أعلام

السيد بن طاووس .. الفقيه ونقيب الطالبيين

قال عنه التستري: "السيد السند، المعظم، المعتمد، العالم، العابد، الزاهد، الطيب، الطاهر، مالك أزمة المناقب والمفاخر.."

من هو السيد بن طاووس ؟

السيد بن طاووس هو السيد العالم العامل العابد الزاهد نقيب الطالبيين رضي الدين أبو القاسم ابن سعد الدين أبي إبراهيم موسى بن جعفر بن محمد بن محمد الطاووس ، ولد سنة 589 هـ (1194 م) في مدينة الحِلَّة في وسط العراق.

أخذ العلم في باكورة حياته من جده و أبيه، فدرس الفقه و علوم الشريعة المختلفة الأخرى، وواكب عليها بحرص ورعاية حتى بزَّ أقرانه، وتفوق عليهم.

نباهة السيد بن طاووس :-

درس السيد بن طاووس مقدمات العلوم على يد والده وجدّه ورام بن أبي فراس -كما سبق الذكر- وذلك في مدينة الحلة، وقد تميز بذكائه وتفوقه على أقرانه في تحصيل العلوم، إذ قال في”كشف المحجة” : :فإنني اشتغلت بعلم الفقه وقد سبقني جماعة إلى التعليم بعدة سنين فحفظت في نحو سنة ما كان عندهم وفضلت عليهم بعد ذلك بعناية ربّ العالمين”. ومن بين مشايخ الفقه ممن أجازوه نذكر:

الشيخ أسعد بن عبد القاهر بن أسعد الأصفهاني، صاحب كتاب رشح الولاء في شرح دعاء صنمي قريش، وبدر بن أيوب الأعجمي، وتاج الدين الحسن بن علي الدربي، والشيخ الحسين بن أحمد السوراوي، وكمال الدين حيدر بن محمد بن زيد بن  محمد بن عبد الله الحسيني، وسديد الدين سالم بن محفوظ السوراوي.

مكانته العلمية:

لعل السيد علي بن موسى بن طاووس الحلي -بلا مغالاة-  واحداً من أوسع وأبرع من خلّف للأمة تراثاً غنياً وكبيراً – قل نظيره – في هذا المنحى الكريم، إذ تشهد بذلك مكتبته الكبيرة ، رغم ضياع الكثير منها – كما هو معروف لدى الفضلاء والعلماء والباحثين -.

لقد كان لعلَّامتنا تخصص فريد ومتميز، وأسلوب رائع شيق، ترك الكثير من الآثار البالغة في هذا المنحى الكبير من علوم مدرسة أهل البيت  ومناهجها الكبرى ، وبه عرف واشتهر ، حتى قيل: إن فصاحة منطقه ، وبلاغة كلامه ، جعلت من عبارات دعواته كثيرة الشبه مع عبارات أهل بيت العصمة.

رضي الدين قصد مدينة بغداد مركز العلم والأدب والفقه.

لقد هاجر رضي الدين الى بغداد، مركز الدولة الاسلامية آنذاك، في حدود سنة 920 هـ واستقر فيها حقبة من الزمن امتدت الى خمس عشرة سنة، نال فيها مكانة رفيعة ومنزلة سامية في أوساط العلماء والفضلاء، ونال احترام الجميع ، ومنهم رجال الدولة وسدنتها، ما دفع الخليفة العباسي آنذاك إلى مفاتحته صراحةً بتسلُّم الوزارة ، ولكنه رفض ذلك الأمر وأعرض عنه، كما رفض مهنة القضاء التي عُرضت عليه من قِبل بعض أعلام عصره لما عُرِف بتضلعه الكبير بالفقه ، والورع والتقوی اللذان اشتهر بهما.

وبقي السيد ابن طاووس متفرغاً لأداء باقي أعماله وكتاباته التي أوقف نفسه عليها، فشهد الجميع له بأنه كان بحق  بحراً مترامياً زاخراً باللؤلؤ والمرجان ، كريماً سمحاً لا ينفك عن البذل والعطاء.

أقوال العلماء فيه:

لقد أثنى على السيد ابن طاووس كل من تأخر عنه، وأطراه بالعلم والفضل والتقوى والكرامة.

  • فقال عنه الشيخ النوري في خاتمة كتابه “المستدرك”: “السيد الأجل الأكمل الأسعد الأورع الأزهد، صاحب الكرامات الباهرة رضى الدين أبو القاسم وأبو الحسن علي بن سعد الدين موسى بن جعفر طاوس آل طاوس، الذي ما اتفقت كلمة الأصحاب على اختلاف مشاربهم وطريقتهم على صدور الكرامات عن أحد ممن تقدمه أو تأخره عنه غيره” وقال أيضاً: “وكان رحمه الله من عظماء المعظمين لشعائر الله تعالى، لا يذكر في أحد من تصانيفه الاسم المبارك الا ويعقبه بقوله: جلَّ جلاله.”
  • كذلك أثنى عليه الحُر العاملي في مصنّف “أمل الآمل” بقوله: “حاله في العلم والفضل والزهد والعبادة والثقة والفقه والجلالة والورع أشهر من أن يذكر، وكان أيضا شاعرا أدبيا منشئا بليغا.”
  • وقال عنه التستري في مؤلفه “المقابس”: “السيد السند، المعظم، المعتمد، العالم، العابد، الزاهد، الطيب، الطاهر، مالك أزمة المناقب والمفاخر، صاحب الدعوات والمقامات والمكاشفات والكرامات، مظهر الفيض السني واللطف الخفي والجلي.”

مؤلفات السيد بن طاووس :

صنّف السيد بن طاووس ما يقرب من خمسين مؤلفاً أغلبها في الدعاء والزيارات، نذكر من هذه المصنفات؛

  • المهمات والتتمات
  • الإقبال لصالح الأعمال.
  • أمان الأخطار في وظائف الأسفار.
  • جمال الأسبوع بكمال العمل المشروع.
  • الطرائف في معرفة مذاهب الطوائف .
  • كشف المحجة لثمرة المهجة
  • المجتني في أدعية المجتبي .
  • محاسبة النفس .
  • مضمار السبق .
  • الملاحم والفتن .
  • اللهوف علي قتلي الطفوف .
  • مهج الدعوات ومنهج العبادات .
  • فلاح السائل ونجاح المسائل .
  • مصباح الزائر .
  • فرج المهموم في تاريخ علماء النجوم .
  • الطرف من الأنباء والمناقب .
  • فتح الأبواب بين ذوي الألباب ورب الأرباب .

وفاته:-

عاد رضي الدين أبو القاسم السيد بن طاووس في الأيام الأخيرة من حياته إلى موطنه الأم حيث فارق الحياة في ذي القعدة سنة 664هـ (1266 م) عن عمر ناهز الخامسة والسبعين. ورغم أنه قد ذكر في أحد مؤلفاته بأنه أشرف على حفر قبره بجوار مرقد الإمام علي بن أبي  أمير المؤمنين علي رضي الله عنه، إلا أن له مزاراً في مدينة الحِلَّة.

أبيات من الحكمة للإمام علي بن أبي طالب - رضي الله عنه -
الإمام علي بن أبي طالب المشهور بشجاعته وحكمته.

المصادر:-

  • السيد بن طاووس: مصباح الزائر، مؤسسة آل البيت لإحياء التراث.
  • السيد بن طاووس: سعد السعود للنفوس، دار الذخائر للمطبوعات.
  • السيد بن طاووس: فلاح السائل ونجاح المسائل.
  • السيد بن طاووس: جمال الأسبوع بكمال العمل المشروع، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات.
  • موقع الأمانة العامة للمزارات الشيعية التابع لديوان الوقف الشيعي.

Amina

آمنة شاهدي، من مواليد سنة 1996، مغربيةُ الجنسيةِ؛ كاتبة محتوى عربي وأجنبي، حاصلة على شهادتيّ البكالوليوس في الفلسفة، والماجستير في لسانيات النص وتحليل الخطاب، مهتمةٌ بالقضايا الفكريةِ والفلسفيةِ وكلّ ما يتعلق بالآدابِ والفنون، قديمها وحديثها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى