أعلام

أبو علي القالي .. العلامة اللغوي

قرأ النحو والعربية والأدب على ابن درستويه، والزجاج، والأخفش الصغير

أبو علي القالي:-

العلّامة إسماعيل بن القاسم بن هارون بن عيذون البغدادي القالي، ولد بمدينة منازكرد من ديار بكر سنة 280 هـ، فنشأ اللغوي أبو علي القالي بها، ورحل منها إلى العراق لطلب العلم والتحصيل.

حياته العلمية وشيوخه:-

توجه أبو علي القالي إلى العراق وكانت يومئذ مهد العلم ومنتدى الأدب، فدخل بغداد سنة 303هـ فأكب على الدرس، وجد في التحصيل على علماء الحديث وجهابذة اللغة والرواية، فسمع بها الحديث من أبي القاسم عبد الله بن محمد البغوي، وأبي سعيد الحسن بن علي بن زكريا بن يحيى بن صالح بن عاصم بن زفر العدوي، وأبي بكر عبد الله بن أبي داود سليمان بن الأشعث السجستاني، وأبي محمد يحيى بن محمد بن صاعد، ويوسف بن يعقوب القاضي، والحسين بن إسماعيل المحاملي، وأخيه أبي عبيد، وأبي بكر بن مجاهد المقرئ وسواهم.

وقرأ أبو علي القالي النحو والعربية والأدب على ابن درستويه، والزجاج، والأخفش الصغير، ونفطويه، وابن دريد، وابن السراج، وابن الأنباري، وابن أبي الأزهر، وابن شقير، والمطرز، وجحظة، وابن قتيبة، وغيرهم، وهم الذين تكررت روايته عنهم فيما يمليه.

اللغوي أبو علي القالي درس النحو لدى ابن السراج
اللغوي أبو علي القالي درس النحو لدى ابن السراج

مؤلفات اللغوي أبي علي القالي:-

قبل البدء في ذكر مؤلفات اللغوي أبي علي القالي نذكر كلمة لابن بسام يعلم القارئ منها أنه بحق لم يجاوره في تأليفها أحد، وأنها أعجزت من بعده، وفاق بها من تقدمه.

قال ابن بسام في الذخيرة في ترجمة صاعد: “وفد على المنصور (بن أبي عامر) نجماً من المشرق غرب، ولساناً عن العرب أعرب، وأراد المنصور أن يعفى به آثار أبي على القالي، فألفى سيفه كهاما، وسحابه جهاما، من رجل يتكلم بملء فيه، ولا يوثق بكل ما يذره ولا ما يأتيه”.

أما مؤلفات أبي علي القالي القيمة وكتبه النفيسة؛ فقد ذكرها ياقوت الحموي في معجمه قال: “وانقطع بالأندلس بقية عمره وهناك أملى كتبه، أكثرها عن ظهر قلب، منها.

  1. كتاب “الأمالي” معروف بيد الناس، كثير الفوائد، غاية في معناه، قال أبو محمد بن حزم: كتاب نوادر أبي علي مبار لكتاب الكامل الذي جمعه المبرد، ولئن كان كتاب أبي العباس أكثر نحواً وخبراً، فإن كتاب أبي علي أكثر لغة وشعراً.
  2. كتاب “الممدود والمقصور والمهموز” رتبه العلّامة أبو علي القالي على التفعيل ومخارج الحروف من الحلق، مستقصى في بابه، لا يشذ منه شيء في معناه، لم يوضع مثله.
  3. كتاب “الإبل” ونتاجها وما تصرف معها.
  4. كتاب حلى الإنسان والخيل وشياتها.
  5. كتاب فعلت وأفعلت.
  6. كتاب مقاتل الفرسان.
  7. تفسير السبع الطوال.
  8. كتاب “البارع” في اللغة على حروف المعجم، جمع فيه كتب اللغة، يشتمل على ثلاثة آلاف ورقة. قال الزبيدي: ولا نعلم أحداً من المتقدمين ألف مثله، قرأت بخط أبي بكر محمد بن طرخان بن الحكم: قال الشيخ الإمام أبو محمد العربي: كتاب البارع للقالي يحتوي على مائة مجلد، ولم يصنف مثله في الإحاطة والاستيعاب، إلى كتب كثيرة ارتجلها وأملاها عن ظهر قلب كلها.

وفاة أبي علي القالي:-

توفي اللغوي أبو علي القالي بقرطبة في شهر ربيع الآخر، وقيل جمادي الأولى سنة ست وخمسين وثلاثمائة، ليلة السبت لست خلون من الشهر المذكور، وصلى عليه أبو عبد الله الجبيري، ودفن بمقبرة متعة ظاهر قرطبة رحمه الله.

مدينة قرطبة في العام 1890 م
الوسوم

إيهاب عبد الجليل

إيهاب عبد الجليل، باحث إسلامي مصري له العديد من المؤلفات العلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق