أعلام

القرطبي .. المفسر الزاهد الورِع

السيوطي عن القرطبي: هو مصنف التفسير المشهور الذي سار به الركبان

اسمه ونسبه:-

محمد بن أحمد بن أبي بكر بن فرح الخزرجي الأنصاري المالكي القرطبي الأندلسي، هذا ما ذكره القرطبي بخطه وذكره جميع مترجميه.

وقد لقبه البعض بشمس الدين ولكنه كان يكره هذا اللقب، قال مشهور حسن سلمان: “وأرى بأن صاحبنا كان يكره هذا اللقب، لما عرف عنه من التواضع وخوفًا من الوقوع في قوله تعالى (فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى) “سورة النجم: 32”.

والقرطبي -كما ذكر عن نفسه-نسبه إلى قرطبة أشهر مدن الأندلس، كما لا خلاف في أنه خزرجي أنصاري نسبه إلى الخزرج الأكبر، وهذا ما أكده محمود سلمان في كتابه أعلام المسلمين، حيث قال: “فصاحبنا من بين القلة الذين عرفة أنهم من الخزرج، فهم عريق النسب كريم الحسب، غير أننا لا نعرف نسبه المتصل إلى هذه القبيلة العظيمة، وإنما عرفناه هكذا من خطه، فهذا أكثر الذي وجدناه في الحديث عن نسبه واسمه”.

مولده:-

ولد أبوعبد الله بقرطبة وتلقى بها العلوم، لم تذكر كتب التراجم تاريخ ميلاده لأنه “لم يعتن القدماء بضبط مواليد العلماء كاعتنائهم بضبط وفياتهم، لكن هذا لم يمنع بعض المؤرخين ممن ترجموا له من توقع تاريخ ولادته، حيث استنتجوا بالنظر إلى تفسيره لسورة آل عمران الآية (175-180) أنه ولد في مطلع القرن السابع الهجري.

نشأته:-

نشأ القرطبي في أسرة ميسورة الحال، فقد كان أبوه يشتغل بالزراعة وهو يزاول أنشطة يدوية، قيل صناعة الزجاج وقيل كان ينقل الآجر لصنع الخزف. فقد كانت صناعة الخزف والفخار من الصناعات العادية التقليدية التي انتشرت في قرطبة.

درس القرطبي العلوم الدينية والعربية منذ سن مبكرة
دراسة العلوم الدينية والعربية منذ سن مبكرة

انكب القرطبي منذ صغره على دراسة العلوم الدينية والعربية وكان يهتم بالأحكام الدينية، كما تلقى ثقافة واسعة في الفقه والنحو والقرآن وغير ذلك على يد جماعة من العلماء المسلمين.

شيوخ القرطبي:-

نذكر من شيوخه والعلماء الذين تلقى على أيديهم العلم:

  • أبو عبد المعطي بن محمود بن عبد المعطي بن أبي الثناء اللخمي (638هـ) فقيه مالكي، له كتب منها “شرح الدلالة على فوائد الرسالة”.
  • أبو محمد رشيد الدين عبد الوهاب بن رواج بن فتوح بن حسين الأزدي القرشي (648 هـ) فقيه مالكي سكن الإسكندرية، ومن الذين أكثر الأخذ عنهم الإمام القرطبي.
  • بهاء الدين أبو الحسن علي بن هبة الله بن سلامة المسلم اللخمي، المعروف بابن الجميزي (649هـ)، وكان شافعيا، مفتيا، مقرئا، وتولى الخطابة بجامع القاهرة.
  • أبو العباس القرطبي ضياء الدين أحمد بن عمر بن إبراهيم بن عمر الأنصاري (656 هـ)، فقيه مالكي، له تصانيف مثل “المفهم”.
  • صدر الدين أبو علي الحسن بن محمد بن الشيخ أبي الفتوح محمد بن محمد البكري (656هـ) له مصنف ” الأربعين”.

بالإضافة إلى شيوخ تأثر بهم كثيرا نذكر منهم.

  • أبو جعفر بن جرير الطبري (310هـ) صاحب “جامع البيان في تفسير آي القرآن”.
  • أبو جعفر النحاس (338هـ) صاحب كتابي “إعراب القرآن” و”معاني القرآن”.
  • أبو الحسن علي بن محمد الماوردي (450هـ) صاحب “النكت والعيون”.
  • القاضي محمد بن عطية (541هـ) صاحب “المحرر الوجيز”.

وبهذا نلاحظ أن القرطبي تعلم على يد العديد من العلماء والمشايخ، ومما زاد في غزارة علمه كونهم يختلفون في مذاهبهم وأماكنهم، وما أتاح له ذلك هو كثرة سفره وطلبه العلم في كل مكان يذهب إليه.

مؤلفات القرطبي:-

من المعلوم أن القرطبي ترك العديد من المؤلفات، منها المطبوعة ومنها المخطوطة ومنها المفقودة:

مؤلفاته المطبوعة:-

  • الإعلام بما في دين النصارى من المفاسد والأوهام وإظهار محاسن دين الإسلام.
  • الجامع لأحكام القرآن والمبين لمل تضمنه من السنة وآي الفرقان.
  • التذكار في فضل الأذكار.
  • التذكرة بأحوال الموتى وأمور الآخرة.
  • قمع الحرص بالزهد والقناعة ورد ذل السؤال بالكسب والصناعة.

مؤلفاته المخطوطة:-

  • الأسنى في شرح أسماء الله الحسنى وصفاته العليا.
  • الأعلام في معرفة مولد المصطفى عليه الصلاة والسلام.
  • المصباح في الجمع بين الأفعال والصحاح.
  • المقتبس في شرح موطأ الإمام مالك ابن أنس.
  • رسالة في ألقاب الحديث.

مؤلفاته المفقودة:-

  • أرجوزة جمع فيها أسماء النبي صلى الله عليه وسلم وشرحها.
  • شرح التقصي.
  • الانتهاز في قراءة أهل الكوفة والبصرة والشام والحجاز.
  • اللمع اللؤلؤية في شرح العشرينيات النبوية.
  • منهج العباد ومحجة السالكين والزهاد.

تلاميذ القرطبي:-

لم يدرس القرطبي الكثير لانشغاله بشحن رصيده الفكري، حيث ذكرت كتب التراجم ستة تلاميذ فقط:

  1. أبو بكر محمد بن الإمام كمال أبو العباس أحمد بن أمين الدين بن محمد الحسن بن الميمون.
  2. القسطلاني المصري (686هـ) فقيه مالكي.
  3. أبو جعفر أحمد بن ابراهيم بن الزبير الثقفي الغرناطي (708هـ) له مصنفات. مثل: “الإعلام بمن ختم به القطر الأندلسي من الأعلام”.
  4. اسماعيل بن محمد بن عبد الكريم بن عبد الصمد الخرساني (709هـ) سمع من السخاوي وابن عساكر.
  5. شهاب الدين أحمد (ابن القرطبي) تلقى عنه العلوم وروى عنه بالإجازة.
  6. ضياء الدين أحمد بن أبي السعود بن المعالي البغدادي (السطربجي) أجاوه القرطبي بمناول كتاب التذكرة.

مكانته العلمية:-

أثنى العلماء على القرطبي، حيث قال المقريزي (840 هـ) “إنه من عباد الله الصالحين والعلماء العارفين الورعين الزاهدين في الدنيا المشتغلين بأمور الآخرة”.

وقال الذهبي (748هـ): “رحل وكتب وسمع وكان يقضا فهما حسن الحفظ، مليح النظم، حسن المذاكرة، ثقة حافظا” وقال: “إمام متبحر في العلم وله تصانيف مفيدة، تدل على كثرة اطلاعه ووفور عقله”.

وقال السيوطي (911هـ): “أبو عبد الله القرطبي، مصنف التفسير المشهور الذي سار به الركبان، والتذكرة وأحوال الموتى وأمور الآخرة”.

وقال الغزالي (1167هـ): “القرطبي محمد بن أحمد بن أبي بكر، الإمام الخير العلامة المفسر أبو عبد الله الأنصاري الخزرجي، صاحب المؤلفات، كالتفسير والتذكرة”.

الغزالي أقرَّ بعلم وفضل القرطبي
الغزالي أقرَّ بعلم وفضل القرطبي

وقال ابن العماد عبد الحي ابن أحمد (1089هـ): “كان إماما علما من الغواصين على معاني الحديث، حسن التصنيف جيد النقل”.

وعرف عنه من التواضع والزهد ما جعل ابن فرحون يقول: “كان من عباد الله الصالحين، والعلماء العارفين الورعين الزاهدين في الدنيا، المشغولين بما يعنيهم من أمور الآخرة، وأوقاته معمورة ما بين توجه وعبادة وتصنيف، وكان قد اطرح التكلف، يمشي بثبات واحد وعلى رأسه طاقية.

وفاة القرطبي:-

بعد أن خرج الإمام أبو عبد الله القرطبي من مسقط رأسه من قرطبة ببلاد الأندلس، ورحل إلى مصر _ومر بكثير من مدنها، وقابل كبار علماء الإسلام في الإسكندرية بالديار المصرية، ومكث بمصر _حوالي (38) عاماً، وأخيراً استقر باقي حياته في مدينة منية بني الخصيب (المنيا حالياً) وتوفي بها ليلة الاثنين التاسع من شوال سنة (671 هـ) الموافق 31 من مارس سنة 1273م) رحمه الله تعالى رحمة واسعة، وأسكنه فسيح جناته.

المصادر:-

أعلام المفسرين، لمشهور محمد حسن سلمان، عصر المرابطين والموحدين في الأندلس والمغرب، لعدنان محمد عبد الله، منهج القرطبي في القراءات وأثرها في التفسير، لعبد الله أبوسحلوب، الأعلام، للزركلي، سير أعلام النبلاء، لشمس الدين محمد بن أحمد، الذهبي.

إيهاب عبد الجليل

إيهاب عبد الجليل، باحث إسلامي مصري له العديد من المؤلفات العلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى