اختراعاتعلماء وفلاسفة

إسحاق بن حنين .. المترجم البارع ووحيد عصره في الطب

كان عارفاً باليونانية والسريانية، فصيحاً بالعربية

اسمه ونشأته:-

إسحاق بن حنين بن إسحاق، أبو يعقوب العِبَادي، الطبيب المشهور، وُلِدَ في بغداد سنة 215هـ، والعِبَادي نسبة إلى عِبَاد الحِيْرَة، وهم عدة بطون من قبائل شتى نزلوا الحِيْرَة وكانوا نصارى يُنَسب إليهم خلق كثير، والعرب تسمي كل من دان الملك عابداً له، ومن ذلك قيل لأهل الحيرة العباد؛ لأنهم كانوا أهل طاعة لملوك العجم.

مكانته العلمية:-

طبيب مترجم أفاد العربية بما نقله إليها من كتب الحكمة وشروحها، وكان عارفاً باليونانية والسريانية، فصيحاً بالعربية.

كتاب بطلميوس في التعليم المعروف بالمجسطي، نقل إسحاق بن حنين
كتاب بطلميوس في التعليم المعروف بالمجسطي، نقل إسحق بن حنين

وكان أوحد عصره في علم الطب، وكان يلحق بأبيه في النقل، وفي معرفته باللغات وفصاحته فيها.

وكان يترجم كتب الحكمة التي بلغة اليونانيين إلى اللغة العربية كما كان يفعل أبوه، إلا أن الذي يوجد من ترجمته في كتب الحكمة من كلام أرسطا طاليس وغيره أكثر مما يوجد من تعريبه لكتب الطب.

وكان قد خدم من الخلفاء والرؤساء من خدمه أبوه، ثم انقطع إلى القاسم بن عبيد الله وزير الإمام المعتضد بالله، واختص به، حتى إن الوزير المذكور كان يطلعه على أسراره، ويفضي إليه بما يكتمه عن غيره.

له شعر؛ منه هذه الأبيات:

أنا ابن الذين استُودِع الطب فيهم .. وسموا به طفل وكهل ويافع

بصرني أرستطاليس بارعا .. يقوم مني منطق لا يدافع

وبقراط في تفصيل ما أثبت الألى .. لنا الضر والأسقام طب مضارع

وما زال جالينوس يشفي صدورنا .. لما اختلفت فيه علينا الطبائع

ويحيى بن ماسويه وأهرن قبله .. لهم كتب للناس فيها منافع

رأى أنه في الطب نيلت فلم يكن .. لنا راحة من حفظها وأصابع

نوادر إسحاق:-

بلغ القاسم بن عبيد الله وزير الإمام المعتضد بالله أن إسحاق المذكور استعمل دواء مسهلاً، فأحب مداعبته، فكتب إليه:

بخيرٍ بتُّ مسروراً .. رخيَّ البالِ والحالِ

فأمَّا السَّيرُ والنَّاقـ .. ـةُ والمرتبعُ الخالي

فإجلالُك أنسانيـ .. ـه يا غايةَ آمالي

وقال إسحاق بن حنين: شكا إليَّ رجل علة في أحشائه، فأعطيته معجوناً، وقلت له: تناوله سحراً وعرفني خبرك بالعشي، فجاءني غلامه برقعة من عنده، فقرأتها وإذا فيها: يا سيدي تناولت الدواء واختلفت لا عدمتك عشرة مجالس أحمر مثل الريق في اللزوجة، وأخضر مثل السلق في البقلية، ووجدت بعده مغساً في رأسي وهوساً في سرتي، فرأيك في إنكار ذلك على الطبيعة بما تراه إن شاء الله. قال: فتعجبت منه! وقلت: ليس للأحمق إلا جواب يليق به، وكتبت إليه: فهمت رقعتك وأنا أتقدم إلى الطبيعة بما تحب، وأنفذ إليك الجواب إذا التقينا، والسلام.

بغداد التي سطع فيها نجم عدد كبير من العلماء أمثال إسحاق بن حنين
بغداد التي سطع فيها نجم عدد كبير من العلماء

كتب إسحاق:-

  1. الأدوية المفردة.
  2. اختصار كتاب أقليدس.
  3. آداب الفلاسفة ونوادرهم.
  4. تاريخ الأطباء.
  5. كُنَّاش الخف، ذكر فيه ابتداء صناعة الطب وأسماء جماعة من الحكماء والأطباء.

ومما ترجمه:

  1. كليات أرسطاطاليس، وقد ترجم إلى اللاتينية.
  2. شرح مقالات أرسطو في علم النفس، من تأليف تامسطيوس.
  3. عنصر الموسيقى.
  4. أصول الهندسة لأقليدس، وأصلحه فيما بعد ثابت بن قُرَّة.
  5. المعطيات لأقليدس.
  6. المجسطى لبطلميوس، وقد أصلحه أيضًا ثابت بن قُرَّة.
  7. الكرة والأسطوانة لأرشميدس.
  8. الأشكال الكرية لمنالاس.
  9. سوفسطس لأفلاطون مع شرح أولمييودورس.

تجويد ترجمة المجسطي:-

ولم تُتقن ترجمة المجسطي لبطليموس إلَّا في القرن الثالث الهجري، وذلك لأن المترجمين العرب لم يكونوا ماهرين في العلوم، يترجمون الكتب لفظاً لفظاً دون فهم الموضوع، وزيادة على ذلك كثيراً ما تحيروا وترددوا في تعريب الاصطلاحات المجهولة عندهم في ذلك العصر.

وقبل ترجمة إسحاق بن حنين المميزة للمجسطي؛ كان هناك ترجمات عربية كثيرة للكتاب، لكنها رديئة الجودة.

وقد أجاد بهاء الدين العاملي في كتاب الكشكول في وصف وتشخيص ما جرى حينذاك على ترجمة الكتاب الذي ساهم بإطلاق شرارة عدد من العلوم في العالم الإسلامي. ويقول العاملي -المتوفى سنة 1632 م-: قال الصلاح الصفدي: وللتراجمة في النقل طريقان، أحدهما طريق يوحنا بن البطريق وابن الناعمة الحمصي وغيرهما، وهو أن ينظُر إلى كل كلمة مفردة من الكلمات اليونانية وما تدلَ عليه من المعنى، فيأتي بلفظة مفردة من الكلمات العربية ترادفها في الدَّلالة على ذلك المعنى فيُثبتها، وينتقل إلى الأخرى، كذلك حين يأتي على جملة ما يريد تعريبه، وهذه الطريقة رديئة.. الطريق الثاني في التعريب؛ طريق إسحاق بن حنين، والجوهري وغيرهما، وهو أن يأتي الجملة فيحصِّل معناها في ذهنه، ويعبِّر عنها من اللغة الأخرى بجملة تُطابقها سواء ساوت الألفاظ أم خالفتها، وهذا الطريق أجود”.

كتاب بطلميوس في التعليم المعروف بالمجسطي، نقل إسحق بن حنين

ونقل إسحاق من كتب أرسطو: “المقولات”، «الجدل»، «العبارة» أو «التفسير»، «الخطابة»، «السماء والعالم»، «الكون والفساد»، وجزء من كتاب «ما بعد الطبيعة».

وفاة إسحاق:-

ولحق إسحاق بن حنين في آخر عمره الفالج وبه مات في بغداد، في ربيع الآخر، سنة 298هـ.

المصادر:

إخبار العلماء بأخبار الحكماء (66).

علم الفلك، تاريخه عند العرب في القرون الوسطى، السنيور كرلونلينو.

الأعلام (1/294).

عيون الأنباء في طبقات الأطباء (274).

موجز دائرة المعارف الإسلامية (3/709).

الوافي بالوفيات (8/266/رقم 3).

وفيات الأعيان (1/205/رقم 88).

مكتبة قطر الوطنية.

الوسوم

شحادة بشير

شحادة بشير، من مواليد سنة 1980م، سوري الجنسية، حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الحديث النبوي الشريف وعلومه من كلية الشريعة في جامعة دمشق، ويعمل على إتمام درجة الماجستير. مهتم بالموضوعات الدينية والتاريخية واللغوية، ولديه خبرة جيدة بمجال برمجة سطح المكتب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق