قَنَعْت بالمقام، ولا أَرضى منك بالنصف إذ قمتُ هذا المقام.

قال المهلب بن أبي صفرة : ولِمَ ذلك، قال : لأنَّ النَّاس ثلاثة: غنيٌ، وفقير، ومُسْتزيد، فالغنيُّ من أُعطيَ ما يستحقه، والفقيرُ من أُمنِعَ حقه، والمستزيدُ الذي يطلبُ الفضلَ بعد الغِنى، وإنِّي نظرْتُ في أمرك فرأيتُ أنَّك قد أدَّيتَ إِلَيَّ حقّي، فتاقت نفسي إلى استزادتك، فإِن منعتني فقد أنصفْتَني، وإنْ زدْتني؛ زادت نعمتك عليّ، فأُعجِبَ المهلب بكلامه وقضى حوائجه.

أولاده:-

خلَّف المهلب بن أبي صفرة عدة أولاد نجباء كرماء أجواداً أمجاداً، وكان له عشرة من الولد وهم: يزيد، وزياد، والمفضل، ومُدْرِك، وحبيب، والمغيرة، وقَبِيصة، ومحمد، وهند، وفاطمة.

ونصح المهلب بنيه وأوصاهم بقوله: إيَّاكُم أن تجلسوا في الأسواق، إلَّا عِندَ زرَّادٍ أو ورَّاق (الزرَّاد للحرب، والورَّاق للعِلم).

ومن العجائب: أنه كان للمهلب ثلاثة أولاد: يزيد، وزياد، ومدرك، وُلِدوا في سنة واحدة، وقُتِلوا في سنة واحدة، وأسنانهم واحدة، عاش كل واحد منهم ثمانية وأربعين سنة.

ما قيل في المهلب :-

قال ابن كثير: “أحد أشراف أهل البصرة، ووجوههم، ودهاتهم، وأجوادهم، وكرمائهم”.

وروى الحسن بن عمارة، عن أبي إسحاق، قال: “ما رأيت أميراً قط أفضل ولا أسخى ولا أشجع من المهلب ، ولا أبعد مما يكره، ولا أقرب مما يحب”.

وفاة المهلب:-

بقي المهلب بن أبي صفرة والياً بخراسان حتى أدركته الوفاة هناك في شهر ذي الحجة، سنة 83هـ، وكان عمره 76 سنة، ولما حضره أجله عهد إلى ولده يزيد، وأمضى ذلك الحجاج وعبد الملك بن مروان، وأوصى ولده بمجموعة من الوصايا؛ من جملتها أنه قال له: “يا بني، استعقل الحاجب، واستظرف الكاتب، فإن حاجب الرجل وجهه وكاتبه لسانه”.

الحجاج بن يوسف الثقفي .. الشخصية التي أثير حولها الجدل الكبير

ولما مات المهلب بن أبي صفرة رثاه الشعراء وأكثروا، وفي ذلك يقول نهار بن توسعة:

ألا ذهب الغـــــزو المقرب للغنــــى .. ومات الندى والجود بعد الْمُهَلَّب

أقامـــــــــا بمرو الروذ لا يبرحانهــــا .. وقد قعدا من كل شرق ومغرب

المصادر:

  • الأعلام (7/315).
  • العقد الفريد، ابن عبد ربه.
  • البداية والنهاية (12/322).
  • سير أعلام النبلاء (4/383/رقم 155).
  • المنتظم في تاريخ الملوك والأمم (6/242/رقم 490).
  • جواهر الأدب في أدبيات وإنشاء لغة العرب، تأليف السيد أحمد الهاشمي، القاهرة 1969م.
  • وفيات الأعيان (5/350/رقم 754).
Image by Elias Sch. from Pixabay 

شحادة بشير

شحادة بشير، من مواليد سنة 1980م، سوري الجنسية، حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الحديث النبوي الشريف وعلومه من كلية الشريعة في جامعة دمشق، ويعمل على إتمام درجة الماجستير. مهتم بالموضوعات الدينية والتاريخية واللغوية، ولديه خبرة جيدة بمجال برمجة سطح المكتب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى