معلومات تاريخية

مسجد اليعقوبي في القدس .. قصة طويلة من الصمود

يقع في حارة الضوية التي تُعرف اليوم باسم حارة العسلية، في منطقة باب الخليل إلى الشرق من ساحة عمر بن الخطاب

توطئة:-

تذخر بلاد الشام بالآثار التاريخية التي تعود لعصورٍ قديمةٍ جداً، ومنذ الفتح الإسلامي تنوعت فيها الأبنية وتجددت وتعاقبت عليها العصور فتركت آثاراً تحكي تاريخاً وأمجاداً لا تُنسى، ولاسيما في مدينة القدس المحتلة في فلسطين، حيث يمكن رؤية الآثار المتتالية في كل خطوةٍ تخطوها، من المساجد والكنائس والحجارة القديمة، وفي المسجد اليعقوبي قصةٌ أخرى، فمتى بُني هذا الأخير وما قصته؟ سنتعرف عليه أكثر فتابعوا معنا…

تاريخ بناء مسجد اليعقوبي في مدينة القدس:-

يعود تاريخ بناء المسجد اليعقوبي إلى فترةٍ قديمةٍ جداً، حيث لم يكن مسجداً في الحقيقة، بل يعود إلى الفترة الرومانية وبالتحديد في القرن السابع أو الثامن الميلادي، وبعد فتح القدس اٌفتتح المسجد من قبل صلاح الدين الأيوبي، حتى تجدد في أيام السلطان قلاوون عام 686هـ/1287م، ليتحول إلى زاويةٍ باسم زاوية الشيخ يعقوب العجمي في القرن الخامس عشر الميلادي/ التاسع الهجري، ولكنها هُجرت بعد وفاته، وتم تجديدها في الفترة العثمانية لتصبح مسجداً لإقامة الصلوات المفروضة.

يعود اسم المسجد إلى الشيخ يعقوب العجمي، وله أسماء أخرى اُشتهر بها كالمسجد العسلي، وزاوية الشيخ شمس الدين بن الشيخ عبد الله البغدادي.

وصف المقدسي مدينة القدس

 وفي زمننا هذا حصل المسجد على ترميمٍ مؤخراً، بالرغم من أنه مر بفترةٍ صعبة بإهماله في القرن التاسع عشر، فوفقاً لسجلات محكمة القدس الشرعية؛ فقد  صُرفت أوقاف المسجد عليه كحاكورة اليعقوبي التي تمتد أمامه بمساحة تصل إلى عشر دونمات، وبين دور يسكنها آل الديسي وشارع سان جيمس، مع أرض كنيسة البروتستانت التي تجاوره وعقارات أخرى، وهكذا تم بيعها من قبل متولي الوقف بذريعة الاستبدال لإعمار المسجد.

محراب المسجد اليعقوبي
محراب المسجد اليعقوبي

ولذلك لم يكن من المسجد حتى أواخر القرن العشرين سوى تقارير ترصد خرابه، وعدم الاعتناء به كغيره من مساجد المسلمين، وحاجته للإنارة بالتيار الكهربائي، فكان في حالةٍ من البؤس، ولكن في عام 1966م بعد عقدين ونصفٍ من الزمن طالبت دائرة الأوقاف في القدس بأن يربط المسجد بالكهرباء، وقد اقترح أحد سكان القدس أن يتم تحويله إلى مدرس ليلية لمحو الأمية، وذلك بسبب عدم العثور على وثائق ترميمه، فقط عُثر على إشارةٍ متواضعة من عام 1941م، بالرغم من أن كل موقوفات المسجد قد تم بيعها تقريباً لتعميره منذ أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، وفي النهاية تم ترميم المسجد عام 1977م بشكلٍ واسع.

موقع مسجد اليعقوبي وتصميم البناء:-

يقع مسجد اليعقوبي في حارة الضوية التي تُعرف اليوم باسم حارة العسلية، في منطقة باب الخليل إلى الشرق من ساحة عمر بن الخطاب، وهو داخل أسوار بلدة القدس القديمة، مقابل برج قلعة القدس، ويحيط به كنيسة البروتستانت من الغرب ومن الشمال النزل المسيحي مع بيوتٍ صادرها الاحتلال الإسرائيلي لمسيحيين من طوائف الأرمن واللاتين والبروتستانت وذلك بعد حرب يونيو حزيران 1967م.

الطريق المؤدي الى المسجد اليعقوبي
الطريق المؤدي للمسجد اليعقوبي

تبلغ مساحة المسجد 100 مترا مربعا تقريباً، بطول 14 متراً من الداخل وعرض 7 أمتار، وأما ارتفاعه فحوالي ستة أمتار، ويتألف من بيتٍ للصلاة ذو شكلٍ مستطيلي بمساحة 98 متراً مربعاً، وفي الجهة الغربية تقع الساحة المكشوفة بمساحة 5×12 متراً، ويقع المحراب في الحائط الجنوبي.

يتميز المسجد اليعقوبي بالتمازج بين البناء الحديث مع البقايا من البناء القديم، مشيراً إلى تاريخٍ قديمٍ جداً يعود إلى العهد الروماني منذ عدة قرون.

المصادر:-

http://jerusalemrecalled.com/%D9%85%D8%B3%D8%AC%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B9%D9%82%D9%88%D8%A8%D9%8A

https://qudsinfo.com/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AC%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%B9%D9%82%D9%88%D8%A8%D9%8A/

http://alrawwya.blogspot.com/2016/10/blog-post_27.html

amal

أمل.. كاتبةٌ سورية مستقلة، تعمل منذ سنوات في ميدان الكتابة الحصرية في الحقول الأدبية والثقافية والإجتماعية وحتى العلمية منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى