أعلام

الشوكاني .. المحدث والقاضي الجهبذ

من أسره علم، وقضاء، وقد احتلت مكانة سياسية مرموقة في عهد الأئمة الزيديين

اسمه:.

خاتمة محدثي المشرق وآثريه، العلامة النظار، الجهبذ القاضي الإمام محمد بن علي بن محمد بن عبد الله الشوكاني.

مولده:.

ولد في وسط نهار يوم الإثنين، الثامن والعشرين من شهر القعدة سنة 1173هـ، بمحل سلفه.

نشأته وتنشئته:.

 وأسرة الشوكاني أسره علم، وقضاء، وقد احتلت مكانة سياسية مرموقة في عهد الأئمة الزيديين، لمناصرتها لهم في حروبهم ضد الأتراك وقد ولد والده بهجرة شوكان في عام 1130هـ و “نشأ بها، فحفظ القرآن ثم ارتحل إلى صنعاء لطلب العلم”.

الإمام الشوكاني
صفحتان من القرآن الكريم تم خطهما في بغداد

لقد حفظ القرآن وجوده على يد مشايخ صنعاء، وهو في طفولته، ثم قبل أن يشرع في طلب العلم، حفظ عدداً من مختصرات علوم اللغة، والفقه، وطالع كثيراً من كتب التاريخ، ومجاميع الأدب، وهو في المكتب والكُتاب.

ثم شرع الشوكاني بعد ذلك، في طب العلم فدرس على والده وعلى علماء عصره مختلف العلوم الدينية، واللسانية، والعقلية، والرياضية، والفلكية، وظل يأخذ عن شيوخه حتى استوفى كل ما عندهم، وكان طلبه للعلم في صنعاء نفسها، فلم يرحل عنها على عادة طلاب العلم لعدم إذن أبويه له في الرحلة، فكان عند إذنهما.

الإصطخري يصف رحلته إلى اليمن
الإصطخري يصف رحلته إلى اليمن وحديثه عن صنعاء

شيوخه:.

لقد نشأ الإمام الشوكاني في مدينة صنعاء، وكانت _حينذاك_ مدينة عليمة، تعقد في مساجدها الحلقات الدراسية التي يتولى التدريس فيها مشايخ العلم في مختلف العلوم الإسلامية والعربية، وذلك في إطار مذهب الدولة السائد (المذهب الزيدي)، الذي يدعو إلى الاجتهاد وإن كان المناخ العام فيها قد غلب عليه التقليد والتعصب والجمود؟

وكان من حظ الشوكاني أنه قد وجد في طفولته أباً، عالماً، بدأ طلب العلم على يديه ثم دفعه إلى مواصلة الطلب لدى مشايخ زمانه، لينهل من علومهم ما يشق به طريق حياته العلمية، وترد هنا تلك الزمرة من المشايخ الذين كان لهم الفضل في نمائه العلمي وإبداعه الفكري:

  1. العلامة أحمد بن عامر الحدائي (ت1197 هـ).
  2. السيد العلامة إسماعيل بن الحسن المهدي بن أحمد بن الإمام القاسم بن محمد (ت1206 هـ).
  3. السيد الإمام عبد القادر بن أحمد الكوكباني (1207 هـ).
  4. القاضي عبد الرحمن بن حسن الأكوع (1207 هـ).
  5. العلامة الحسن بن إسماعيل المغربي (ت1208 هـ).
  6. السيد العلامة علي بن إبراهيم بن أحمد بن عامر (1208 هـ).
  7. العلامة القاسم بن يحي الخولاني (1209 هـ).
  8. والده علي بن محمد الشوكاني (ت1211 هـ).
  9. السيد عبد الرحمن بن قاسم المداني (1211 هـ).
  10. العلامة عبد الله بن إسماعيل النهمي (1228 هـ).
  11. السيد العارف يحيى بن محمد الحوشي (1247 هـ).
  12. يوسف بن محمد بن علاء المزجاجي (1213 هـ).
  13. أحمد بن أحمد بن مظهر القابلي (1227 هـ).
  14. عبد الله بن الحسن بن علي بن الحسن بن علي بن الإمام المتوكل على الله إسماعيل بن القاسم (1210 هـ).
  15. أحمد بن محمد الحرازي.
  16. علي بم هادي عرهب (1236 هـ).
  17. هادي بن حسن القارني.

وبهذا فقد بلغ عدد شيوخه رحمه الله سبع عشر شيخاً.

اليمن في زمن الإمام الشوكاني
اليمن .. البلاد الحضارية العريقة التي أنجبت الكثير من العلماء والأدباء

أعماله ومؤلفاته:.

بقدر ما كان الشوكاني موسوعياً في قراءاته، فقد كان كذلك فيما خلف للمسلمين وللإنسانية من مؤلفات، فعلى الرغم من اشتغاله بالقضاء، وبالعمل الوزاري والسياسي، ومزاولته للإفتاء؛ غير أن إنتاجه في ميدان التأليف لم يتوقف، فلم يترك النسخ يوماً واحداً إلى أن توفاه الله فقد ذكر الشوكاني في مؤلفه (البدر الطالع) محاكاته في ممارسة التأليف إحدى الشخصيات التي مارست عادة التأليف اليومي وإن قل “وكنت أعجب من سرعة ما يتحصل له من ذلك مع شغلته بالتدريس فسألته بعض الأيام عن هذا فقال: إنه لا يترك النسخ يوماً واحداً، وإذا عرض ما يمنع فعل من النسخ شيئاً يسيراً، لو سطر أو سطرين فلزمت قاعدته هذه، فرأيت في ذلك منفعة عظيمة”.

وقد بلغت مصنفاته رحمه الله تعالى إلى ما يزيد عن مائة كتاب وبحث ورسالة.

مؤلفات الشوكاني المطبوعة:.

مؤلفات الإمام الشوكاني
  1. إتحاف الأكابر بأسانيد الدفاتر.
  2. إرشاد الثقات إلى إتقان الشرائع على التوحيد والمعاد والنبوات.
  3. إرشاد الحفول إلى تحقيق الحق في علوم الأصول.
  4. البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع.
  5. التحفة في الإرشاد إلى مذهب السلف.
  6. تحفة الذاكرين بعدة الحصن الحصين من كلام سيد المرسلين.
  7. تنبيه الأفاضل على ما ورد في زيادة العمر ونقصانه من الدلائل.
  8. تنبيه الأعلام على تفسير المشتبهات بين الحلال والحرام.
  9. الدر النضيد في إخلاص كلمة التوحيد.
  10. الدرر البهية في المسائل الفقية.
  11. الدراري المضية شرح الدرر البهية.
  12. الدواء العاجل في دفع العدو الصائل.
  13. رفع الريبة عما يجوز وما لا يجوز من الغيبة.
  14. السيل الجرار المتدفق على حدائق الأزهار.
  15. شرح الصدور بتحريم رفع القبور.
  16. العقد الثمين في إثبات وصاية أمير المؤمنين.
  17. الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة.
  18. القول المفيد في أدلة الاجتهاد والتقليد.
  19. أدب الطلب ومنتهى الأرب.
  20. أمناء الشريعة.
  21. إرشاد السائل إلى دلائل المسائل.
  22. المسك الفائح في حط الحوائج.
  23. إبطال دعوى الاجماع على مطلق السماع.
  24. إشكال السائل.
  25. الإيضاح لمعنى التوبة والإصلاح.
  26. الإعلام بالمشايخ الأعلام والتلامذة الكرام.
  27. فتح القدير الجامع بين فني الرواية والدراية في علم التفسير.
  28. قطر الولي على حديث الولي.
  29. جواب سؤال عن نكته التكرار.
  30. جواب عن سؤال مكيف أن الفاء.
  31. جواب سؤال عن الصبر والحلم.
  32. عقود الزبرجد في جيد مسائل علامة ضمد.
  33. نزل من إتقى بكشف أحوال المنتقى.
  34. جواب السائل عن تفسير تقدير القمر منازل.
  35. جواب سؤال يتعلق بما ورد في الخضر عليه السلام.
  36. بحث في أن إجابة الدعاء لا ينافي سبق القضاء.
  37. بحث غي الاستدلال على كرامات الأولياء.
  38. بحث في وجوب محبة الله.
الإمام الشوكاني

مؤلفات الشوكاني المخطوطة:.

  1. القول الصادق في حكم إمامة الفاسق.
  2. التوضيح في تواتر ما جاء في المنتظر والمسيح.
  3. الصوارم الهندية المسلولة على الرياض الندية.
  4. إتحاف المهرة على حديث لا عدوى ولا طيرة.
  5. إقناع الباحث بدفع ما ظنه دليلاً على جواز الوصية للوارث.
  6. إطلاع أرباب ذوي الكمال على ما في رسالة الحلال من الاختلال.
  7. إرشاد الغبي إلى مذهب أهل البيت في صحب النبي.
  8. الرسالة المكلمة في أول البسملة.
  9. العذاب النمير في جواب مسائل بلاد عسير.

وغيرها من المؤلفات والبحوث الكثيرة، والتي يتضح منها أن ما طبع أقل بكثير من المخطوط حيث أن المخطوطات قد بلغت 240 مخطوطة.

تلاميذ الشوكاني:.

للإمام الشوكاني العديد من الطلاب والتلاميذ والذي لا يسع المقام لذكرهم جميعاً، ولكننا سنكتفي فقط بذكر أهم تلاميذه رحمه الله ومنهم:

  1. أحمد بن عبد الله العمري الضمدي (1212 هـ).
  2. أحمد بن ناصر الكبسي (1271 هـ).
  3. أحمد بن حسين الوزان الصنعاني (1238 هـ).
  4. القاضي العلامة إبراهيم بن أحمد بن يوسف الرباعي.

وفاة الشوكاني:.

توفي الإمام الشوكاني رحمه الله “حاكماً بصنعاء في جمادي الآخرة سنة 1250 هـ، عن ست وسبعين وسبعة أشهرن وقبره بمقبرة خزيمة المشهورة بصنعاء”.

وقد مات ليلة الأربعاء لثلث بقين من شهر جمادي الآخر من نفس العام، وقد صلي عليه في الجامع الكبير بصنعاء.

الرحالة ابن حوقل يصف مدينة صنعاء

مراجع ترجمته:.

نيل الوطر ج2 ، الشوكاني المفسر، الشوكاني مفسراً.

https://www.nationsonline.org/oneworld/map/google_map_Sanaa.htm

الوسوم

إيهاب عبد الجليل

إيهاب عبد الجليل، باحث إسلامي مصري له العديد من المؤلفات العلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق