علماء وفلاسفة

إقليدس الإسكندري .. أبو الهندسة

أول من تكلم في الرياضيات وأفرده علما نافعاً في العلوم، منقِّحاً للخاطر ملقحاً للفكر

من هو إقليدس ؟

هو إقليدس بن نوقطرس بن برنيقس الإسكندري، حكيم قديم العهد، يوناني الجنس، شامي الدار، صُوري البلد، نجَّار الصنعة، من مواليد القرن الثالث قبل الميلاد.

 يعتبر من كبار رياضيي اليونان، ويلقب بأبي الهندسة، لعلمه الكبير في هذا المجال، وإليه تعود الهندسة الإقليدية التي لازال معمولا بها الى اليوم.

نشأته ودراسته:-

لم يصلنا الكثير عن مجرى حياة هذا العالم والفيلسوف العظيم، لكن قيل: إنه تنشّأ على مدرسة أفلاطون، فمارس التعليم في الإسكندرية في عهد بطليموس الأول، حيث افتتح  مدرسة لتعليم الرياضيات، فصارت في وقت قصير أول مدرسة بمصر، وكان بطليموس نفسه يحضر ويستمع الدروس، وحصل له بين التلاميذ مقام ممتاز، ويحكى أن بطليموس استصعب يوما الدرس، وأتعبه الإصغاء إلى الشرح فقال لإقليدس: “أما يوجد طريق أسهل من هذه تؤدي إلى تعلم الرياضيات؟” فأجابه إقليدس : “ليس في الرياضيات طريق ملكية”.

إقليدس – إنجازاته العلمية:-

يعتبر إقليدس أول من تكلم في الرياضيات وأفرده علما نافعاً في العلوم، منقِّحاً للخاطر ملقحاً للفكر، وتشهد له بذلك كل المصادر العلمية والتاريخية.

كما يعتبر إقليدس مرجعاً في علم الهندسة إذ لم يسبق لأحد من قبله أن ألف في هذا العلم.

 ولعل أهم معالجاته الهندسية مسائل السطح والأمكنة عليه، إذ بنى نظرية هندسية بقيت تعرف باسمه حتى القرن العشرين.  ولم يكن قبل إقليدس إلا رسائل منشورة في الأبواب الهندسية فجمعها جميعها في كتاب واحد وصحح براهينها وزاد فيها ما كشفه، في أسلوب سهل، ونظام حسن، وقد شرحه ثيون وبروكلوس ثم العرب، في شروح كثيرة، وهو كتاب جليل القدر عظيم النفع ، أصل في هذا النوع، لم يكن ليوناني قبله کتاب جامع في هذا الشأن، ولا جاء بعده إلا من دار حوله وقال قوله.

هذا ويقال: إن هناك أعمالاً أخرى تنسب إلى إقليدس لكنها ضاعت مع مرور الزمن، تشمل الهندسة المخروطية والموشورات، وأبحاث اخرى في نفس المجال .

أبو القاسم المجريطي الفيلسوف الرياضي الفلكي والكيميائي، مسلمة المجريطي إمام الرياضيين بالأندلس، طور جداول الخوارزمي الفلكية، ونظريات الأعداد وهندسة إقليدس
أبو القاسم المجريطي الفيلسوف الرياضي الفلكي والكيميائي، مسلمة المجريطي إمام الرياضيين بالأندلس، طور جداول الخوارزمي الفلكية، ونظريات الأعداد وهندسة إقليدس.

كتابه الشهير في “الأركان” أو “الأصول“:-

كان لإقليدس يد طولى في علم الهندسة، وكتابه المعروف بكتاب الأركان هذا اسمه بين حكماء يونان وسماه من بعده الروم الاستقصات، وسماه الإسلاميون الأصول، هو کتاب جلیل القدر، عظيم النفع، أصل في هذا النوع، لم يكن ليوناني قبله كتاب جامع في هذا الشأن، وقد عُني به جماعة من رياضيي اليونان والروم والإسلام، فمن بين شارح له ومشکل عليه ومخرج لفوائده، وما في القوم إلا من سلم إلى فضله وشهد بغزير نبله .

بل وقد كان حكماء اليونان يكتبون على أبواب مدارسهم : “لا يدخلن مدرستنا من لم يكن من مرتاضاُ” ويعنون بذلك “لا يدخلها من لم يقرأ كتاب إقليدس”. 

وقد قسّم إقليدس كتابه إلى خمسة عشر كتاباً، على شكل معلمة للفنون الرياضية، ومع أنه أُلِّف منذ 23 قرنا فإنه لم يزل يعتبر دستوراً لتلك الفنون، وقسمه الهندسي باقٍ إلى الآن، أساساً للتعليم الهندسية لما في براهینه من دقة و تنسيق وترابط.

مؤلَّفات أخرى:-

ولإقليدس کتب متعددة غير كتاب الأصول أو الأركان، نذكر منها:

  • كتاب الظاهرات.
  • كتاب اختلاف المناظر.
  • كتاب المعطيات.
  • كتاب النغم ويعرف بالموسيقى.
  • كتاب القسمة.
  • كتاب الفوائد.
  • كتاب القانون.
  • كتاب الثقل والخفة.
  • كتاب التركيب.
  • كتاب التحليل.
  • كتاب المفروضات.
  • كتاب المناظر.
  • كتاب تأليف اللحون.
من أقدم النسخ المحفوظة لأحد كتب إقليدس

من أقواله:-

  • “قوانين الطبيعة ما هي إلا أفكار رياضية لله”.
  • “ليس في الرياضيات طريق ملكية”.
  • “ما تم تأكيده دون دليل، يمكن إنكاره دون دليل”.

وفاته:-

توفي إقليدس في حوالي سنة 265  قبل الميلاد في الاسكندرية، عن عمر يناهز السبعين عاماً. 

تعرف أكثر على منارة الإسكندرية .. الأعجوبة التي لم يندثر ذكرها

المصادر:-

  • الشهرستاني : الملل والنحل، الجزء الأول، دار الكتب العلمية.
  • جمال الدين القفطي : إخبار العلماء بأخبار الحكماء، دار الكتب العلمية.
  • طه ابو عبيّة: الحضارة الإسلامية – دراسة في تاريخ العلوم الإسلامية، الجزء الأول، دار الكتب العلمية.
  • مسعود التفتازاني: شرح المقاصد، الجزء الثاني، دار الكتب العلمية.

Amina

آمنة شاهدي، من مواليد سنة 1996، مغربيةُ الجنسيةِ؛ كاتبة محتوى عربي وأجنبي، حاصلة على شهادتيّ البكالوليوس في الفلسفة، والماجستير في لسانيات النص وتحليل الخطاب، مهتمةٌ بالقضايا الفكريةِ والفلسفيةِ وكلّ ما يتعلق بالآدابِ والفنون، قديمها وحديثها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى