مخطوطات

الاقترانات الكبرى وتحاويل السنين

تعود هذه المخطوطة المنجزة في عام 1505 م؛ إلى أبي معشر البلخي الفلكي (جعفر بن محمد)، والذي عُرِفَ في الغرب اللاتيني بلقب ألبوماستر، والذي اعتبر أحد أكبر علماء الفلك والتنجيم في العصور الوسطى.

المخطوطة تضم (دراسات أبي معشر الثمان حول الاقترانات الكبرى وتحاويل السنين وأصولها).

شخصية كبيرة:-

ولد أبو معشر في مدينة بلخ (أفغانستان حالياً) وذلك في سنة 171 هجرية (787 ميلادية)، وفيها تعلَّم جيداً قبل انتقاله إلى مدينة بغداد التي كانت حينذاك عاصمة للخلافة العباسية ومقراً وملاذاً للعلماء والفلاسفة.

عُرف أبو معشر بنظريته التي تقول: إن العالم نشأ عندما كانت الكواكب السبعة في حالة اقتران عند الدرجة الأولى لبرج الحمل، وأنه سينتهي عند اقتران مماثل عند الدرجة الأخيرة لبرج الحوت.

منجزات:-

لسوء الحظ؛ فإن جميع الأعمال الفلكية المنسوبة إلى أبي معشر قد فقدت، ومع ذلك يمكن استخلاص الكثير من المعلومات الواردة فيها من الملخصات الموجودة في أعمال الفلكيين اللاحقين، أو من أعماله في علم التنجيم.

تعرَّض ابن النديم إلى عناوين أكثر من 30 عملاً فلكياً من أعمال أبي معشر، وفي هذا المخطوطات المرفقة يظهر  كتاب أحكام تحاويل سني المواليد الذي ترجمه يوهانس هيسبالينسيس (يوحنا الإشبيلي الذي عاش في منتصف القرن الثاني عشر) تحت عنوان دي ماغني كونيوناكشنيبوس إيه آنوروم ريفولوشنيبوس آك يوروم بروفيكتيونيبوس أوكتو كونتينينس تراكتاتوس، وطُبِع لأول مرة في أوغسبورغ عام 1489.

 كما تُرجِمت الكتب الخمسة الأولى إلى اللاتينية في القرن الثالث عشر من ترجمة يونانية قديمة ونُشِرت في بازل بسويسرا في عام 1559 م. ترجع هذه الطبعة إلى العام 1515 م وطُبِعَت في البندقية.

قيل: إنَّ أبا معشر ألَّف كتاباً عن الاختلافات في الجداول الفلكية والذي يصف فيه كيف جمع ملوك الفرس أفضل مواد الكتابة في العالم ليحافظوا على كتبهم ثم قاموا بإيداعها في قلعة في مدينة أصفهان.

وفاته:-

يُقال: إن أبا معشر توفِّيَ وهو في الثامنة والتسعين من العمر (ومائة عام بحسب التقويم الهجري) في مدينة واسط العراقية خلال آخر ليلتين من رمضان عام 272 هـ (مارس 866م).

المصدر:-

مكتبة قطر الوطنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى