أعلام

السلفي .. المحدث الحافظ المفتي

عمَّر طويلاً وطاف بلاداً كثيرة وألف لشيوخه ثلاثة معاجم

اسمه ونسبه:

الإمام العلامة المحدث الحافظ المفتي، شيخ الإسلام، شرف المعمرين، صدر الدين، أبو طاهر، أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن إبراهيم الإصبهاني الأصل الجرواني نزيل الإسكندرية، السلفي.

سبب لقبه:

لقب بالسلفي نسبة لجده أحمد الذي عرف بسلفة، وهو الغليظ الشفة.

مولده:

ولد في محله باب القصر بمدينه أصبهان التي كانت يومئذ عاصمة السلطان السلجوقي واختلف في سنة ولادته.

شيوخ السلفي:

لقد بلغ شيوخ الحافظ السلفي من الكثرة بحيث يصعب تحديدهم وذلك لتفرقهم في بلاد كثيرة متباعدة ولكثرة عددهم فقد عمَّر رحمه الله طويلاً وطاف بلاداً كثيرة وألف لشيوخه ثلاثة معاجم هم:

  1. معجم أصبهان: وقد ذكر فيه شيوخه الذين أخذ عنهم في بلده أصبهان.
  2. معجم بغداد: ويُسمى: المشيخة البغدادية أو السفينة البغدادية.
  3. معجم السفر: وقد ذكر فيه شيوخه الذين التقى بهم في البلاد التي طاف بها، عدا بغداد وأصبهان.
مدينة أصفهان المشهورة تاريخياً ومعمارياً.

من أبرز شيوخه بأصبهان:

  • أبو عبد الله لقاسم بن الفضل بن أحمد، شيخ أصبهان، ومسندها. روى عن محمد بن إبراهيم الجرجاني، وغيره

ويقال: إن أول سماع للسفلي كان منه، وقد توفي بأصبهان سنه 489هـ.

– الحافظ إسماعيل بن محمد بن الفضل التيمي، صاحب كتاب “الترغيب والترهيب” دخل إلى بلاد كثيرة، صاحب مؤلفاتٍ في التفسير والحديث توفي سنة 491 هـ.

أبرز شيوخه ببغداد:

– ألكيا الهراسي أبو الحسن علي بن محمد بن علي شيخ الشافعية في بغداد، وأحد الأئمة الأعلام، توفي سنه 504 هـ.

أبو بكر محمد بن أحمد الشاشي المعروف بالمستظهري الإمام الفقيه تولي التدريس بالمدرسة النظامية. وتوفي سنة 507 هـ.

أشهر تلاميذه الذين أخذوا عنه:.

الحافظ عبد الغني ين عبد الواحد بن علي بن سرور أبو محمد الجماعيلي المقدسي أحد الأئمة الأعلام في فنون الحديث، صحب السلفي في الإسكندرية ثلاث سنوات وكتب عنه الكثير توفي سنة 600 هـ.  

الحافظ أبو محمد عبد القادر بن عبد الله الرهاوي أبو محمد الحنبلي أقام بالإسكندرية مدة، وسمع فيها من السلفي وكتب عنه، توفي بحران في جمادى الآخرة سنة 612 هـ.

المظفر بن عبد الله بن علي بن الحسين المعروف بابن المقترح الفقيه الشافعي بالمدرسة السلفية، أخذ عن السلفي الفقه الشافعي، وتخرج على يده جماعة، وتوفي سنة 612 هـ.

مؤلفات السلفي:

لقد ألف الحافظ السلفي كتباً كثيرة في مختلف الفنون، نظراً لاتساع مدارك ثقافته وأملى على تلامذته كثيرًا من المجالس والأمالي الحديثية، بالإضافة إلى المنتخبات، والتعاليق عن كتب الأقدمين.

أفاد أبو عبد الله بن الأعرابي العديد من طلبة العلم، الذين توافدوا عليه من شتى بقاع الأرض.

من أشهر مؤلفاته:-

  1. معجم السفر: الذي يعتبر من أهم الكتب في التاريخ والأدب.
  2. الوجيز في ذكر المجاز والمجيز: وهو عبارة عن آداب الإجازة وفوائدها، وشروطها، التي يجب أن تتوفر.
  3. المجالس السلماسية: وهي عبارة عن مجموعة من الأحاديث أملاها على تلامذته في مدينة سلماس سنه 506هـ.
  4. معجم أصبهان: لشيوخه الأصبهانيين فقط في جزء ضخم يحتوي على أكثر من ستمائة شيخ وهو مفقود.
  5. الأربعون البلدانية، ويسمي: كتاب الأربعين المستعين بتعيين ما فيه عن المعين، مخطوط.

وفاة السلفي:

اتفق المؤرخون على وفاة الحافظ السلفي 576هـ. في صبيحة يوم الجمعة، أو ليلتها الخامس من ربيع الآخر.

وذكر الذهبي أنه توفي في صبيحة يوم الجمعة خامس شهر ربيع الآخر سنه 576هـ. ولم يزل يقرأ عليه الحديث يوم الخميس إلى غربت الشمس من ليلة وفاته، وهو يرد على القارئ اللحن الخفي، وصَلَّى يوم الجمعة عند انفجار الفجر، وتوفي بعدها فجأة.  رحمه الله تعالى.

مصادر ترجمته:-

الأنساب 7/105، سير أعلام النبلاء 21/5.

إيهاب عبد الجليل

إيهاب عبد الجليل، باحث إسلامي مصري له العديد من المؤلفات العلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى