اختراعاتعلماء وفلاسفة

ابن القُفِّ .. الطبيب الألمعي وافر الذكاء

محمود في أفعاله، مشكور في سائر أحواله

اسمه ونشأته:-

يعقوب بن موفق الدين بن إسحاق، أمين الدولة أبو الفرج ابن القُفِّ ، عالم بالطب والجراحة، من نصارى الكَرَك، وُلِدَ في الكَرَك الأردنية يوم السبت، 13 ذي القعدة، سنة 630هـ، كان والده ألمعي أوانه وأصمعي زمانه، جيد الحفظ للأشعار، علَّامة في نقل التواريخ والأخبار، متميز في علم العربية، فاضل في الفنون الأدبية، كان في أيام الملك الناصر يوسف بن محمد كاتباً بصَرْخَدَ، عاملاً في ديوان البر.

قلعة الكرك العملاقة التي شهدت مواجهات كبيرة في سبيل منع تمدد الحملات الصليبية على الشرق

مكانته العلمية:-

ظهرت النجابة على ابن القُفِّ منذ صغره، وكان في كبره حسنَ السمت، كثيرَ الصمت، وافرَ الذكاء، محباً لسيرة العلماء، فقصد أبوه تعليمه الطب، فسأل الطبيبَ ابنَ أبي أُصَيْبِعَة ذلك، فلازمه حتى حفظ الكتب الأولى المتداول حفظها في صناعة الطب؛ مثل «مسائل حنين» و«الفصول» لأبقراط، و«تقدمة المعرفة» له، وعرف شرح معانيها، وفهم قواعد مبانيها.

 وقرأ على ابن أبي أُصَيْبِعَة بعد ذلك في العلاج من كتب أبي بكر محمد بن زكريا الرازي، ما عرف به أقسام الأسقام وجسيم العلل في الأجسام، وكيفية معالجتها، وتعرف على أصول ذلك وفصوله، وفهم غوامضه ومحصوله.

خطوة الانتقال إلى دمشق الفيحاء:-

ثم انتقل أبوه إلى دمشق المحروسة، وخدم بها في الديوان السامي، وسار ولده معه، ولازم جماعة من الفضلاء، فقرأ في العلوم الحكمية والأجزاء الفلسفية على الشيخ شمس الدين عبد الحميد الخُسْرُوْشَاهِي، وعلى عز الدين الحسن الغَنَوِيِّ الضرير، وقرأ أيضاً في صناعة الطب على الحكيم نجم الدين بن المنفاخ، وعلى موفق الدين يعقوب السامري، وقرأ أيضاً كتاب أوقليدس على الشيخ مؤيد الدين العُرْضِيّ، وفهم هذا الكتاب فهماً فتح به مقفل أقواله وحل مشكل أشكاله.

وخدم ابن القُفِّ بصناعة الطب في قلعة عَجلُوْن، وأقام بها عدة سنين، ثم عاد إلى دمشق وخدم في قلعتها المحروسة لمعالجة المرضى، وهو محمود في أفعاله، مشكور في سائر أحواله.

ابن القف في دمشق
الرحالة الشهير ابن جبير يتحدث عن دمشق التي مات فيها ابن القف

كتب ابن القُفِّ:-

  1. الشافي في الطب.
  2. شرح الكليات من قانون ابن سينا.
  3. الأصول في شرح الفصول لأبقراط، اختصره بشارة زلزل في رسالة سماها «ملخص شرح ابن القُفِّ على فصول أبقراط».
  4. عمدة الإصلاح في صناعة الجراح، يقال له: «العمدة في الجراحة»، عشرون مقالة يذكر فيها جميع ما يحتاج إليه الجرائحي بحيث لا يحتاج إلى غيره.
  5. جامع الغرض في حفظ الصحة ودفع المرض.
  6. مقالة في حفظ الصحة.
  7. شرح الإشارات، مسودة ولم يتم.
  8. المباحث المغربية، لم تتم.

وفاة ابن القُفِّ:-

توفي في دمشق، في جمادى الأولى، سنة 685هـ.

أطروحة طبية بقلم أمين الدولة أبو الفرج بن يعقوب بن إسحاق بن القف، الأطروحة مهداة لفخر الدين محمد بن الوزير بهاء الدين علي، وزير السلطان المملوكي الملك الظاهر بيبرس البندقداري (فترة حكمه ١٢٦٠-١٢٧٧ م).

المصادر:

  • الأعلام (8/196).
  • عيون الأنباء في طبقات الأطباء (767).
  • الوافي بالوفيات (28/85/رقم 74).
  • مكتبة قطر الوطنية.
Image by danielshimmin0 from Pixabay 

شحادة بشير

شحادة بشير، من مواليد سنة 1980م، سوري الجنسية، حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الحديث النبوي الشريف وعلومه من كلية الشريعة في جامعة دمشق، ويعمل على إتمام درجة الماجستير. مهتم بالموضوعات الدينية والتاريخية واللغوية، ولديه خبرة جيدة بمجال برمجة سطح المكتب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى