مخطوطات

العمدة في صناعة الشِّعر لابن رشيق

نسخة مطبوعة حديثة نسبية لكتاب “العمدة في صناعة الشعر ونقده” للشاعر الشهير ابن رشيق القيرواني الذي جرى طباعته في القاهرة سنة 1907 م (1325 هـ).

وأحيانا يحمل هذا الكتاب اسم “العمدة في محاسن الشِّعر وآدابه”، وقد صدرت هذه الطبعة بمجلدين وتم طباعته في مطبعة السعادة بالقاهرة وجرى توزيعه من مكتبة الخانجي.

قال ابن خلدون عن “العُمدة” وهو كتاب ابن رشيق: “وهو الكتاب الذي انفرد بهذه الصِّناعةِ وأعطاها حقَّها ولم يكتُب فيها أحد قبله ولا بعده مثله”.

صاحب الكتاب هو الحسن بن رشيق، أبو علي القيرواني ، أحد الشعراء الأفاضل البلغاء، وُلِدَ بِالمسِيْلَة بالمغرب وتأدب بها قليلاً، وقيل: وُلِدَ بالمهدية سنة 390هـ (1000 م)، وتوفي في مازر إحدى قرى جزيرة صقلية، سنة 463هــ (1071 م).

ألقى الشعر، وتاقت نفسه إلى التزيد منه وملاقاة أهل الأدب، فرحل إلى القيروان سنة 406هـ، واشتُهِرَ بها ومدح صاحبها واتصل بخدمته، وتأدب ابن رشيق على أبي عبد الله ابن جعفر القزاز القيرواني النحوي اللغوي وغيره من أهل القيروان. اختلط ابن رشيق القيرواني بالأدباء والشعراء القيروانيين، وأخذت ملكته الشعرية تتفتَّح، واشتهر بجودة الخاطر وحسن القريحة، وكانت له الكثير من الأشعار التي تتميز بصورها البديعة وحسن تناغمها وأثرها الكبير في النفوس.

أَلْبحْــــــرُ صَعْــــــــبُ المُـــــــــرامِ .. مُـــــــــــرٌّ لا جُعِلَـــتْ حاجَتـــي إليْـــــه

أَلَيْــــــسَ مـــــــــاءً وَنَحْـــــنُ طِيـــنٌ .. فمــــا عسى صَبْرُنا عَلَيْـــــــهِ

ابن رشيق

المصدر:-

المكتبة العالمية الرقمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى