مخطوطات

الرومي يسامح وحشاً مائياً

في طريقه نحو أحد الحمامات خارج قونية (تركيا) ، عسكَر مولانا جلال الدين الرومي على ضفة نهر يسكنه حيوان مفترس.

 كان هذا الحيوان يقوم بإغراق شخص أو حيوان من المجتمع المجاور.

زوجة الرومي:

 بعد أن قفز الرومي في النهر لمقابلته؛ أراد الحيوان أن يغير من طريقه وقد وجد أنه من غير الملائم أن يقدم نفسه إلى الرومي، فطلب من كيرا خان الزوجة الثانية للرومي أن تتدخل نيابة عنه.

وبالفعل نجح الأمر وسامح الرومي الوحش الذي أحضر لآلئ ثمينة إلى زوجته.

هنا زوجة الرومي – التي يشار إليها بمريم العذراء الثانية نظراً لشدة نقائها – تخفي وجهها بتواضع مع اقتراب زوجها. البحيرة تعج بالحياة وقد أشار الفنان إلى الجانب الآخر من البحيرة عن طريق رسم المشهد مقلوباً.

المصدر:

مكتبة ومتحف “ذا مورغان”، نيويورك.

https://www.themorgan.org/collection/treasures-of-islamic-manuscript-painting/38#

Maha

مها عبيد من مواليد العام 1987 م ، حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم، شعبة ميكروبيولوجي، وأعمل على إتمام دراسة الماجستير، مهتمة بالترجمة والتاريخ واللغات، وشغوفة بتعلم الأشياء الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى