اختراعاتعلماء وفلاسفة

ابن الرومية …النباتي الزهري العشاب

أكرمه السلطان الملك العادل، وفرض له مرتباً واستبقاه في مصر فلم يفعل، وعاد إلى إشبيلية

نشأة ابن الرومية :-

أحمد بن محمد بن مُفَرِّجٍ بن عبد الله، أبو العباس الإشبيلي الظَّاهرِي، النَّبَاتي، الزَّهْرِي، العَشَّاب، المعروف بابن الرومية ،الإمام الحافظ الطبيب، وُلِدَ في إشبيلية سنة 561هـ.

كان جده من موالي بني أمية، وقد تعلم جده علم الأعشاب الطبية عن مولاه، وكان أحد أطباء قرطبة، ومارَس العشابة والمعالجة بها كحرفة له، وتعلم والد أبي العباس علم النبات الطبي (العشابة) عن والده، وتزوَّج أبوه من امرأةٍ رومية من نصارى الأندلس، فأنجبت له ابنه أحمد، ولذلك لُقِّب بابن الرومية.

رسم لمدينة إشبيلية
رسم لمدينة إشبيلية حيث ولد ابن الرومية (الرسم يعود للعام 1619 م) – مكتبة الكونغرس

مكانته العلمية:-

واحد عصره في علمين انفرد بهما: الحديث والاستكثار من روايته، والنباتات والبحث عنها، وكلاهما كان يضطره إلى الرحلة والأسفار، ومعرفته الجيدة بالنبات أكسبته شهرة في علم الصيدلة، وافتتح دكانا يبيع بها الحشائش.

جال الأندلس ورحل إلى المشرق، فزار مصر سنة 613هـ وأقام فيها وبالشام والعراق والحجاز نحو سنتين، يأخذ عن شيوخها الحديث وعن منابتها الأعشاب، حتى برع في الأول حفظاً ونقداً وعلماً بتواريخ المحدّثين وأنسابهم ووفياتهم وتعديلهم وتجريحهم، وبرع في الثاني مشاهدةً وتحقيقاً، وألَّف في كليهما كتباً.

أكرمه السلطان الملك العادل (صاحب مصر)، وفرض له مرتباً واستبقاه في مصر فلم يفعل، وعاد إلى إشبيلية، ورآه المؤرِّخ الأندلسي ابن الأبَّار في دكانه أكثر من مرة شهد له بأنه فاق أهل عصره في معرفة النبات وتمييز الأعشاب.

لوحة فنية
كتاب ديسقوريدس في موادّ العلاج الذي تأثر به ابن الرومية كثيراً مكتبة قطر الرقمية

مذهبه:-

كان ظاهرياً، منحياً على أهل الرأي، متعصباً لابن حزم، بعد أن كان مالكياً متفقهاً على ابن زَرْقون في مذهب المالكية.

أقوال العلماء فيه:-

قال ابن الأبَّار: “كان بصيراً بالحديث ورجاله، وله مجلد مفيد فيه استلحاق على «الكامل» لابن عَدِيٍّ، وكانت له بالنبات والحشائش معرفة فاق فيها أهل العصر، وجلس في دكَّانٍ لبيعها، سمع منه جُلُّ أصحابنا”.

وقال ابن نقطة: “كتبت عنه، وكان ثقةً، حافظاً، صالحاً”.

وقال لسان الدين الخطيب: “قام على الصنعتين؛ لوجود القدر المشترك بينهما، وهما الحديث والنبات، إذ موادهما الرِّحلة والتَّقييد، وتصحيح الأصول وتحقيق المشكلات اللفظية، وحفظ الأديان والأبدان”.

كتب ابن الرومية :-

  1. التذكرة، ذكر فيه مشايخه من الرجال والنساء الذين روى عنهم.
  2. المعلم بزوائد على البخاري ومسلم.
  3. نظم الدراري فيما تفرد به مسلم عن البخاري.
  4. توهين طرق حديث الأربعين.
  5. فهرسة، أفرد فيها روايته بالأندلس من روايته بالمشرق.
  6. الحافل، كتاب ضخم، جعله ذيلاً لكتاب «الكامل في ضعفاء الرجال» لابن عَدِيٍّ، واختصر «الكامل» هذا في مجلدين.
  7. تفسير أسماء الأدوية المفردة من كتاب ديسقوريدس.
  8. الرحلة المشرقية، والذي نقل عنه ابن البيطار كثيراً، وقد ألَّفه ابن الرُّومية بعد عودته من رحلته إلى الشَّرق، وسجَّل فيه نتيجة أبحاثه ومشاهداته، وخصوصاً بسواحل البحر الأحمر، بيد أن هذا الكتاب مفقود، والذي حُفِظَ منه هو المعلومات التي نقلها ابن البيطار.
  9. تركيب الأدوية.
الاعشاب
تعمق ابن الرومية في دراسة الأعشاب والنباتات

وفاة ابن الرومية :-

توفي ابن الرومية فجأةً في إشبيلية، يوم الإثنين، في شهر ربيع الأول، سنة 637هـ.

المصادر:

الإحاطة في أخبار غرناطة (1/83).

الأعلام (1/218).

سير أعلام النبلاء (22/58/رقم 40).

شذرات الذهب في أخبار من ذهب (7/321).

نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب (2/596/رقم 221).

تاريخ النبات عند العرب، أحمد عيسى.

الوسوم

شحادة بشير

شحادة بشير، من مواليد سنة 1980م، سوري الجنسية، حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الحديث النبوي الشريف وعلومه من كلية الشريعة في جامعة دمشق، ويعمل على إتمام درجة الماجستير. مهتم بالموضوعات الدينية والتاريخية واللغوية، ولديه خبرة جيدة بمجال برمجة سطح المكتب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق