مخطوطات

التحفة الشاهية في الهيئة

محمود بن مسعود بن مصلح، قطب الدين الشيرازي الفارسي، قاضٍ ومفسر عالم بالعقليات، وُلِدَ بشيراز الإيرانية سنة 634هـ-1236م.

المخطوطة التي تحمل اسم “التحفة الشاهية في الهيئة” تظهر أطروحة وتعليقاً للشيرازي على كتاب “التذكرة في الهيئة” لنصير الدين الطوسي (المتوفى سنة 1274 م) الذي علَّق بدوره وشرح النظام الفلكي الوارد في كتاب” المجسطي” للإغريقي بطليموس (90-168 م).

تعليق بقلم قطب الدين محمود بن مسعود الشيرازي على كتاب التذكرة في الهيئة أطروحة عن النظام الفلكي الوارد في المجسطي من تأليف بطليموس كتبها نصير الدين محمد بن محمد الطوسي (توفي سنة 1274 م).

تم إنجاز النسخة المرفقة وتنقيحها في رمضان من العام 737 هجري (1356 م) في القاهرة، أي بعد وفاة الشيرازي بنحو 120 عاماً.

وذكر الشيرازي في مقدمة المخطوطة: “وصلى الله على سيدنا محمد، خير المبادي ما زين بالحمد لواهب القوة على حمده وثنى بالصلوة على نبيه .. وعبده وعلى آله الطييبين الطاهرين فالحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى وخصوصًا على محمد المصطفى وآله المنتخبين، أما بعد فإن أحوج خلق الله إليه محمد ابن مسعود الشيرازي ختم الله له بالحسنى يقول: لو لا أن العادة سوّغت للأصاغر الانبساط إلى الإكبار لاستعجمت عليهم سبل الاعتصام يعراهم.”.

وجاء في ختام الكتاب: “والله تعالى أسائل أن توفق المتامل فيه لما يعود نفعه إليه وأن تعذرني على سهوان عثر عليه فإني للخطايا لمقترن وبالعجز والقصور لمعترف زادنا الله اعترافًا بالعجز وأياك فالعجز عن درك الإدراك إدراك والحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله والصلوة على سيدنا محمد رسوله وعبده وعلى آله وأصحابه الطاهرين من بعده”.

اكتملت النسخة في رمضان ٧٣٧ (الموافق ١٨ سبتمبر أيلول ١٣٥٦) في مجاورة خانكة السلطان المملوكي الملك الناصر ناصر الدين محمد بن قلاوون (حكم على فترات متقطّعة ١٢٩٣-١٣٤١) في القاهرة، وتم مقارنتها بعيّنة الأصل في شوّال ٧٣٧ (الموافق سبتمبر ١٣٥٦) بواسطة صاحب الكتاب الأول محمود بن مسعود بن إسحاق بن محمد بن محمود بن أحمد الإسحاقي المرشدي الشيرازي.

المخطوطة الخاصَّة بالشيرازي متواجدة في قسم المخطوطات الشَّرقية بالمكتبة البريطانية. 

كتبه قطب الدين الشيرازي:-

كان قطب الدين الشيرازي يعتمد في بحوثه على المشاهدة والتجربة والاستنتاج، مع الأخذ بالبرهان الرياضي على المسائل الفيزيائية والفلكية، وفيما يلي أبرز مؤلفاته:

  1. شرح المختصر لابن الحاجب.
  2. شرح كتاب الأسرار للسُّهْرَوَرْدِيِّ.
  3. فتح المنان في تفسير القرآن.
  4. مشكلات التفاسير.
  5. حكمة الإشراق.
  6. تاج العلوم.
  7. شرح كليات القانون في الطب لابن سينا.
  8. مفتاح المفتاح: كتاب في البلاغة.
  9. غرة التاج: كتاب في الفلسفة والحكمة.
  10. نهاية الإدراك في دراية الأفلاك: كتاب في علم الفلك، قال عنه سارطون: “يشتمل على موضوعات مختلفة، تتعلق بالفلك، والأرض، والبحار، والفصول، والظواهر الجوية، والميكانيكا، والبصريات”.
  11. رسالة في بيان الحاجة إلى الطب وآداب الأطباء ووصاياهم.
  12. الانتصاف، شرح الكشاف.
  13. التحفة الشهية: كتاب في علم الفلك.
  14. التبصرة: كتاب في علم الفلك.
  15. شرح التذكرة الناصرية.
  16. رسالة في البرص.

أقوال العلماء في الشيرازي:

قال الذهبي: “كان ذا ذكاء باهر، ومزاح ظاهر”.

وقال عنه السيوطي: “كان من بحور العلم، ومن أذكياء العالم؛ يخضع للفقهاء، ويلازم الصلاة في الجماعة؛ وإذا صنَّف كتاباً صام، ولازم السهر، ومسودته مبيضة”.

ينقسم النص إلى أربعة أبواب، وكل باب مُقسّم إلى فصول، وكل فصل مُقسّم تقسيمات فرعية أصغر ذات مُسمّيات متنوعة مثل أقسام ومباحث وقوانين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى