علماء وفلاسفة

ابن صغير .. الطبيب الفاضل المتفنن حسَن الصورة

كان فاضلاً، مفنّناً، انتهت إليه المعرفة، وكان ذا حدس صائب جداً

اسمه ونشأته:-

علاء الدين علي بن نجم الدين عبد الواحد بن شرف الدين محمد بن صغير، طبيب مصري من أبناء القرن الثامن الهجري

مكانته العلمية:-

وليَّ رئاسة الأطباء بالديار المصرية، ثم توجه إلى حلب؛ كي يكون في خدمة الملك الظاهر برقوق.

قال ابن حَجَرٍ: “كان فاضلاً، مفنّناً، انتهت إليه المعرفة، وكان ذا حدس صائب جداً، يحفظ عنه المصريون أشياء كثيرة، وكان حسنَ الصورة، بهيَّ الشكل، جميلَ الشَّيبة، أخذ عنه شيخنا ابن جماعة، وكان يثني على فضائله، اجتمعت به مراراً، وسمعت فوائده، وكان له مال قدر خمسة آلاف دينار قد أفرده للقرض، فكان يُقرِضُ من يحتاج من غير استفضالٍ، بل ابتغاء الثواب”.

وقال المقريزي: “كان يصف الدواء للموسر بأربعين ألفاً، ويصف الدواء في ذلك الداء بعينه للمعسر بفلسٍ”.

نوادره:-

قال المقريزي: “كنت عنده، فدخل عليه شيخ شكا ما به من السُّعال، فقال: لعلك تنام بغير سراويل؟ قال: أي والله، قال: لا تفعل، نم بسراويلك، فمضى، فصدفْتُ ذلك الشيخ بعد أيام، فسألته عن حاله، فقال: عملْتُ بما قال فبرئْتُ”.

وقال أيضاً: “كان لنا جار حدث لابنه رعاف حتى أفرط، فانحلت قوى الصغير، فقال له شرِّط آذانه، فتعجب وتوقف، فقال: توكَّل على الله وافعل. قال: ففعل ذلك فبرئ، وله من هذا النمط أشياء عجيبة.”

وفاته:-

عاش في حلب وتوفي فيها في شهر ذي الحجة، سنة 796هـ، ودُفِنَ بها.

مدينة حلب ذات مكانة تاريخية كبرى.

المصادر:

شحادة بشير

شحادة بشير، من مواليد سنة 1980م، سوري الجنسية، حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الحديث النبوي الشريف وعلومه من كلية الشريعة في جامعة دمشق، ويعمل على إتمام درجة الماجستير. مهتم بالموضوعات الدينية والتاريخية واللغوية، ولديه خبرة جيدة بمجال برمجة سطح المكتب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى