أعلامانفوجرافيكس

ابن سمعون .. الواعظ الزاهد

كان فريد زمانه في الكلام على الخواطر

ابن سمعون –اسمه ونشأته:.

ابن سمعون محمد بن أحمد بن إسماعيل بن عَنْبَس بن إسماعيل، أبو الحسين البغدادي، الواعظ الزاهد، نُسِبَ إلى جده إسماعيل الذي غيَّر اسمه إلى سَمْعُون، وُلِدَ سنة 300هـ.

وعَنْبَس: هو في الأصل اسم الأسد، مأخوذٌ من العبوس، وبه سُمِيَ جده عَنْبَس بن إسماعيل القزَّاز.

منزلته ومكانته:

كان فريد زمانه في الكلام على الخواطر وحسن الوعظ وحلاوة الإشارة ولطف العبارة.

أدرك جماعة من خيرة المشايخ وروى عنهم؛ منهم: الشيخ أبو بكر الشبلي، وأبو بكر بن داود، وغيرهم، وأملى عدة مجالس.

روى عنه: أبو عبد الرحمن السُّلَمي، وعلي بن طلحة المقرئ، وخديجة بنت محمد الشَّاهجَانيَّةُ، وآخرون.

وكان لأهل العراق في ابن سمعون اعتقاد كثير، ولهم به غرام شديد، وكان الباقلَّاني والإسفراييني يُقبِّلان يده، ويُجلَّانه.

وكان أول أمره ينسخ بالأجرة، ويبر أمه، فأراد الحج، فمنعته أمه، ثم رأت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يقول: «دعيه يحج، فإن الخيرة له في حجه في الآخرة والأولى» فخرج مع الحاج فأخذهم العرب وسلبوه، فاستمر حتى ورد مكة. قال: فدعوت في البيت فقلت: اللهم إنك بعلمك غنيٌّ عن إعلامي بحالي، اللهم ارزقني معيشةً أشتغل بها عن سؤال الناس. قال: فسمعت قائلاً يقول: اللهم إنه ما يحسن يدعوك، اللهم ارزقه عيشاً بلا مشقة، فأعدت ثلاثاً، وهو يعيد، ولا أرى أحداً.

ابن سمعون في مقامات الحريري:

إياه عنى الحريري صاحب المقامات في المقامة الحادية والعشرين وهي «الرازية» بقوله في أوائلها: “رأيتُ به ذاتَ بُكرةٍ. زُمرةً في إثْرِ زُمرَةٍ. وهمْ مُنتَشِرونَ انتِشارَ الجرادِ. ومُستَنّونَ استِنانَ الجِيادِ. ومتواصِفونَ واعِظاً يقصِدونَهُ. ويُحِلّون ابنَ سَمْعونَ دونَهُ. فلمْ يتكاءدْني لاستِماعِ المَواعِظِ. واختِبارِ الواعِظِ. أنْ أُقاسيَ اللاّغِطَ. وأحتمِلَ الضّاغِطَ”.

أقوال العلماء فيه:

  • قال ابن خَلِّكان عن ابن سمعون : “لم يأت بعده في الوعاظ مثله”.
  • وقال الخطيب البغدادي : “كان أوحدَ دهره، وفَرْدَ عصره في الكلام على علم الخواطر”.
  • وقال الذهبي: “الإمام القدوة الناطق بالحكمة … صاحب الأحوال والمقامات … ولم يخلف ببغداد بعده مثله”.
  • وقال أبو عبد الرحمن السُّلَمي: “هو من مشايخ بغداد، له لسان عالٍ في العلوم، لا ينتمي إلى أستاذ، وهو لسان الوقت المرجوع إليه في آداب المعاملات”.
  • وقال ابن الأهدل: “هو لسان الوقت المرجوع إليه في آداب الظاهر، يذهب إلى أسد المذاهب مع ما يرجع إليه من صحة الاعتقاد، وصحبة الفقراء”.
  • وقال ابن كثير : “أحد الصلحاء والعلماء، وكان يقال له: الناطق بالحكمة، روى عن أبي بكر بن أبي داود وطبقته، وكان له يد طولى في الوعظ والتدقيق في المعاملات، وكانت له كرامات ومكاشفات”.

ابن سمعونمأثوراته ومواعظه:

  • قال يوماً -وهو على الكرسي في مجلس وعظه-: “سبحان من أنطق باللحم، وبصَّر بالشحم، وأسمع بالعظم”، وذلك إشارة إلى اللسان والعين والأذن.
  • وقال أيضاً: “رأيت المعاصي نذالة، فتركتها مروءة فاستحالت ديانة”.

كراماته:

كان لرجل ابنة مريضة، فرأى أبوها رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام وهو يقول له: «اذهب إلى ابن سمعون ليأتي منزلك فيدعو لابنتك وهي تبرأ بإذن الله تعالى»، فلما أصبح ذهب إلى ابن سمعون ليأتي، فلما رآه، نهض ولبس ثيابه وخرج معه، فظن الرجل أنه يذهب إلى مجلس وعظه، فقال: أقول له في أثناء الطريق، فلما مر بدار الرجل دخل إليها الشيخ، فأحضر إليه ابنته، فدعا لها وانصرف، فبرأت من ساعتها.

وبعث إليه الخليفة الطائع لله مَنْ أحضره وهو مُغْضَبٌ، فَخِيفَ على ابن سمعون منه، فلما جلس بين يديه أخذ في الوعظ، وكان أكثر ما أورده من كلام علي بن أبي طالب فبكى الخليفة حتى سُمِعَ شَهِيقُهُ، ثم خرج من بين يديه وهو مُكْرَمٌ، فقيل للخليفة: رأيناك طلبته وأنت غضبان، فقال: بلغني أنه يتنقص عليّاً، فأردت أن أعاقبه، فلما حضر أكثر من ذكر عليٍّ، فعلمت أنه مُوَفَّقٌ، قد كُوشِفَ بما كان في خاطري عليه.

وفاته:

توفي ابن سمعون في بغداد، في شهر ذي الحجة، سنة 387هـ، وقيل: توفي يوم الجمعة، 14 ذي القعدة، ودُفِنَ في داره بدرب العتابين، ثم نقل يوم الخميس، 11 رجب، سنة 426هـ، ودُفِنَ بباب حرب، وقيل: إن أكفانه لم تكن بليت بعد.

المصادر:

  • البداية والنهاية (15/475).
  • سير أعلام النبلاء (46/505/رقم 376).
  • شذرات الذهب في أخبار من ذهب (4/467).
  • العبر في خبر من غبر (2/172).
  • النجوم الزاهرة في أخبار مصر والقاهرة (4/198).
  • وفيات الأعيان (4/304/رقم 631).
Image by Firas Alkaheel from Pixabay 
Image by hashem islami from Pixabay 

شحادة بشير

شحادة بشير، من مواليد سنة 1980م، سوري الجنسية، حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الحديث النبوي الشريف وعلومه من كلية الشريعة في جامعة دمشق، ويعمل على إتمام درجة الماجستير. مهتم بالموضوعات الدينية والتاريخية واللغوية، ولديه خبرة جيدة بمجال برمجة سطح المكتب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى