أعلام

ابن الوردي .. الفقيه والأديب والشاعر

اكتسبت قصيدته اللامية شهرة كبيرة، والتي نظمها قبيل وفاته، وحرص فيها على الحضِّ على التشبُّث بمكارم الأخلاق

من هو ابن الوردي ؟

ابن الوردي هو عمر بن مظفر بن محمد ابن أبي الفوارس، زين الدين المعري الكندي ، المؤرِّخ والفقيه والأديب والشَّاعر.

وُلِدَ في بلدة معرَّة النعمان قُرب مدينة حماة والتي ينتسب إليها أيضاً أبي العلاء المعري، وذلك سنة 1290 م (691 هـ).

وقال ياقوت الحموي (توفي سنة 1225م) في “معجم البلدان” عن معرَّة النعمان : هي مدينة كبيرة قديمة مشهورة من أعمال حمص بين حلب وحَماة، ماؤهم من الآبار، وعِنْدَهُم الزَّيتون الكثير والتين..

درَّس في حلب وحماة ودمشق، وخَلَف ابن النقيب قي مجال القضاء، وقد توفي في حلب بالطَّاعون وذلك سنة 1349 م (749 هـ).

مؤلفات ابن الوردي :-

اشتهر ابن الوردي بموسوعيته، إذ ألَّف في غير ميدان، ومن ذلك التاريخ والجغرافيا والفقه، إلى جانب الأدب والشعر، ومن بين أبرز المؤلفات المنسوبة إليه:

  • خريدة العجائب وفريدة الغرائب.
  • تاريخ ابن الوردي (المختصر في تاريخ البشر).
  • الشهاب الثاقب (التصوف).
  • شرح ألفية ابن مالك.
  • شرح ألفية ابن معطي.
  • البهجة الوردية (في الفقه الشافعي).
  • ملحة الإعراب (في النحو).

اقتباسات من كتابه خريدة العجائب وفريدة الغرائب :-

نقتبس بعض الفقرات الواردة في كتاب ابن الوردي ” خريدة العجائب وفريدة الغرائب ” :

خريطة العالم كما أوردها ابن الوردي .
  • اعلم وفقنا الله وإيَّاك أنَّ من بين مطلع الشَّمس ومغربها مُدُناً وبلاداً وأُمَمَاً لا تُحصى كثرةً، ولا يُحصيها إلَّا الله سبحانه وتعالى، ولكن نذكر منها ما في ذكرهِ فائدةً من البلاد المشهورة، ونضرب صفْحَاً عن ذكر ما ليس بمشهورٍ ولا اعتبار ولا فائدة في ذكره.
  • أرض المغرب أولها البحر المحيط، وهو بحرٌ مُظلمٌ لم يسلُكه أحد ولا علِمَ بشرٌ ما خلفهُ، وبهِ جزائر عظيمة، كثيرة عامرة، منها جزيرتان تسميَّان الخالدتين على كل واحدة منهما صنمٌ طوله مائة ذراع بالملكي، وفوق كلِّ صنمٍ منهما صورة رجلٍ من نُحاس يُشيرُ بيدهِ إلى خلف، أي ما ورائي شيء ولا مسلك، والذي وضعهما وبناهما لم يُذكر له اسم.
  • أول بلاد المغرب (السوس الأقصى)، وهو إقليمُ كبيرٌ فيه مدنٌ عظيمةٌ أزليةٌ وقرىً مُتَّصِلة، وعمارات متقاربة، وبه أنواع الفواكه الجليلة المختلفة الألوان والطُّعوم، وبه قصب السُّكَّر الذي ليس على وجه الأرض مثله طولاً وغلظاً وحلاوةً، حتَّى قيل: إنَّ طول العود الواحد يزيد على عشرة أشبار في الغالب..
  • سجلماسة.. من مدنها (المغرب) المشهورة، وهي واسعة الأقطار، عامرة الديار، رائعة البقاع، فائقة القُرى والضِّياع، غزيرة الخيرات، كثيرة البركات، يقال: إنه يسير السَّائرُ في أسواقها نصف يومٍ فلا يقطعها، وليس لها حصن، بل قصورٌ شاهقةٌ وعِماراتٌ متصلة خارقة، وهي على نهر يأتي من جهة المشرق، وبها بساتين كثيرة وثمار مختلفة..
  • قرطاجنة: مدينة أزلية، كثيرة الخصب، ولهم إقليم يسمى القندون، قليل مثله في طيب الأرض ونمو الزَّرع، ياقل إن الزَّرعَ فيه يكتفي بمطرةٍ واحدةٍ، وكانت هذه المدينة في قديم الزَّمان من عجائب الدُّنيا لا رتفاع بنائها وإظهار القدرة فيه، وبها أقواس من الحجارة المقرنصة، وفيها من التصاوير والتماثيل وأشكال الناس وصور الحيوانات وما يحير البصر والبصيرة.
  • قرطبة، وهي قاعدة بلاد الأندلس ودار الخلافة الإسلامية، وهي مدينة عظيمة، وأهلها أعيان البلاد وسراة الناس في حُسن المأكل والملابس والمراكب وعلو الهِمَّة وبها أعلام العُلماء وسادات الفُضلاء وأجلاد الغُزاة وأمجاد الحروب، وهي في نفسها خمس مدن يلتو بعضها بعضها.. وبكل مدينة منها ما يكفيها من الأسواق والفنادق والحمامات والصِّناعات..
  • وفي أرض مصر كنوزٌ عظيمة، ويقال: إنَّ غالب أرضها ذهب مدفون، حتى قيل: إنه ما فيها موضع إلَّا وهو مشغول بشيء من الدفائن، وبها جبل المقطَّم، وهو شرقيها.
  • القاهرة المعزية حرسها الله تعالى وثبَّت قواعد أركان دولة سلطانها وجعلها دار إسلام إلى يوم القيامة ، وهي مدينة عظيمة أجمع المسافرون غرباً وشرقاً وبرَّاً وبحراً أنه لم يكُن في المعمور أحسَنَ منها منظراً ولا أكثر ناساً ولا أصحَّ هواءً، ولا أعذَبَ ماءً، ولا أوسَعَ فناءً، وإليها يُجلب من أقطار الأرض وسائر الأقاليم من كُلِّ شيءٍ غريبٍ، ونساؤها في غاية الحُسن والظُرف..

اقتباسات من كتاب تاريخ ابن الوردي :-

فيما يلي بعض الفقرات المقتبسة من كتاب تاريخ ابن الوردي ، والذي يُعدُّ أشهر مؤلفاته:

  • دخَلَت سنة سبع وثمانين وأربعمائة، و في رابع عشر المحرم منها توفِّيَ الخليفة المقتدي بأمر الله أبو القاسم بن محمد الذَّخيرة بن القاسم فجأة، وعُمرهُ ثمان وثلاثون سنة وثمانية أشهر وأيام، وخلافته تسع عشرة سنة وثمانية أشهر، وأدركَت أمَّهُ أرجوان خلافته وخلافة المُستظهر بالله ابنه، وخلافة المسترشد بالله ابن ابنه، وكانَ المقتدي قوي النَّفسِ عظيم الهِمَّة..
  • وفي سنة ثمان وثمانين وأربعمائة، توفِّيَ المعتمد بن عباد صاحب إشبيلية مسجوناً بأغمات، دخَلَ عليه السِّجن بنوه وبناته يهنُّؤنهُ يوم عيدٍ وعلى بناته أطمارٌ كأنَّها كسوفٌ، وهُنَّ أقمارٌ وأقدَامهُنَّ حافية وآثار نعمتهِنَّ عافية..
  • وفيها (ثمان وثمانين وأربعمائة)؛ تَرَكَ الغزالي تدريس النِّظامية لأخيه وتزَهَّدَ وقَصَدَ الشَّام  والقُدس ثمَّ عاد.
  • ثُمَّ دَخَلَت سنة تسع وتسعين وأربعمائة، وفيها سارَ سيف الدَّولة صدقة ابن مزيد من الحِلَّة، فَمَلَكَ البصرة..
  • ثُمَّ دَخَلَت سنة خمسمائة: فيها تُوفِّي يوسف بن تاشفين أمير المسلمين ملك المغرب والأندلس، كانَ حَسَن السِّيرة، طَلَبَ من المُستَظهر التقليد، فأرسلهُ إليه، وهو باني مرَّاكش، وملَكَ بعدَهُ ابنه عليّ وتلقَّبَ بأمير المسلمين أيضاً.
  • ثُمَّ دَخَلَت سنة سبع عشرة وخمسمائة: فيها كان الحرب بين دبيس  بن صدَقَة وبين الخليفة المُسترشِد بالله، فخَرَجَ الخليفة بنفسِهِ، واشتَدَّ القِتالُ فانهَزَمَ دبيس وعسكرهُ، وسارَ إلى غزية من الغرب، فلم يُطيعوهُ، فراحَ إلى المُتَّفِق واتفقوا معه، ونهَبَ البصرة، ثمَّ صارَ مع فرنج الشَّام وأطمعهُم في مُلك حَلَب.
ابن الوردي من المؤرخين المعتد بهم .

شعر ابن الوردي :-

اكتسبت قصيدة ابن الوردي اللامية شهرة كبيرة، والتي نظمها قبيل وفاته، وحرص فيها على الحضِّ على التشبُّث بمكارم الأخلاق ، وجوهرها أن الله خلق الإنسان على فطرة سليمة نقية تميل للخير وتبنذ الشَّر، ليأتي الإسلام ليصقل هذه الفطرة، إذ يقول :

اعتزلْ ذكرَ الأغــــانـــي والغــزلْ .. وقــلِ الفصلَ وجانبْ مَنْ هزلْ

ودعِ الذكـــــــرى لأيــامِ الصِّبــــا .. فلأيامِ الصِّبا نجمٌ أفلْ

إنَّ أحلـــى عيشــــــــةٍ قضيتُهــــــــــا .. ذهبتْ لذاتُها والإثمُ حـلْ

واتركِ الغــــــــادةَ لا تحفــــلْ بها .. تُمْسِ في عــــزٍّ وتُرْفَعْ وتُجَلْ

والهَ عنْ آلـــــــةِ لهـــــــــوٍ أطربَتْ .. وعــنِ الأمردِ مرتجِّ الكفلْ

إن تبدّى تنكسـفْ شمــــسُ الضّحــــى .. وإذا ما ماسَ يزري بالأسلْ

وقال ابن الوردي يرثي شيخ الإسلام ابن تيمية بعد اعتقاله في قلعة دمشق:

هُم حســدوهُ لمَّا لم ينالـــــوا .. منـــاقبـــــهُ فقد مكروا وشاطوا

وكـــانوا على طـــرائفـــه كُســـــــالى .. ولكِـــن عن أذاه لهُم نشاطُ

وحبــسُ الدُّر في الأصــدافِ فخـــــرٌ .. وعند الشَّيخِ بالسِّجن اغتباط

بــآل الهــــاشمـــــي لــهُ اقتـــداءُ .. فقـد ذاقــوا المنون ولم يواطوا

بنو تيميـــة كــانــــوا فبــانــــوا .. نجــــــوم العلمِ أدركها انهباط

ولكــن يا ندامــــة حــــابسيـــه .. فشـــــكُّ الشرك كــان به يماط

سيظهر قصدكم يا حــــابسيــه .. وننبئكــــم إذا نُصِبَ الصِّراطُ

فها هو مــاتَ عنكـــم واستَرَحْتُم .. فعاطــــوا ما أردْتُم أن تعاطوا

وحلــــوا واعقدوا من غيــــرِ رد .. عليكـــم وانطوى ذاك البساطُ

كما قال يرثي الشيخ تاج الدين وولده الشيخ برهان الدين بن سباع الفزاري:

قد كـــان أعظمهم زهــداً وأرفعهـم .. مجـداً وأسهرهم في العلم أجفاناً

مـا أودَع اللـه مـن فضـــل لـــوالـده .. إلَّا ونحنُ نراهُ في ابنه الآنا

إني لأُصغِــرُ نفســــي لازمـــــاً أدبــي .. مــن أُقيمَ على البُرهانِ بُرهانا

كما قال ابن الوردي يرثي فخر الدين بن محمد بن فضل الله كاتب المماليك، ناظر الجيوش المصرية:

وكَـــم من أمــــورٍ حدَثَت بعــدهُ .. حتـــى بكَت حُزْنَاً عليه الرتوت

لو لــم يَمُت مـــا عــــرفـــوا قـــدره .. مــــا يُعرَف الإنسان حتى يموت

تعرف أكثر على منارة الإسكندرية .. الأعجوبة التي لم يندثر ذكرها

المصادر:-

معجم البلدان، الحموي.

تاريخ ابن الوردي وكتابه خريدة العجائب.

عمر

عمر هاشم، سوري الجنسية، خريج جامعة دمشق، كلية الحقوق، عام 2001، ويهوى العمل الصحافي ويمارسه منذ سنوات وذلك عبر العديد من المواقع الإلكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى