مخطوطات

التفسير الكبير للرازي

مخطوطة من تفسير الإمام فخر الدين الرَّازي “التفسير الكبير” تعود لبداية القرن التاسع الهجري.

هو أبو عبد الله محمد بن عمر بن حسين، فخر الدين الرازي الشافعي الأصولي المفسِّر المتكلم، أصله من طبرستان، وقد وُلِدَ في الرَّيِّ سنة 544هـ، وعُرِف بابن الخطيب وبابن خطيب الرَّيِّ؛ لأنه تتلمذ على أبيه الإمام ضياء الدين خطيب الرَّيِّ.

وإذا أُطلق لقب “الإمام” في كتب أصول الشافعية، أو كتب العقائد _الأشعرية_ فالمراد به فخر الدين الرازي، وكان يدعى في هراة بشيخ الإسلام.

قال ابن خلِّكان عن الرازي وكتابه: “أبو عبد الله بن عمر .. الفقيه الشافعي، فريد عصره، ونسيج وحده، فاق أهل زمانه في علم الكلام، والمعقولات، له التصانيف المفيدة في فنون عديدة منها تفسير القرآن الكريم، جَمَعَ فيه كل غريب وغريبة…، وهو كبير جداً لكنه لم يكمله”.

حوى تفسير الرازي آراء أئمة المفسِّرين كابن عباس رضي الله عنه، وابن الكلبي، ومجاهد، وقتادة، والسدي، وسعيد بن جبير، كما نقل عن محمد بن جرير الطبري والباقلاني، وابن قتيبة، وابن فورك، والقفال الشاشي وابن عرفة وسواهم.

وفي اللغة؛ نقل عن كبار الرواة كالأصمعي، وأبي عبيدة، والفرَّاء، والزجَّاج، والمبرِّد.

كما نقلَ في تفسيره عن المعتزلة، منهم القاضي عبد الجبَّار، والزمخشري صاحب “الكشَّاف”، وعن أبي مسلم الأصفهاني.

المصادر:-

https://www.alukah.net/manu/files/manuscript_3498/makhtot.pdf

تفسير الفخر الرازي، دار الفكر، بيروت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى