أعلام

الإمام البغوي .. المحدث والفقيه والقاضي

كان لا يلقي الدرس إلا على طهارة، وماتت له زوجة فلم يأخذ من ميراثها شيئاً

اسمه وكنيته ونسبه:-

الحسين بن مسعود بن محمد المعروف بالفراء، والفراء نسبة إلى عمل الفراء وبيعه، كنيته أبو محمد، أما ألقابه؛ فهي محيي السنة، وظهير الدين، وركن الدين.

نسبه ( البغوي ) نسبة إلى بلدة من بلاد خراسان بين مرو وهراة، يقال لها بغ، وبغشور.

مولده ونشأته:-

ولد في جمادى الأولى سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة، أما عن نشأته فلم تتحدث كتب التراجم عنها، بيد أنهم اتفقوا على أنه كان ديناً ورعاً قانعاً مقتصداً في لباسه، له ثوب خام وعمامة صغيرة على منهاج السلف حالاً وعقداً.

وكان يأكل الخبز فقط، فعدل في ذلك فصار يأكله مع الزيت، وكان لا يلقي الدرس إلا على طهارة، وماتت له زوجة فلم يأخذ من ميراثها شيئاً..

وبدأ سماعاته بعد سنة أربعمائة وستين ودرس وأخذ أكثر علومه بالقاهرة، وولي قضاء القدس سنة سبع وثمانين، ثم نقل إلى قضاء الديار المصرية سنة تسعين وجمع له بين القضاء ومشيخة الشيوخ، ثم نقل إلى دمشق وجمع له القضاء والخطابة ومشيخة الشيوخ، ثم أعيد إلى الديار المصرية بعد وفاة ابن دقيق العيد.

الإمام البغوي قاضي مدينة القدس
ولي قضاء مدينة القدس

 ولما عاد الناصر من الكرك (الأردن)، عزله مدة سنة ثم أعيد، وعمي، وفي أثناء سنة سبع وعشرين صُرف عن القضاء، واستمر معه تدريس الزاوية بمصر، وانقطع بمنزله قريباً من ست سنين يسمع عليه إلى أن توفي.

شيوخ الإمام البغوي:-

للإمام البغوي العديد من الشيوخ نذكر منهم ما يلي:

1. أبو الحسن عبد الرحمن بن محمد الداودي.

2. أبو الحسن محمد بن محمد الشيرزي.

3. أبو الفضل زياد بن محمد الحنفي.

4. أبو بكر محمد بن الهيثم الترابي.

5. أبو عمر عبدالواحد المليحي ، سمع منه صحيح البخاري.

6. أحمد بن نصر الكوفاني.

7. حسان المنيعي.

8. حسين بن محمد، القاضي صاحب التعليق على المهذَّب وحدث عنه.

9. علي بن يوسف الجويني.

10. يعقوب بن أحمد الصيرفي.

وغيرهم كثر روى عنهم البغوي في تفسيره.

تلاميذ الإمام البغوي:-

وله العديد من التلاميذ نقتصر هنا على تناول أشهرهم وهم:

1. أبو منصور محمد بن أسعد العطاوي المعروف بحضرة الطوسي.

2. أبو الفتوح محمد بن محمد الطائي.

3. أبو المكارم فضل ﷲ بن محمد النُّوقاني، وهو آخر من روى عنه بالإجازة.

4. عبد الرحمن بن عبد ﷲ النيهي.

مصنفاته:-

أولاً: مصنفاته في القرآن وعلومه:

1. معالم التنزيل، المعروف بتفسير البغوي.

 2. الكفاية في علم القراءة.

هذه النسخة تضم بين دفتيها الجزء الثاني والأخير من كتاب معالم التنزيل، وهو تفسيرٌ للقرآن الكريم، استهل البغوي المخطوطة بسورة الكهف الواقعة بمنتصف المصحف الشَّريف، وتستمر وصولاً إلى نهاية القرآن الكريم (المعوِّذات) -مكتبة جامعة قابوس.

ثانياً: مصنفاته في الحديث وعلومه:

1. شرح السنة: وهو كتاب حافل بالسنن والآثار، ساقها بإسناده، ورتبه على الأبواب الفقهية.

2. مصابيح  السنة: جمع فيه أربعة آلافٍ وتسعة عشر حديثاً، منها المختص بالبخاري: خمس وعشرون وثلاثمائة، وبمسلم: خمس وسبعون وثمانمائة، ومنها المتفق عليه: واحد وخمسون وألفاً والباقي من كتب أخرى، قال المؤلف : “ألفاظ صدرت عن صدر النبوة مما أوردها الأئمة في كتبهم هذه أجمعتها  للمنقطعين إلى العبادة  لتكون لهم بعد كتاب ﷲ تعالى حظاً من السنن وقسمها  إلى  صحاح وحسان ، مريداً بالصحاح: ما أخرجه  الشيخان أو أحدهما، وبالحسان ما أخرجه أرباب السنن الأربعة مع الدارمي أو بعضهم، واصطلاح له ولم يعين  فيه من أخرج كل حديث على انفراده، ولا الصحابي الذي رواه”.

3. الجمع بين الصحيحين (البخاري ومسلم).

4. الأنوار في شمائل النبي المختار.

5. الأربعون حديثاً.

ثالثاً: مصنفاته في الفقه:

1. التهذيب في الفقه لخَّصه من تعليق شيخه الحسين بن محمد، وهو تصنيف متين محرر عارٍ عن الأدلة غالباً. 

2. شرح المختصر: وهو كتاب نفيس أكثر الأذرعي النقل عنه ولم يقف عليه الإسنوي.

3. الفتاوى: قال السبكي “وفتاوى مشهورة لنفسه غير فتاوى القاضي الحسين التي علقها هو عنه”.

4. الكفاية في الفروع، وهي بالعجمية.

5. ترجمة الأحكام في الفروع.

6. الإرشاد.

7. الرياض النضرة.

وفاة الإمام البغوي:-

توفي رحمه الله سنة ستة عشر وخمسمائة، وهذا الذي عليه أكثر الكتب إلا أن ابن خلكان (أحمد بن محمد بن إبراهيم بن أبي بكر) ذكر أيضاً سنة عشر وخمسمائة بمرو الروذ، ودفن عند شيخه القاضي حسين بن محمد بمقبرة الطالقان.

طالقان (إيران) كما تبدو اليوم

مراجع ترجمته:-

  • وفيات الأعيان 2/137
  •  طبقات الفقهاء 1/252

Photo by Sander Crombach on UnsplashCopy

إيهاب عبد الجليل

إيهاب عبد الجليل، باحث إسلامي مصري له العديد من المؤلفات العلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى