أعلام

البطليوسي .. اللغوي والنحوي والفقيه

تجشم بعض طلابه عناء السفر من أجل لقائه وقراءة بعض مؤلفاته عليه

اسمه ونسبه:-

أبو محمد عبد الله بن محمد بن السيد البطليوسي من غربي الأندلس، وتقع اليوم على الحدود الشرقية للبرتغال. وكانت عاصمة بني الأفطس التجيبيين في عهد ملوك الطوائف (413- 487 هجري)، وإنما ينسب ابن السيد إلى بطليوس لمولده بها، وملازمته إياها زماناً، أما أسرته فهي من شلب.

وشلب مدينة بغرب الأندلس، وهي قاعدة ولاية أشكونية.

ولادته وأسرته:-

كانت ولادة ابن السيد عام 444هـ بمدينة بطليوس، وبها نشأ وتلقى علومه من بعض مشايخها، ومنهم: أبو بكر عاصم بن أيوب الأديب، وأبو سعيد الوراق، وأبو علي الغساني، وأخوه علي بن محمد.

ويبدو من كلام المقري في كتابه نفح الطيب أن ابن السيد ولد بمدينة شلب، وذكر إسماعيل باشا البغدادي أنه ولد بمدينة بلنسية وهو وهم سببه أن ابن السيد سكن بلنسية.

ولا يُعرف عن أسرته سوى أخيه علي بن محمد المعروف بالخيطال (480هـ)، وكان قد اشتغل بعلوم العربية، وروى عنه اخوه أبو محمد كثيراً من كتب الأدب، من ذلك: كتاب “النوادر” لابن مقسم، وكتابا “الخيل” و”مقاتل الفرسان” لأبي عبيدة، وكذلك كتاب “النقائض” له، و(أراجيز العجاج وابنه رؤبة)، و(نوادر) اللحياني، و(الأصمعيات)، و(المفضليات)، وغيرها.

شيوخ البطليوسي:-

يعد عصر أمراء الطوائف من أكثر عصور الحضارة الإسلامية في الأندلس تقدماً وازدهاراً في العلوم والآداب، فقد وصلت في الجانب إلى أقصى درجات التطور والرقي.

البطليوسي
الرحَّالة ابن حوقل يصف مآثر الأندلس

وفي هذه المرحلة؛ عاش ابن السيد وقد أسهمت عوامل كثيرة في تزويده بأنواع المعرفة فوسعت مداركه
ووضعته في مصاف كبار علماء العربية لا في عصره فحسب ولكن في كل عصور الحضارة العربية
الإسلامية، فالتعليم المبكر على أيدي شيوخ أجلاء والحرص على استيعاب جهود من سبقه من العلماء
والرحلة الطويلة والاستعداد الفطري للتلقي والتجارب التي صادفته والاختلاط في بلاطات أمراء الطوائف
بصفوة علماء الأندلس مع حدب على الدرس والتأليف، كلها عوامل مكنته من الوصول إلى ما وصل إليه
ودفعت في النهاية كل من ترجم له أن ينعته بأحسن الصفات ويلقبه بكل ألقاب العلماء والمفكرين.

ولعل من أهم مصادر ثقافة ابن السيد تلك الثروة العلمية التي تلقاها على يد شيوخه، فما كانت تتاح له هذه المكانة العلمية لو لم يتلق تعليماً يعتمد فيه على جهود من سبقه من الرعيل الأول.

وقد حفظت لنا كتب التراجم وكتب ابن السيد نفراً منهم وهذا العدد الذي نحصيه ينبئنا عن مقدار المعرفة التي تلقاها عن أساتذته التي تعد بداية طيبة لتنشئة عالم كابن السيد:

  1. أخوه علي بن محمد بن السيد البطليوسي يعرف بالخيطال كان مقدماً في علم اللغة وحفظها وضبطها.
  2. أبو بكر عاصم بن أيوب البطليوسي الأندلسي (ت494هـ).
  3. أبو سعيد الوراق ذكره ابن بشكوال، وابن فرحون، وابن خير.

كما تتلمذ ابن السيد لأبي علي الغساني، وأبي الفضل البغدادي، وأبي نصر هارون بن موسى، وعبد الدائم القيرواني.

تلاميذ البطليوسي:-

إن أي عَلمٍ من الأعلام لابد أن يمر في أثناء حياته العلمية بمرحلتين، الأولى يتعلم فيها فيأخذ عن أعلام عصره ثم بعد نضجه تبدأ المرحلة الثانية من حياته وهي مرحلة العطاء.

وقد تجشم بعض طلابه عناء السفر من أجل لقائه وقراءة بعض مؤلفاته عليه، ولا شك أن الرجل كان صاحب منهج علمي سليم وثق به طلابه وكان ذا علم لم يبخل به على أحد.

وتلاميذ ابن السيد أعلام لهم دورهم في حركة الثقافة العربية أيضاً وكان منهم أوفياء لأستاذهم غاية الوفاء، فكتب أحدهم ترجمته وأكمل آخر كتاباً من كتبه لم يستطع إكماله بسبب وفاته وروى بعضهم مؤلفاته ومن تلامذته:

  1. الفتح بن محمد بن عبيد الله القيسي الكاتب أبو نصر سمع من ابي محمد كتاب الانتصار سنة ست عشرة وخمسمائة. كان قائماً على الآداب مترسلاً بليغاً ومن تآليفه كتاب مطمح الأنفس ومسرح التأنس، وكتاب قلائد العقيان في محاسن الأعيان، وترجمة ابن السيد البطليوسي، توفي ذبيحاً بفندق لبيت من حضرة مراكش ودفن بباب الدباغين سنة ثمان وعشرين وخمسمائة.
  2. الفقيه المحدث عبد الملك بن محمد بن هشام بن سعد القيسي أبو الحسين يعرف بابن الطلا توفي سنة 551هـ، وروى من كتب ابن السيد كتاب الاقتضاب، وكتاب إصلاح الخلل، ورسالته لابن خلصة وشعره، وشرحه للسقط، وعلل الحديث، والفرق بين الأحرف الخمسة وفهرسة ابن السيد ، والمثلث، وروى عنه كتاب المبرز في اللغة، ونوادر ابن مقسم، وكتاب الأجناس، وكتاب القلب والابدال، والأصوات، والفرق، وخلق الانسان، والنبات، والأضداد، ومقاتل الفرسان، واختيارات المفضل الاصمعي، وأراجيز العجاج، وسقط الزند، والضوء.
  3. الفقيه أبو محمد عبد الله بن أحمد بن سعيد بن عبد الرحمن العبدري المعروف بابن موجوال من أهل بلنسية توفي بإشبيلية سنة 566هـ روى من كتب ابن السيد: كتاب الاقتضاب في شرح أدب الكتاب، والتنبيه على الأسباب التي أوجبت الخلاف بين المسلمين في عقائدهم ومذاهبهم والكلام في الاسم والمسمى، ورد على القاضي أبي بكر بن العربي، وشرح سقط الزند، وعلل الحديث، والفرق بين الأحرف الخمسة، وفعرسة ابن السيد، والمثلث وغيرها.
الأندلس شهدت إزدهاراً علمياً كبيراً قبل دخولها في طور التقهقر ابن السيد البطليوسي
الأندلس شهدت إزدهاراً علمياً كبيراً قبل دخولها في طور التقهقر

وهناك الكثير من تلامذته رحمه الله قد بلغوا على ما يزيد عن أربعين وسبعين علماً من تلامذته.

مؤلفات البطليوسي:-

ترك ابن السيد مجموعة قيمة من المصنفات جاوزت عشرين مصنفاً وشملت مختلف علوم العصر من أدب،
ولغة، ونحو، وفقه، وحديث، وفلسفة، وغيرها.

  1. أبيات المعاني.
  2. الاسم والمسمى.
  3. إصلاح الخلل الواقع في كتاب الجمل.
  4. الاقتضاء في شرح أدب الكتاب.
  5. الانتصار ممن عدل عن الاستبصار.
  6. التذكرة الأدبية.
  7. التنبيه على الأسباب الموجبة لاختلاف الأمة.
  8. الحدائق في المطالب العالية الفلسفية العويصة.
  9. الحلل في شرح أبيات الجمل.
  10. رسالة إلى قبر النبي.
  11. رسالة إلى أبي عبد الله بن محمد بن خلصة.
  12. شرح الخمس المقالات الفلسفية.
  13. شرح ديوان المتنبي.
  14. شرح سقط الزند.
  15. شرح شعر المعري.
  16. شرح فصيح ثعلب.
  17. شرح الموطأ.
  18. علل الحديث
  19. الفرق بين الحروف الخمسة، الظاء والضاد والذال والصاد والسين.
  20. فهرست ابن السيد.
  21. قصيدة في رثاء ديك.
  22. المثلث.
  23. مسائل في العربية وغيرها.
  24. المسائل والأجوبة.
  25. المطالعات.

وفاته:-

يجمع مترجمو ابن السيد على أنه توفي في مدينة بلنسية في منتصف رجب من عام 521هـ، وليس هناك ما
يخالف هذه الرواية في تحديد تاريخ وفاته، ولما كان مولده عام 444هـ يكون بذلك قد عاش سبعة وسبعين
عاماً حافلةً بالنشاط العلمي الدائب والتقلب في مجالات الحياة الأندلسية التي كان يعصف بها الاضطراب
السياسي والصراع المستمر بين ملوكها المسلمين حيناً والمسلمين والأسبان أحياناً أخرى.

مدينة بلنسية حيث ولد البطليوسي ابن السيد
مدينة بلنسية (فالنسيا) في العام 1860 م – مكتبة الكونغرس

المصادر:-

أزهار الرياض، الصلة، معجم البلدان، وفيات الأعيان، شذرات الذهب، بغية الملتمس، أنباه الرواة، بغية الوعاة.

الوسوم

إيهاب عبد الجليل

إيهاب عبد الجليل، باحث إسلامي مصري له العديد من المؤلفات العلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق