أعلامانفوجرافيكس

أحمد بن ماجد .. أمير البحر العربي والأديب الشجاع

تولى قيادة المركب وهو ابن الثانية عشرة من عمره

من هو أحمد بن ماجد البحار العربي؟

هو شهاب الدين أحمد بن ماجد السعدي أو النجدي، من عُمان، ولا دليل على تاريخ ولادته بالضبط ووفاته، إلا أنه عاش في أواخر القرن التاسع وأوائل القرن العاشر الهجري، ويُعتقد بأنه عاش حوالي الستين عاماً أو أكثر، وهو من أسرة ربابنة فقد كان والده رباناً مشهوراً حصل على لقب ربان البرين (والمقصود بر العرب وبر العجم)، حتى أن جده كان ملاحاً مشهوراً، وقد تلقى ابن ماجد علمه منذ سنٍ صغير فتعلم الحساب، وهو بارعٌ في الشعر حيث نجد له الكثير من الأشعار والمؤلفات، ووفقاً لها تبين بأنه قد تولى قيادة المركب وهو ابن الثانية عشرة أو الخامسة عشرة، وقد كان رجلاً تقياً ورعاً لا يطمع في المال بل كان زاهداً به، وكان مخلصاً لربه وعمله، ومن أقواله التي ختم بها المخطوطة: وختمنا هذا الكتاب في عام خمس وتسعين وثمان ماية على الاختصار بقولي أوصيكم بتقوى الله وقلة الكلام وقلة المنام وقلة الطعام ونستغفر الله من التقصير والزيادة والنقصان”.

منظر خليج صغير في مسقط يظهر من خلاله أسطول للبحرية البريطانية
“خليج مسقط” عام 1870 م

ولابن ماجد نصب تذكاري في ماليندي لتخليد مناسبةٍ مهمة، عندما كان المرشد لسفينة فاسكو دي جاما البرتغالي في عام 1498م، واعترفت البرتغال بهذا الأمر مؤخراً فوضعت له هذا النصب.

“أوصيكم بتقوى الله وقلة الكلام وقلة المنام وقلة الطعام ونستغفر الله من التقصير والزيادة والنقصان”

ابن ماجد

مخطوطة أمير البحر ابن ماجد:-

تُعتبر هذه المخطوطة مهمة جداً حيث تحتوي على فنون البحر والملاحة في ذلك الزمن وهي أقدم الوثائق الجيدة وأهم وثيقة في الجغرافية الفلكية والملاحية، وبعد أن تم اكتشافها حصلت عليها مكتبة المخطوطات بباريس من أستاذٍ جزائري كان يعطي دروساً في مدرسة اللغات الشرقية بباريس حينذاك، وكان ذلك في سنة 1860م، ولكن وللأسف لم يتم ذكر هذه المخطوطة كثيراً بل بقت منسية حتى قام المستشرق الفرنسي الألمعي جبرييل فراند بالتأكد مما تحتويه ومن قيمتها العلمية ليعمل على نشرها بأسلوب الصور الفوتوغرافية مع التعليق عليها بين 1921-1923م، وفي الحقيقة أن النسخة الموجودة في باريس وضع عليها تعليقات احتوت أخطاءً في اللغة كالوزن والقافية ومن ناحية النحو والصرف أيضاً.

 خريطة بحرية للخليج العربي تعود للعام 1820م
خريطة بحرية للخليج العربي تعود للعام 1820 م

دونت المخطوطة عن فنون البحر والملاحة في البحار الجنوبية بين الساحل الشرقي لإفريقيا وبلاد الصين، وقد ذُكر علم البحر لأول مرةٍ فيها وبمعناه الواسع، ويُسمى اليوم بالإقيانوغرافيا أو الإقيانولوجيا، وتحدثت المخطوطة أيضاً عن مدى تأثر البرتغال بالفكر العربي وتعاليمه وتقاليده الملاحية، ومن أهم ما احتوت عليه ويعتبر كنزاً للغة العربية المصطلحات الفنية والعلمية التي تغني عن تعريب بعض الكلمات العلمية.
وقد تم العثور على نسخةٍ أخرى لهذه المخطوطة عام 1919م في مدينة دمشق، وعمل جبرييل نفسه على مقارنته بها والتعليق عليها، وهناك رسائل أخرى لابن ماجد وأراجيز تم اكتشافها ونشرها في وقتٍ لاحق.

مؤلفات ابن ماجد:-

أغلب كتب ابن ماجد كانت قد كٌتبت بالشعر عدا كتاب الفوائد، وهي كالتالي:

  • كتاب الفوائد في أصول علم البحر والقواعد.
  • حاوية الاختصار في أصول علم البحر.
  • قبلة الإسلام في جميع الدنيا.
  • أرجوزة مخمسة.
  • الأرجوزة المسماة بميمنة الأبدال.
  • الأرجوزة المنسوبة لعلي بن أبي طالب.
  • الأرجوزة المسماة (ضريبة الضرائب).
  • أرجوزة بر العرب في خليج فارس.
  • القصيدة الذهبية.
  • أرجوزة القسمة الجمة على أنجم بنات نعش.
  • الأرجوزة المعربة التي عربت الخليج البربري من رأس حافوني إلى باب المندب.
  • أرجوزة كنز المعالمة في علم المجهولات في البحر والنجوم والبروج.
  • مؤلفات أخرى مختلفة في علوم الملاحة والبحر.
أمضى أحمد بن ماجد حياته على متن سفينته التي جاب بها أنحاء العالم
أمضى أحمد بن ماجد حياته على متن سفينته التي جاب بها أنحاء العالم

وفاة أحمد بن ماجد:-

ليس هناك تاريخٌ محدد لوفاة ابن ماجد، حيث يُعتقد بأنه عاش لستين عاماً وأكثر، وقد قضى عمره في البحار بجسدٍ قويٍ وروحٍ معنوية لا تشغله أمور الدنيا وزينتها، وقد يكون قد عاش لسنين كثيرة بعد ذلك، العلم عند الله، ولكن ما نعرفه بأنه قد ترك لنا كنزاً ثميناً لا يقدر بثمن ويعرفنا على الملاحة العربية وإنجازاتهم في ذلك الزمان.

المصادر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى