مخطوطات

“في سنة الشمس بالإرصاد” لثابت بن قرة

هذه المخطوطة غير الأصلية هي من كتاب “في سنة الشمس بالإرصاد” لمؤلفه ثابت بن قرة الحراني (نسبة إلى حرَّان جنوبي تركيا في الوقت الراهن).

عاش ابن قرة في بغداد بين عامي 221 و288 هـ (توفي 901 م)، مخلِّفاً وراءه عدد كبيراً من المؤلفات التي أظهر فيها قدرات هائلة في مضامير المنطق والحساب والهندسة والتنجيم والهيئة.

تم إعادة كتابة مؤلفه المرفق وذلك في القرن السادس عشر الميلادي، حيث جرى الاحتفاظ بالمخطوطة المنسوخة وذلك قسم المخطوطات الشرقية بالمكتبة البريطانية.

ويعتقد أن عدداً من مؤلفاته ضاعت بفعل اجتياح المغول لمدينة بغداد عام 656 هـ (1258 م) وقيامهم بحرق مكتبة بيت الحكمة التي كانت تضم نفائس الكتب العلمية والأدبية.

المخطوطة هي بمثابة دراسة فلكية حول السنة الشمسية تتضمن 11 رسماً بيانياً.

أبرز مساهمات ثابت بن قرة:-

قدَّم ثابت بن قرة مجموعة من الإسهامات العلمية التي نذكر أبرزها:

  • قام بتطوير نظرية الإغريقي فيثاغورس (570-495 قبل الميلاد) التي تقول: إن مربع الوتر في المثلث قائم الزاوية يساوي مجموع مربعي الضلعين القائمين.
  • تمكنه من إعطاء حلول هندسية لبعض المعادلات التكعيبية التي عجز عنها علماء الإغريق العظام.
  • ويعتبر ثابت بن قرة، مبدع علم التفاضل والتكامل، حيث استطاع بعبقريته العلمية أن يحقق نتائج مدهشة ساهمت في تقدم هذا العلم.
  • ساهم كذلك في علم الهندسة التحليلية ومزج بينها وعلم الجبر، وأصبح نابغة عصره في الاهتمام بالدراسات حول الشمس وحركاتها وطول السنة الشمسية والتي سجل بأنها 365 يوماً و 6 ساعات و 9 دقائق و 10 ثوان.

علاقته بالخليفة العباسي:-

عاش ثابت بن قرة في بغداد وسافر إلى مدن إسلامية كثيرة وأصبح من مشاهير علماء عصره، فأرسل إليه الخليفة المعتضد وأبقاه في قصره يستنير برأيه في الأمور الهامة ويغدق عليه من الود والصداقة، حتى أن الخليفة كان يمازحه ويُضاحكه ويقبل عليه ثابت بن قرة دون وزراء الخليفة وخاصته.

كان الخليفة المعتضد يقدر ثابت بن قرة ويحترمه، فقد حدث يوما عندما كان الأول بصحبة الثاني أن اتكأ الخليفة على يد ثابت، ولكن سرعان ما سحب يده بسرعة معتذراً إليه وقال له: “سهوت ووضعت يدي على كتفك واستندت عليها وليس هكذا يجب أن يكون، فإن العلماء يعلون ولا يعلى عليهم”.

المصدر:-

مكتبة قطر الرقمية.

اقرأ ايضاً.. ابن ملكا البغدادي .. الطبيب والفيسلوف الأوحد في زمانه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى