علماء وفلاسفة

ابن الكتاني .. الطبيب والأديب والفيلسوف القرطبي

دقيق الذهن، ذكي الخاطر، جيِّد الفهم، حسن التوحيد والتسبيح

من هو ابن الكتاني ؟

ابن الكتاني هو الطبيب والأديب والشاعر والفيلسوف والمنطقي والفلكي أبو عبد الله محمد بن الحسين المولود في قرطبة سنة 951 م والمتوفي في سرقسطة سنة 1029 م (420 هجرية).

اتسم بالموسوعية التي اتصف بها كثير من علماء المسلمين في العصور الوسطى، حيث دأب على تحصيل مختلف العلوم والأداب والفلسفات من أكابر أعلام عصره، ليسطع نجمه في مختلف تلك الحقول التي طرق أبوابها.

أخبرني من أثقُ به أنَّ في ثغر سرقسطة حشيشان يُخيَّل لمن رآهما أنَّ منبتهما واحدٌ من أصلٍ واحد لشدَّة تقاربهما، ولا تكاد تنبت إلَّا مُزدوجة إحداهمُا تُسمَّى الطَّرَّارة وهي من السموم القاتلة، الأُخرى تُسمَّى الأنتلة؛ وهي ترياقٌ عجيبٌ يقومُ مقام الترياق الفاروق ولا سيَّما في أوجاع البطن وأوجاع الأرحام، وقد جرَّبناها في ذلك..قال : فربُّما رَعَت الأغنام الحَشيشة السُّميَّة؛ لأنَّها حُلوة والأخرى مُرَّة، فإذا أحسَّت بسُّمها ؛ أسرعت إلى الحشيشة الثانية وهي الأنتلة فَرَعَت منها فتخلَّصت من ذلك، ومن أصناف الأنتلة نباتٌ تسميِّه عامَّة النَّاس في الأندلس بالفيهق، وهو تَمنُش ورقهُ يُشبه ورق السَّنا، ولونهُ أصفر، وفي رائحته عُطريَّة مع حِدَّة يسيرة، والمستعمل منه المُورَّق خاصَّة، وهو حارٌ يابسٌ يُحلّل النَّفْخ، ويطرد الرَّياح، ويُسكِّن أوجاع الجوف الباردة، وينفعُ من لسع الهوامِ كُلِّها.

ابن الكتاني.

مؤلفات ابن الكتاني :-

ترك محمد أبو عبد الله بن الكتاني مؤلفات وكتب ورسائل مهمة فيما يلي أبرزها:

  • محمد وسعدي.
  • التشبيهات من أشعار أهل الأندلس، وقد انتقى فيه مجموعة مختارة من قصائد نظمها شعراء مثل عباس بن فرناس، وابن عبد ربه ، وابن هذيل، ويوسف بن هارون، وابن بطال، وعلي بن أبي الحسين وغيرهم.
  • معالجة الأمراض الخطرة البادية على البدن من الخارج، والذي تحتفظ به المكتبة الوطنية لعلم الطب الأميركية.
أبو عبد الله بن الكتاني تنقل في أرجاء الأندلس .

أساتذة محمد الكتاني في الفلسفة والمنطق:-

تتلمذ ابن الكتاني على يد عدد من علماء وفلاسفة الأندلس ، من بينهم:

  • محمد بن عبدون الجبلي.
  • عمر بن يونس بن أحمد الحراني.
  • أحمد بن حفصون الفيلسوف.
  • أبي عبد اللّه محمد بن إبراهيم القاضي النحوي.
  • أبي عبد اللّه محمد بن مسعود البجائي.
  • محمد بن ميمون المعروف بمركوس.
  • أبي القاسم فيد بن نجم.
  • سعيد بن فتحون السرقسطي المعروف بالحمار.
  • أبي الحرث الأسقف تلميذ ربيع بن زيد الأسقف الفيلسوف.
  • أبي مرين البجائي ومسلمة بن أحمد المرحيطي.

أقوال العلماء فيه :-

أثنى العلماء والمؤرخون على مسيرة محمد بن الكتاني ، ومن بينهم:

  • قال عنه عالم النبات والصيدلة أبو المطرف عبد الرحمن بن محمد بن عبد الكبير بن وافد اللخمي : ” دقيق الذهن، ذكي الخاطر، جيِّد الفهم، حسن التوحيد والتسبيح، وكان ذا ثروة وغنىً واسِع”.
  • قال عنه تلميذه ابن حزم الأندلسي بعد أن أثنى عليه : “إنه من أهل التمكين في علوم الأوائل، وإنَّ كلامه في هذه الأمور كلامُ من يُقتدَى به”.
  • قال عنه ابن أبي أصيبعة: ” كان بصيراً بالطِّب، مُتَقَدِّماً فيه، ذا حظٍّ من المنطق والنُّجوم، وكثير من علوم الفلسفة”، وأضاف ” كان طبيباً عالماً، جيد القريحة، حسن الفطنة، دقيق النظر، بصيراً بالمنطق مشرفاً على كثير من علوم الفلسفة، وكان متصلاً بالحاجب جعفر الصقلبي ومستولياً على خاصته، فأوصله بالحكم المستنصر باللّه وخدمه بالطب إلى أن توفي جعفر فأسقط حينئذ من ديوان الأطباء وبقي مخمولاً إلى أن توفي ومات بعلَّة الإسهال”‏.‏
  • قال ابن الأبار عن رسائل ابن الكتاني وكتبه: “إنها معروفة فائقة الجودة، عظيمة المنفعة، سليمة”.
  • قال عنه الزركلي في “الأعلام” : “لهُ علمٌ بالنُّجوم والفلسفة، خَدَمَ المنصور ابن أبي عامر وابنه المُظَفَّر، وانتقل في فتنة قرطبة إلى قرطبة.
  • وقال المؤرِّخ والمُحقِّق إحسان عباس عن كتاب ابن الكتاني “التشبيهات من أشعار أهل الأندلس”: إنه أوفى مجموعة شعرية وصلتنا تمثِّل عصر بني أُميَّة والعامريين حتَّى أواخر الفتنة البربرية في تاريخ الأدب الأندلسي، فهذه الفترة لم تصلنا دواوين شعرائها، وكلُّ ما نملكهُ من الشِّعر الأندلسي الذي يُمَثِّلُهَا قطعٌ مبثوثة في كُتُب التاريخ والتراجم، وقطعة لعددٍ من الشُّعراء أوردها الثعالبي في اليتيمة، فهو على أنهُ نماذجُ مُختارة في موضوعات مختلفة يسعف على معاودة النَّظَرِ في شعر ذلك العصر، ويُصحِّحُ كثيراً من الأحكام التي أجراها عليه الدَّارسون، ويوسِّعُ من حدود المجال الشِّعري والفنيِّ في تلك الفترة”.
الأديب إحسان عباس من أبرز نقاد الأدب العربي في القرن العشرين، كان غزير الإنتاج تأليفاً وتحقيقاً وترجمة، حصل على جائزة الملك فيصل العالمية في اللغة والأدب...
إحسان عباس قام بتحقيق كتاب ابن الكتاني “التشبيهات”.

أقرا ايضاً ابن سينا.. الطبيب الأشهر الذي توفي وهو يسعى لمعالجة نفسه

المصادر:-

  • طبقات الأطباء، ابن أبي أصيبعة.
  • الأعلام، الزركلي.
  • مسالك الأبصار في ممالك الأمصار، العمري.
  • التشبيهات من أشعار أهل الأندلس، تحقيق أحسان عباس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى