أعلام

أبو بكر العرزمي .. الشاعر المهتم بالحديث

إِذَا أَنْتَ عَادَيْتَ امْرَأً بَعْدَ خُلَّةٍ ... فَدَعْ في غَدٍ لِلصُّلْحِ وَالعَوْدِ مَوْضِعَا

اسمه ونسبه:-

هو محمد بن عبيد الله بن أبي سليمان، أبو بكر العرزمي الفزاري، شاعر يمني، له اشتغال بالحديث، أصل العرزمي من مدينة حضرموت باليمن، وُلِدَ سنة 77هـ، انتقل من حضرموت إلى الكوفة، وأدرك أول الدولة العباسية.

يقال له العرزمي نسبة إلى جبَّانة عَرْزَم بالكوفة، حيث كان منزله فيها.

مشهد من الكوفة يعود إلى العام 1932 م حيث ولد العرزمي
مشهد من الكوفة يعود إلى العام 1932 م

مكانته الشعرية:-

وله شعر أكثره آداب وأمثال وحكم مواعظ، وهو الذي قال:

إن يحسدوني فإنِّي غير لائمهم .. قبلي من النَّاس أهل الفضل قد حُسِدوا

فـدام لي ولهـم ما بي وما بهـم .. ومـــات أكـــــثرنــا غـيــــظاً بمــا يـجــــد

أنا الذي وجـدوني في حلـوقهم .. لا أرتــقــــــي صــــــادراً مــنـــــها ولا أرد

أيضاً من شعره:

أرى عاجـزاً يدعى جليداً لغشمه .. ولو كُلِّف التَّقوى لكلَّت مضاربه

وعــافٍّ يسمــى عـاجــزاً لعفافـه .. ولولا التُّقى ما أعجـزته مذاهبه

وَلَيْسَ بِعَجْزِ المَرْءِ أَخْطَأهُ الغِنَى .. وَلَا بِاحْتِيَالٍ أَدْرَكَ الْمَالَ كاسبُه

وقال العرزمي في الصمت والكلام:

لسان الفتى نصـف ونصـف فـؤاده .. فلم يبق إلَّا صورة اللَّحم والدَّم

وكائن ترى من صامت لك معجب .. زيادتـــه أو نقصــه فـي التَّكلُّــم

من أشعار العرزمي
من أشعار العرزمي

وقال العرزمي في الْمِراء:

وإيَّـاك إيَّـاك الْمِــراء فإنَّــه .. إلى الشـرِّ دعَّــاء وللغــيِّ جـالب

وقال في معاداة الأصدقاء:

إِذَا أَنْتَ عَادَيْتَ امْرَأً بَعْدَ خُلَّةٍ .. فَدَعْ في غَدٍ لِلصُّلْحِ وَالعَوْدِ مَوْضِعَا

وقال أيضاً:

وَإِذَا عَتبتَ عَلَى الصَّديِقِ وَلُمتَهُ .. فـي مــثلمَا تأتــي فَـأنتَ مَلــوُمُ

ومن شعر العرزمي أيضاً:

وَلا تُصَافِ الدَّنِيَّ تَجْعَلُهُ .. أَخًـا وَلا صَـاحِـبًا وَإِنْ وَمَقَا

وَجَـانِبَنْـهُ في غَـيْرِ نَائِـرَةٍ ..لا تجعل الودَّ فاسدًا ررَنَقا

مكانة العرزمي في علم الحديث:-

كان العرزمي يحفظ الحديث ويرويه ويشتغل به، وهو ليس بثقة عند العلماء، حيث ضاعت كتبه فحدَّث من حفظه فأتى بمناكير.

وفاة العرزمي:-

توفي أبو بكر العرزمي في سنة 155هـ.


المصادر:

  • الأعلام (6/258).
  • التذكرة الحمدونية (1/283)، و(2/219).
  • تهذيب التهذيب (9/322/رقم 535).
  • الحماسة للبحتري (141).
  • الدر الفريد وبيت القصيد (2/357)، و(10/60).
  • الشكوى والعتاب وما وقع للخلان والأصحاب (124).
  • معجم الشعراء (417).
  • الوافي بالوفيات (4/5).
Image by Janet Gooch from Pixabay 
الوسوم

شحادة بشير

شحادة بشير، من مواليد سنة 1980م، سوري الجنسية، حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الحديث النبوي الشريف وعلومه من كلية الشريعة في جامعة دمشق، ويعمل على إتمام درجة الماجستير. مهتم بالموضوعات الدينية والتاريخية واللغوية، ولديه خبرة جيدة بمجال برمجة سطح المكتب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق