علماء وفلاسفة

ابن مسكويه .. الفيلسوف الإسلامي الإنساني

تجنب مسألة التوفيق بين الدين والفلسفة من خلال الادعاء بأن الفلاسفة اليونانيين لم يكن لديهم أدنى شك فيما يتعلق بوحدة الله ووجوده

تمهيد:-

مثل العديد من معاصريه في القرنين الرابع والخامس الهجريين (القرنان العاشر والحادي عشر الميلادي)؛ كان ابن مسكويه انتقائيًا في الفلسفة، بانياً منهجه على التنوع الغني للفلسفة اليونانية التي تُرجِمت نصوصها إلى العربية.

 وعلى الرغم من أنه طبَّق هذه الفلسفة على القضايا الإسلامية على وجه التحديد؛ إلا أنه نادرًا ما استخدم الدِّين لتقويم الفلسفة، وهكذا أصبح معروفًا بأنه مفكر إنساني إسلامي.

إنه يمثِّل تيار الميل في الفلسفة الإسلامية لتلائم الإسلام في نظام أوسع من الممارسات العقلانية المشتركة بين جميع البشر.

الأفلاطونية الجديدة لابن مسكويه لها جانبٌ عملي وآخر نظري، فهو يضع قواعداً للحفاظ على الصِّحة الأخلاقية على أساس تنوع الشخصية.  

تصف هذه القواعد -التي يمكن من خلالها الجمع بين مختلف أجزاء الروح في وئام، وبالتالي تحقيق السعادة- دور الفيلسوف الأخلاقي المتمثل في تحديد قواعد الصحة الأخلاقية، تمامًا كما يصف الطبيب قواعد الصحة البدنية.

وهنا تعتمد الراحة المعنوية على مزيج من التطور الفكري والعمل العملي.

الحياءُ هو انحصار النَّفس خوف إتيان القبائح، والحذر من الذَّم والسبّ الصَّادِق، وأما الدِّعَة فهيَ سُكون النَّفس عند حَرَكَة الشَّهوات، وأما الصَّبر فهو مقاومة النَّفس الهوى لئلا تُنقَادَ لقبائح اللَّذَّات، وأمَّا السَّخاء فهوَ التوسُّط في الأعطاء، وهو أن يُنفق الأموال فيما ينبغي على مقدار ما ينبغي وعلى ما ينبغي، وتحت السَّخاء خاصَّة أنواع كثيرة ، وأما الحُريَّة فهي فضيلة النَّفس بها يكتسب المال من وجهه ويُعطى في وجهه وتمنع من اكتسابه من غير وجهه، وأمَّا القناعة فهي التساهُل في المآكل والمشارب والزِّينة، وأمَّا الدَّماثة؛ فهي حُسن انقياد النَّفس لما يجمل وتسرعها إلى الجميل، وأمَّا الانتظام؛ فهوَ حالُ النَّفس تقودها إلى حُسن تقدير الأمور وترتيبها كما ينبغي، وأمَّا حُسْنُ الهدُى؛ فهوَ محبة تكميل النَّفس بالزِّينة الحسَنَة، وأمَّا المُسالمة؛ فهيَ المُوادعة تحصل للنَّفس عن ملكة لا اضطرار فيها، وأمَّا الوقار؛ فهو سُكُونُ النَّفسِ وثباتها عند الحركات التي تكونُ في المطالب، وأمَّا الوَرَع؛ فهوَ لزومُ الأعمال الجميلة التي فيها كمالُ النَّفْس.

— الفضائل التي تحت العِفَّة عند ابن مسكويه.

الميتافيزيقيا:-

مِثل الكثير من معاصريه من الفلاسفة؛ فإن أحمد بن محمد بن مسكويه ، المولود في الري (قرب طهران) في بلاد فارس عام 320/940؛ جمع بين مهنة سياسية نشطة ودور فلسفي مهم.

هو مؤرخ وفيلسوف، عمِل كمسؤول تحت ظل الدولة البويهية في كل من بغداد وأصفهان والري، وقد كان عضواً في مجموعة المثقفين المتميزة بما في ذلك أبي حيان التوحيدي والسجستاني.، إلى أن توفي عام 421 هـ / 1030 م.

 وعلى الرغم من أنه ليس شخصية مهمة في الجانب الإبداعي للفلسفة الإسلامية؛ إلا أن ابن مسكويه يشكِّلُ محوراً مثيراً جدًا للأفكار الناشئة عن التقليد الأفلاطوني الحديث في العالم الإسلامي.

كتب ابن مسكويه عن مجموعة متنوعة من المواضيع، تتراوح من التاريخ إلى علم النفس والكيمياء، ولكن وحينما نتحدث عن الفلسفة؛ فيبدو أن الميتافيزيقيا قد بلغته بنسخة من الأفلاطونية الحديثة.

فهو يتجنب مسألة التوفيق بين الدين والفلسفة وذلك من خلال الادعاء بأن الفلاسفة اليونانيين لم يكن لديهم أدنى شك فيما يتعلق بوحدة الله ووجوده.

الخالق:-

 يذهب ابن مسكويه إلى حد أن يشير إلى أن تحديد أرسطو للخالق بمحرك غير متحرك هو حُجَّة قوية لصالح فكر مقبول للإسلام ، ذلك لأن الطبيعة المميزة جدًا للخالق تمنع فئاتنا العادية من الوصف المنطقي له.

لديه رواية غير عادية عن الانبثاق، حيث ينتج الإله العقل النشط، والروح، والسماء بدون وسطاء، مما يجعل المرء يشتبه في أنه لم يكن لديه فهم قوي للتمييز بين الانبثاق والخلق.

 استخدم ابن مسكويه وعدد من فلاسفة الإسلام؛ الحساب الأفلاطوني الجديد للانبثاق، على أساس فكرة مقياس الوجود الذي يفصل بين هذه القوى الإلهية المختلفة.

 من الصعب أن نرى كيف أن ابن مسكويه يوفق بين الصعوبات الميتافيزيقية في هذه المرحلة.

ازدهرت الفلسفة في العالم الإسلامي في العصرين العباسي الأول والبويهي

الكتابات الأخلاقية:-

ومع ذلك؛ فإن عمل ابن مسكويه على الأخلاق له مستوى أعلى بكثير ويظهر دليلاً على تعقيد مفاهيمي كبير.

في كتابه “طهارة العراق “، المعروف باسم “تهذيب الأخلاق” – الذي لا يجب الخلط بينه وبين العمل الذي يحمل نفس الاسم لصاحبه يحيى بن عدي – يشرع ابن مسكويه في إظهار كيف يمكن لنا أن نحصل على التصرفات الصائبة لأداء الأمور الصحيحة أخلاقياً بطريقة منظمة ومنهجية.

أساس حجته هو حسابه، المعتمد من أفلاطون، لطبيعة الروح، والتي يراها ككيان أو مادة قائمة على الاكتفاء الذاتي، في تناقض ملحوظ مع فكرة أرسطو..

الروح:-

 تميزنا الروح عن الحيوانات، وعن البشر الآخرين، وعن الأشياء، وتستخدم الجسد وأجزاء منه لمحاولة الاتصال بمزيد من العوالم الروحية للوجود.

 لا يمكن للرُّوح أن تكون حادثًا (أو ملكية للجسد) لأنها تملك القدرة على التمييز بين الحوادث والمفاهيم الأساسية ولا تقتصر على وعي الأشياء العرضية بالحواس ، ويمكنها أيضاً استيعاب مجموعة كبيرة ومتنوعة من الكيانات غير المادية والتجريدية.

 فإذا كانت الروح مجرد حادث، فلن تتمكن من القيام بأيٍّ من هذه الأشياء، ولكنها يمكن أن تؤدي فقط بالطريقة المحدودة للأجزاء المادية من الجسم.

الروح ليست مصادفة، وعندما نريد أن نركِّز على القضايا المجرَّدة؛ يكون الجسد في الواقع عائقًا يجب أن نجتنبه إن أردنا التواصل مع الواقع الواضح.

فالرُّوح إذا مادة خالدة ومستقلة تتحكم في الجسد، لها جوهر معاكس لجسم الجسد، وبالتالي لا يمكن أن تموت؛ وهي منخرطة في الحركة الأبدية والدائرية، وتكررها منظومة السماوات.

تأخذ هذه الحركة اتجاهين، إما نحو الأعلى نحو العقل والعقل النشط أو إلى أسفل نحو المادة، وتنشأ سعادتنا من خلال الحركة الصاعدة، ومصائبنا من خلال الحركة في الاتجاه المعاكس.

الفضيلة:-

تجمع مناقشة ابن مسكويه عن الفضيلة بين الأرسطية والأفكار الأفلاطونية، فالفضيلة هي كمال جانب الروح (أي العقل البشري) الذي يمثل جوهر الإنسانية ويميزها عن أشكال الوجود الدنيا.

 تزيد فضيلتنا بقدر ما نقوم بتطوير وتحسين قدرتنا على التداول وتطبيق العقل على حياتنا، ويجب أن نفعل ذلك وفقًا للمتوسط ​​، النقطة الأكثر بعدًا عن النقيضين ، ونتائج العدالة هي عندما ننجح في تحقيق ذلك.

 يجمع ابن مسكويه بين التقسيم الأفلاطوني للفضائل والفهم الأرسطي لماهية الفضيلة في الواقع، ويضيف إلى هذه الفكرة أنه كلما زادت معاملة هذه الفضائل كوحدة ، كان ذلك أفضل، هذا لأنه يجادل بأن الوحدة تعادل الكمال، في حين أن التعددية تعادل تعددية لا معنى لها من الأشياء المادية.

ولا تعتمد هذه الفكرة فقط على جمالية طرح فيثاغورس.

الترجمة في فترة الخليفة المأمون ساهمت في وصول الفلسفة الإغريقية إلى العالم الإسلامي
الترجمة في فترة الخليفة المأمون ساهمت في وصول الفلسفة الإغريقية إلى العالم الإسلامي

العدالة:-

 يجادل ابن مسكويه كذلك بأن فكرة العدالة عندما تتعامل مع المبادئ الأبدية وغير المادية تكون فكرة بسيطة ، في حين أن العدالة البشرية، على النقيض من ذلك، متغيرة وتعتمد على الطبيعة المتغيرة للدول والمجتمعات المختلفة.

 يعتمد قانون الدولة على السِّمات العرضية للوقت، بينما يحدد القانون الإلهي ما يجب القيام به في كل مكان وفي كل مرة.

الصداقة:-

يستخدم ابن مسكويه فكرة الصداقة للتمييز بين تلك العلاقات التي هي في الأساس عابرة ومتغيرة (على وجه الخصوص تلك القائمة على المتعة) وتلك القائمة على العقل، وهي ممتعة أيضًا ولكنها ليست بطريقة مادية.

يمكن أن تتعرف أرواحنا على أرواح متقنة بالمثل، ونتيجة لذلك ، تتمتع بسعادة فكرية شديدة.

هذا يختلف تمامًا عن النوع العادي من الصداقة، حيث يقيم الناس علاقات مع بعضهم البعض لأنهم يريدون إخراج شيء منها.

ومع ذلك؛ حتى أولئك القادرين على أكثر أشكال العلاقة مثاليةً يجب أن ينخرطوا في مستويات الصداقة الأقل كمالًا ، حيث يجب أن يعيشوا في المجتمع إذا أرادوا تحقيق الكمال، وبالتالي ينبغي عليهم تلبية بعض توقعات المجتمع على الأقل.

 تبرز أرقى أشكال السعادة عندما يمكننا التخلي عن متطلبات هذا العالم وتكون النفس قادرة على تلقي الانبثاق المتدفق من فوق، الأمر الذي سيحسِّن عقولنا ويتيح لنا أن نستضيء بالنور الإلهي.

يبدو أن الهدف النهائي هو التخلص من زخارف وجودنا المادي واتباع أهداف روحية بالكامل في التأمل الصوفي للإله.

السياسة والحكم:-

تحدَّث ابن مسكويه على ما ينبغي على الحاكم أو مدير المدينة القيام به، ليتمكن من قيادة كل إنسان نحو سعادته:

  • تسديد النَّاس وتقويمهم بالعلوم الفكرية.
  • تسديدهم نحو الصِّناعات والأعمال الحِسِّيَّة.
  • إذا سدَّدَهُم نحو السَّعَادةِ الفكرية بدأ بهِم من الغاية الأخيرة على طريق التحليل.

ثمَّ يتحدَّث عن مواصفات الملك الفاضل الذي ينبغي أن يكون في فترة حكمه قد أمِنَ السّرب وبُسِطَ العدل وتوسَّعت العِمارة وحمُيت الحريم وتم الذَّب عن الحوزة، ونجحَ في مَنع الظُّلم، ووفَّر للنَّاس ما يختاروته من مصالحهم ومعايشهم.

وفي حال تحقيق الحاكم لهذه الاشتراطات التي يعم من خلالها الخير؛ فأن مقابلة الملك الفاضل من رعيته إنَّما تكونُ بإخلاص الدُّعاء ونشر المحاسِن وجميل الشُّكر وبذل الطاعة وترك المخالفة في السِّر والعلانية والمحبة الصَّادِقة والائتمام بسيرته نحو الاستطاعة والاقتداء به في تدبير منزله وأهله وولده وعشيرته، فإنَّ نسبة الملك إلى مدينته ورعيته كنسبة صاحب المنزل إلى منزله وأهله.

فمن لم يُقابل ذلك بالإحسان بهذه الطَّاعة والمحبة؛ فقد جارَ وظَلم، وهذا الظُّلم والجُور إذا كان في مقابلة النِّعَم الكثيرة فهوَ أفحش وأقبح، لأنَّ مُقابلة كل نعمة إنما تكون بحسب منزلها وموقعها وبقدر فائدتها وعائدتها وعلى مقدار عدَدِها.

الأخلاق العملية والإنسانية:-

يبدو أن هذا المستوى الصوفي من السعادة يحتل مرتبة أعلى من مجرد الكمال الفكري، وهنا يكون ابن مسكويه مثيراً للاهتمام في النصائح العملية التي يقدمها حول كيفية تطوير قدرتنا العادية على الفضيلة.

فهو يشابه بين التغذية الأخلاقية بالطريقة الأرسطية بحالة الصحة البدنية، ما يتطلب تدابيراً للحفاظ على التوازن الأخلاقي لدينا.

يجب أن نبقي عواطفنا تحت السيطرة وننفذ ممارسات تساعد على كبح جماحنا في مناسبات معينة وأيضًا على تطوير سمات شخصية تحافظ على هذا المستوى من ضبط النفس طوال حياتنا.

للقضاء على الأخطاء؛ يجب علينا التحقيق في أسبابها النهائية والسعي لاستبدالها ببدائل أكثر فائدة.

خُذ الخوف من الموت على سبيل المثال: هذا خوف لا أساس له ، لأن الروح خالدة ولا يمكن أن تموت، فيما ستهلك أجسادنا، فإذا كنا قلقين من الألم الناجم عن الموت ، فهو الألم الذي ينبغي أن نخشاه، ولكن ليس الموت نفسه.

كِبَر النَّفس هُو الاستهانة باليسير والاقتدار على حَمْل الكرائه، فصاحبه أبداً يؤهِّل نفسه للأمور العِظام مع استخفافه لها، وأمَّا النَّجدة؛ فهي ثِقَة النَّفْس عندَ المَخاوف حتى لا يُخامِرها جَزَع، وأمَّا عِظَم الهِمَّة فهي فضيلة للنَّفْس تحتمل بها سَعادة الجد وضِدَّهَا حتَّى الشَّدائد التي تَكونُ عندَ المَوت، وأمَّا الثَّباتُ فهو فضيلةٌ للنَّفْسِ تقوى بها على احتمال الآلام ومقاومتها في الأهوال خاصَّة، وأمَّا الحِلْم فهوَ فضيلةٌ للنَّفسِ تكتسبها الطُمأنينة فلا تكونُ شغبة ولا يُحرِّكها الغَضَب بسُهولة وسُرعة.

— ابن مسكويه، تهذيب الأخلاق وتظهير الأعراق.

التصالح مع الواقع:-

 يجادل ابن مسكويه ، إلى جانب الفيلسوف الكندي (توفي سنة 256 هجرية، 873 ميلادية) الذي أثَّر على الأول بلا شك في هذه القضية ، أنه حتى نصالح أنفسنا مع الواقع ، علينا أن نفهم الطبيعة الحقيقية لمشاعرنا وعلينا أن نستخدم العقل لعمل ما يجب أن نفعله ونشعر به ، وإلا فإننا سنكون تحت رحمة مشاعرنا والتأثيرات المتنوعة التي تأتي إلينا من خارج أنفسنا.

هذا التأكيد على قدرة العقل البشري على استخدام العقل لمساعدتنا في تحديد ما يجب أن نفعله ومن نحن؛ قد دفع المعلق الأكثر تميزًا على أعمال ابن مسكويه ، وهو الفيلسوف الجزائري الراحل محمد أركون (توفي سنة 2010 م)، إلى وصفه بأنه إنساني وجزء أساسي من الحركة الإنسانية في عصره.

من المؤكد أن الدين يلعب دوراً صغيراً في كتابات ابن مسكويه، وعندما ينظر إلى الإسلام؛ فإنه غالباً ما يعطي ممارساته الدينية مبرراً مفيداً إلى حد ما.

الغزالي:-

 لقد غضب حُجَّة الإسلام أبو حامد الغزالي (توفي سنة 1111 م) من اقتراح ابن مسكويه (المتوفَّى سنة 1030
م) بأن الهدف من صلاة الجماعة هو بناء الدين على الإرث الطبيعي للبشر في المجتمع.

 فقد بدا طرح ابن مسكويه على أنه انتقاص من المشروع الديني، لأنه جادل في أهمية الطقوس المحددة من قبل الشريعة والدين، ولا يمكن أن يكون هناك سبب آخر.

ابو حامد الغزالي مه ابن مسكويه

بالنسبة لابن مسكويه؛ فإن سبب الطقوس هو أن لها دوراً تلعبه في مساعدتنا على التكيف مع الحياة الدينية ، باستخدام التصرفات الطبيعية بالنسبة لنا ، بحيث تكون قواعد وعادات الدين معقولة بشكل أساسي.

 يمكن استشارة مجموعة كاملة من السلطات لمساعدتنا على فهم واجباتنا الدينية فيما يتعلق بكيفية العيش وما نؤمن به ؛ بعضها إسلامي والبعض الآخر ليس كذلك.

يبدو ابن مسكويه على العموم يعطي احترامًا أكبر للسلطات اليونانية أكثر من نظيراتها الإسلامية، وهذا ما تبديه كتاباته.

أسلوب ابن مسكويه:-

أثبتت أفكار ابن مسكويه بأنها مؤثرة، كما أن أسلوبه -الذي يجمع بين الفكر المجرد والملاحظات العملية-
يتمتع بالجاذبية ليظل طرحه شائعًا حتى بعد وفاته بفترة طويلة.

 في بعض الأحيان؛ يقدم مجرد جوانب من أدب “الحكمة” من الثقافات السابقة، وفي أحيان أخرى يقدم تعليقات عملية على المشاكل الأخلاقية غير التحليلية.

 ومع ذلك؛ فإن فلسفته في أفضل حالاتها تحليلية للغاية وتحافظ على درجة عالية من التماسك والاتساق.

 حقيقة أن ابن مسكويه يمزج بين طروحات اليونانيين أفلاطون وأرسطو وفيثاغورس وجالينوس وغيرهم من المفكرين المتأثرين بالفلسفة الإغريقية، ولا يعبر ذلك عن سرقة ثقافية من قبله بقدر ما هو محاولة مبتكرة
لاستخدام هذه الأساليب المختلفة لإلقاء الضوء على القضايا المهمة.

ابن مسكويه
أرسطو .. الفيلسوف الأكبر

خلاصة:-

يُظهر ابن مسكويه مدى إمكانية الجمع بين المفهوم الأفلاطوني للروح مع سرد أرسطي للتطور الأخلاقي.

 ويرى أن فكرة وجود عالم أعلى من الوجود تتلامس فيه الروح مع الواقع الإلهي تشكل إضافة مجدية تمامًا للحساب الذي تعطيه للحياة الاجتماعية والفكرية.

 لم يستورد ابن مسكويه أبدًا فكرة الوحي لحل الصعوبات النظرية، وقد رأينا كيف أن منهجه أزعج الغزالي وحفزه. ربما يكون ابن مسكويه قد جمع بين أناقة الأسلوب والأهمية العملية والصرامة الفلسفية هو الذي أطال تأثيره في العالم الإسلامي.

من مؤلفات ابن مسكويه:-

  • ترتيب العادات.
  • الفوز الأكبر.
  • الفوز الأصغر.
  • الحكمة الخالدة (جاويدان خرد).
  • تهذيب الأخلاق وتطهير الأعراق.
  • أنس الفريد.
  • تجارب الأمم.

في النصف الأول من القرن التاسع؛ صَوَّرَ ابن مسكويه صورةً شاملةً لمرض الجُذام (البَرَص) دون أن يربطه بغضب السَّماء أو عِقاب الله، بل صوَّرَهُ كمرضٍ مُعدٍ.

— زيغريد هونكه، شمس العرب تسطع على الغرب.

المصدر:-

http://www.muslimphilosophy.com/ip/rep/H042

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى