مخطوطات

إعدام الحلاج و ظهور الرومي

طبعاً، عاش كل من الحلاج والرومي في موضعين وزمانين مختلفين.

الحسين بن منصور الحلاج (858 – 922 م) من أشهر الشخصيات الفكرية والفلسفية التي أحيطت بالجدل على مدار التاريخ العربي الإسلامي.

هو من المتصوفين الأوائل، وقد اتُهِم بالهرطقة بناءً على بعض مقولاته مثل : “أنا الحقيقة” و “أنا الله”.

ولكن كان السبب الأساسي هو المنافسة السياسية الدينية بين السلفية والصوفية، بحسب ما ورد في الترجمة المرافقة لهذه المخطوطة الملونة.

في الصورة؛ يشير الدرويش الواقف في المقدمة إلى مجموعة على اليسار وهم العلماء وربما تشي إشاراته لهم بنوع من الاتهام.

جلال الدين الرومي:

ويظهر في الصورة أيضا؛ مولانا جلال الدين الرومي، المتصوف الشهير (1207-1273 م)، وهو يشير إلى أن إعدام الحلّاج جاء بفعل تشكيكه في حديث النبي الكريم محمد عليه الصلاة والسلام بعدم الشفاعة لغير المسلمين، وذلك أثناء رحلة معراجه إلى السماء انطلاقاً من بيت المقدس.

طبعاً، عاش كل من الحلاج والرومي في موضعين وزمانين مختلفين.

لحظة تنفيذ الإعدام:-

يظهر الحلاج مرتدياً ثوباً بني اللون ، يقوده رجلان يرتديان القبعات الحمراء الطويلة الخاصة بالجلادين إلى المشنقة.

 في النص المرفق؛ يطلب الحلّاج العفو من الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

قبل الإعدام قال الحلاج: ” أعرف من يطالب برأسي وأقبله” .

 مع ذلك؛ يرى الصوفيون أن المشنقة تمثل بشرى جيدة ، وتعد بالإتحاد الذي لا يمكن تحقيقه إلا بالموت.

المصدر:

متحف ومكتبة ذا مورجان، نيويورك.

https://www.themorgan.org/collection/treasures-of-islamic-manuscript-painting/45#

Maha

مها عبيد من مواليد العام 1987 م ، حاصلة على درجة البكالوريوس في العلوم، شعبة ميكروبيولوجي، وأعمل على إتمام دراسة الماجستير، مهتمة بالترجمة والتاريخ واللغات، وشغوفة بتعلم الأشياء الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى