نوادر العرب

أسماء الطعام عند العرب

تعرَّض ابن عبد ربه الأندلسي في كتابه الشهير “العِقد الفريد” إلى مسميات الطعام التي كانت متداولة بين العرب، وهي الأسماء التي تختلف تبعاً للمناسبة التي أعُدَّ الطعام من أجلها.

الوليمة : طعام العُرس، والنقيعة : طعام الأملاك (التزويج).

أما الأعذار؛ فهو طعام الخِتان والخُرس هو طعام الولادة، والعقيقة هو طعام سابع الولادة.

والنقيعة هو طعام يُصنع عند قُدوم الرجل من سفره، يقال: أنقعت إنقاعاً.

والوكيرة هو طعام يُصنع عند البناء يبنيه الرجل في داره.

والمأدُبة: كُلُ طعامٍ يُصنع لدعوة، يُقال : آدبت أودب إيداباً.. وأدبت أدباً..

أما الآدب؛ فهو صاحب المأدبة، والجفلى هي الدعوة العامة، والنّقَرى هي الدعوة الخاصّة.

والسُّلفة: طعام يُتعلل به قبل الغذاء، والقفيء: الطعام الذي يُكرَم به الرجل، يقال منه : قفوته فأنا أقفوه قفواً. والقفاوة: ما يُرفع من المرق للإنسان.

قالَ الشاعر:

ونُقفي وليدَ الحيَّ إن كان جائعاً     ونحسبهُ إن كـان ليس بجائع

أما الأصمعي؛ فيقول “الكبادات أربعة، العصيدة، والهريسة، والحَيس، والسَّميذ”.

من هو ابن عبد ربه؟

ابن عبد ربه الأندلسي ، ولِدَ وتوفي في قرطُبة (860-940 م)، وهو أحد الذين أثروا بأدبهم بعد الفقر.

استفاد ابن عبد ربه مادياً بفضل تقرّبه من السلاطين
استفاد ابن عبد ربه مادياً بفضل تقرّبه من السلاطين

شعره في الذروة العليا، وله ديوان شعر جيد، منه ما سمَّاه (الممحَّصات) وهي قصائد ومقاطيع في المواعظ والزهد، نقض بها كل ما قاله في صباه من الغزل والنسيب، ومن شعره:

يا ذا الذي خَطَّ العِـــــــذارُ بِخدِّهِ
                                               ما صَحَّ عِندي أنَّ لَحْظَكَ صَارِمٌ

خَطينِ هاجَا لَوْعَـــــةً وبَلابِلا
                                              حَتَّى لَبِسْتَ بِعارِضَيْكَ حَمَائِلا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى