أعلام

أبو زرعة .. المهاجر لطلب الحديث

نشأ في بيت علم وكان أبوه من المحدثين، روى عنه أبو حاتم

اسمه ونسبه:-

عبيد الله بن عبد الكريم أبو زرعة الرازي وهو ابن عبد الكريم بن يزيد بن فروخ بن داود مولى عياش بن مطرف القرشي المخزومي وقيل ابن أبي حاتم فروخ، جد أبي زرعة هو مولى عياش بن مطرف القرشي و”عياش بن مطرف” هو ابن عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة نسبه في قريش.

مولده:-

قال الذهبي: قيل ولد سنة تسعين ومائة، ويقال:إنه ولد سنة مائتين وأظنه وهما، فإن رحلته سنة 211هـ، لأنه سمع بالكوفة من: عبد الله بن صالح العجلي، والحسن بن عطية بن نجيح، وتوفيا عامئذ (أي توفيا عام 211 هـ)، وقال الذهبي أيضاً: وقد ذكر الحاكم في كتاب: “الجامع لذكر أئمة الأمصار المزكين لرواة الأخبار” أن مولد أبي زرعة كان سنة 194 ه.

الجغرافي والرحالة الإدريسي يصف مدينة الكوفة حينما زارها

نشأته:-

اعتبرت الري (قرب طهران) من المراكز العلمية المهمة فقد ارتحل إليها الكثير من العلماء لطلب الحديث والعلوم الأخرى، ولقد ساعد انتشار الفرق الكلامية على التعمق في دراسة الدين للرد على هذه الفرق، ولقد كان الآباء يشجعون أبناءهم على العلم، كما كان لأبي زرعة دور في الدفاع عن السنة.

وقد نشأ أبو زرعة في بيت علم وكان أبوه من المحدثين، روى عنه أبو حاتم، ولما سأله ابنه أبو عبد الرحمن عنه فقال: “شيخ”.

وكان والد أبي زرعة حريصاً على تعليم نجله وكان يصطحبه معه إلى حلقات العلم وهو صغير، وقال أبو زرعة: ذهب بي أبي إلى عبد الرحمن بن عبد الله بن سعد الدشتكي فلما رأيته نفرت من هيبته، فتقدم أبي إليه، فسلم عليه، وقعد بجنبه، فلم أزل أدنو وأنظر إليه، ولا أجسر من الهيبة أن أدنو منه، فلما رآني أتقدم قال لأبي: “من هذا”؟ قال: “هذا ابني” قال: “ادعوه”، فدعاني فجئت حتى دنوت من أبي، فقال لي عبد الرحمن: “ادن مني”، وأنا أدنو شيئاً بعد شيء فلم يزل يقول ادن، حتى دنوت فأظنه أقعدني على فخذه، أو أقعدني بجنيه، فقال لي: أخرج يدك، فأخرجت يدي، فنظر إلى شقوق باطن أصابعي فتفرس، فقال لأبي: إن ابنك هذا سيكون له شأن، ويحفظ القرآن والعلم، وذكر أشياء.

ومما يدلل على تعوده على طلب العلم صغيراً ما حكاه أبو زرعة عن نفسه أيام كان حدثاً صغيراً يطلب العلم، فقال: كان أهل الري قد افتنوا بأبي حنيفة، وكنا أحداثاً نجري معهم، ولقد سألت أبا نعيم عن هذا وأنا أرى أني في عمل، ولقد كان الحميدي يقرأ كتاب الرد، ويذكر أبا حنيفة وأنا أهم بالوثوب عليه حتى منَّ الله علينا وعرفنا ضلالة القوم.

ومما يدلل على طلبه العلم في شبابه، لما سأل عبد الله بن أحمد بن حنبل أباه: من الحفاظ؟ قال: يا بني، شباب كانوا عندنا من أهل خرسان، وقد تفرقوا، قلت: من هم يا أبت؟: فعد منهم البخارين وعبيد الله بن عبد الكريم أي أبو زرعة الرازي.

أبو زرعة الرازي

شيوخه:-

تتلمذ الإمام أبو زرعة على عدد كبير من الشيوخ، وسنذكر بعض أسماء شيوخ أبو زرعة مرتبين على الأقدم وفاة:.

1. إسماعيل بن مسلمة القعنبي، أبو بشر نزيل مصر، ت209هـ.

2. الحسن بن عطية بن نجيح، القرشي، أبو علي البزار الكوفي ت211 هـ.

3. ثابت بن محمد الكناني أبو إسماعيل الزاهد الشيباني، ت215 هـ.

4. إسماعيل بن أبان الوراق أبو الأزدي أبو إسحاق أو أبو إبراهيم كوفي، ت216 هـ.

5. . إبراهيم بن موسى بن يزيد بن زاذان التميمي، أبو إسحاق الرازي الفراء المعروف بالصغير، ت بعد 220 هـ.

6. إبراهيم بن شماس الغازي، أبو إسحاق السمرقندي، نزيل بغداد، ت 221 هـ.

7. روح بن عبد المؤمن، الهذلي، مولاهم، أبو الحسن البصري، المقرئ ت 233 هـ.

8. سهل بن عثمان بن فارس، الكندي، أبو مسعود، العسكري، الحافظ، نزيل الري ت 235 هـ.

9. أحمد بن إبراهيم بن خالد، أبو علي الموصلي نزيل بغداد ت 236 هـ.

10. داود بن رشيد، الهاشمي مولاهم، أبو الفضل، الخوارزمي، البغدادي ت 239 هـ.

11. أحمد بن محمد بن حنبل بن هلال، أبو عبد الله الذهلي الشيباني المروزي البغدادي، ت 241 هـ.

12. أحمد بن إبراهيم بن كثير بن زيد بن أفلح بن منصور بن مزاحم، أبو عبد الله العبدي، المعروف بالدورقي، أخو يعقوب، ت 246 هـ.

13. بشر بن آدم (ابن بنت أزهر السمان)، أبو عبد الرحمن، البصري ت254 هـ.

14. إسحاق بن وهب بن زياد العلاف أبو يعقوب الواسطي، ت بعد 255 هـ.

15. إبراهيم بن يعقوب بن إسحاق السعدي أبو إسحاق الجوزجاني، سكن دمشق ت 256، وقيل 259 هـ.

تلاميذ الرازي:-

وقد كان أبو زرعة من النقاد الحفاظ والمحدثين المشهورين، مما دعا إلى إقبال العديد من التلاميذ، ليتتلمذوا على يديه، ويستفيدون من علمه، ومن أشهر تلاميذه:

1. مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيري، أبو الحسين النيسابوري الحافظ صاحب “الصحيح”، 261 هـ.

2. محمد بن يزيد الربعي مولاهم أبو عبد الله بن ماجه القزويني الحافظ، صاحب كتاب “السنن” ت 273 هـ.

أفاد أبو عبد الله بن الأعرابي العديد من طلبة العلم، الذين توافدوا عليه من شتى بقاع الأرض.
طلب الحديث في عدد من المدن والحواضر

وفاة الرازي:-

مات أبو زرعة يوم الاثنين، ودفن في ذي الحجة سنة 264هـ، وقال ابن يونس: وكانت وفاته بالري آخر يوم من ذي الحجة سنة 264هـ.

إيهاب عبد الجليل

إيهاب عبد الجليل، باحث إسلامي مصري له العديد من المؤلفات العلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى