أعلام

ابن شاهين .. صاحب التفسير الكبير

روى عن طائفة كبيرة من المحدثين والمفسرين والفقهاء

اسمه:.

الشيخ الصدوق الحافظ العالم شيخ العراق أبو حفص، عمر بن أحمد بن عثمان بن أحمد ابن شاهين البغدادي الواعظ صاحب “التفسير الكبير”.

سبب تسميته ابن شاهين:.

كان جده لأمه اسمه: أحمد بن محمد بن يوسف بن شاهين الشيباني، أصله من مروروز من كور خراسان، وغلب على المصنف هذا اللقب، وعرف به.

مولده بخط أبيه في صفر سنة سبع وتسعين ومئتين.

بدأ ابن شاهين دراسته لعلم الحديث منذ نعومة أظفاره، وقال هو: أول ما كتبت الحديث بيدي في سنة ثمان فثلاث مئة.

شيوخه:.

روى ابن شاهين عن طائفة كبيرة من المحدثين والمفسرين والفقهاء، نذكرهم على النحو التالي:

  • محمد بن سليمان بن الحارث، الإمام الحافظ الكبير، محدث العراق، أبو بكر، ابن المحدث أبي بكر، الأزدي، الواسطي الباغندي، أحد أئمة هذا الشأن ببغداد. ولد سنة بضع عشرة ومئتين، وقال ابن شاهين: “كانت وفاته في يوم الجمعة، في عشرين شهر ذي الحجة، سنة اثنتي عشرة وثلاث مئة” سمع علي بن المديني، وشيبان بن فروخ، وأبا بكر بن أبي شيبة، وهشام بن عمار، وعثمان بن أبي شيبة، وغريهم. وجمع وصنف، وعُمِّر وتفرد. “ورحل في الحديث إلى الأمصار البعيدة، وعني به العناية العظيمة، وأخذ عن الحفاظ والأئمة، وكان حافظاً فهماً عارفاً”.
بغداد عام 1932 وهي المدينة التي توفي أبو إسحاق الزجاج فيها
بغداد عاصمة الخلافة العباسية – الصورة تعود للعام 1932 – مكتبة الكونغرس
  • أبو القاسم البغوي الأصل: البغدادي الدار والمولد: عبد الله بن محمد بن عبد العزيز بن المرزبان بن سابور شهنشاه، الحافظ الإمام، الحجة المعمر، مسند العصر، صاحب “المسند” حدث عنه مسلم، وأبو داود، وسمع من أحمد بن حنبل، وعلي بن المديني، وأبي بكر بن أبي شيبة، وغيرهم، طلب الحديث صغيراً فأدرك الأسانيد العالية.

وقد حدث عنه: أبو حاتم بن حبان، وأبو أحمد بن عدي، والطبراني، وأبو بكر بن السني، وأبو الحسن الدارقطني، وأبو حفص بن شاهين.

وقد سئل الدارقطني عنه فقال: “ثقة جبل إمام من الأئمة ثبت، أقل المشايخ خطأ”.

  • أبو حبيب بن البرتي: وهو الإمام المحدث، أبو حبيب العباس ابن القاضي العلامة أحمد بن محمد بن عيسى البرتي

سمع عبد الأعلى بن حماد النرسي، وأبا بكر بن أبي شيبة، وسوار بن عبد الله العنبري، وطائفة.

حدث عنه: أبو بكر الشافعي، وعبد العزيز بن أبي صابر، وأبو حفص بن شاهين، وأبو بكر بن المقرئ.

أثنى عليه بعض الحفاظ، ومات في شوال سنة ثمان وثلاث مائة عن بضع وثمانين سنة.

  • ابن داود: الإمام الحافظ الرباني العابد، شيخ الصوفية، أبو بكر محمد بن داود بن سليمان النيسابوري الزاهد.

سمع محمد بن عمرو قشمرد، وأبا عبد الله البوشنجي وعدة في بلدة، وأبا خليفة الجمحي بالبصرة، وجعفر الفريابي ببغداد، ومحمد بن أيوب البجلي، والحسين بن أدريس وابن مجاشع، وعبدان، والحسن بن سفيان، وغيرهم وجمع فأوعى، وصنف الأبواب والشيوخ، وعقد مجلس الإملاء وكان كبير الشأن. وكان صدوقاً حسن المعرفة، من أوعية العلم.

الرحالة الإصطخري يصف مدينة البصرة التي ولد فيها قطرب
الرحالة الإصطخري يصف مدينة البصرة

سئل الدارقطني عنه فقال: “فاضل ثقة”.

وقال الخطيب “كان ثقة فهماً”.

وقال الخليلي: “معروف بالحفظ، بين حفظه وعلمه في فوائد أملاها”.

  • شعيب بن محمد الذارع.
  • يحيى بن محمد بن صاعد.
  • محمد بن هارون بن المجدر.
  • نصر بن القاسم الفرائضي.
  • أحمد بن محمد بن الهثيم.
  • أحمد بن محمد بن هاني الشطوي.
  • أحمد بن محمد بن المغلس.
  • أحمد بن محمد بن مكرم.
  • أحمد بن محمد بن شيبة.
  • أبو ذر الباغندي.

تلاميذ ابن شاهين:.

كان ابن شاهين محدثاً واسع الرواية، تمتلئ خزانة كتبه بكتب التفسير والحديث والفقه، وقد تتلمذ عليه خلق كثير، منهم:

  1. رفيقه أبو بكر محمد بن إسماعيل الوراق البغدادي.
  2. أبو سعد الماليني.
  3. الرباقاني: هو العلامة الفقيه، الحافظ الثبت، شيخ الفقهاء والمحدثين، أبو بكر أحمد بن محمد بن أحمد بن غالب، الخوارزمي، البرقاني، الشافعي، صاحب التصانيف، بدأ سماعه في سنة خمسين وثلاثمائة في نيسابور، وارتحل إلى بغداد، وإلى دمشق، وإلى مصر، فسمع مشايخ هذه البلاد كلها.
دمشق زمن ابن شاهين
دمشق بنهاية القرن التاسع عشر – مكتبة الكونغرس

مصنفات ابن شاهين:.

شارك الحافظ: ابن شاهين في إثراء المكتبة الإسلامية، فكتب في التفسير والحديث فمن أهم مصنفاته:

  1. التفسير الكبير.
  2. ناسخ الحديث ومنسوخه.
  3. تاريخ أسماء الثقات ممن نقل عنهم العلم.
  4. الأحاديث الأفراد.
  5. الأمالي.
  6. شرح مذاهب أهل السنة، ومعرفة شرائع الدين، والتمسك بالسنة.
  7. فضائل فاطمة رضي الله عنها.
  8. ما اجتمع عندي من الأحاديث التي بيني، وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم أربعة رجال.
  9. فضائل شهر رمضان وما فيه من الأحكام.
  10. المسند.
  11. التاريخ.
  12. الزهد.
خاض ابن شاهين في عدة علوم
خاض ابن شاهين في عدة علوم

وفاة ابن شاهين:.

قال العتيقي: مات في ذي الحجة سنة خمس وثمانين وثلاث مئة. فبهذا يكون عاش رحمه الله تسعاً وثمانين سنة.

مصادر ترجمته:.

تاريخ بغداد 11/265.

 سير أعلام النبلاء 16/431.

سزكين 1/1/425.

Image by Philip Pena from Pixabay 
الوسوم

إيهاب عبد الجليل

إيهاب عبد الجليل، باحث إسلامي مصري له العديد من المؤلفات العلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق