أعلام

أبو بكر البرقاني .. شيخ الفقهاء والمحدثين

كان حريصاً على العلم، منصرف الهمة إليه

اسمه:

الإمام العلامة الفقيه الحافظ الثبت شيخ الفقهاء والمحدثين أبو بكر، أحمد بن محمد بن أحمد بن غالب الخوارزمي ثم البرقاني.

نشأته:

بدأ أبو بكر البرقاني السماع سنة خمسين وثلاثمائة بخوارزم، ثم ورد بغداد، فسمع من كبار العلماء بها، وارتحل إلى جرجان، وإسفرايين، ونيسابور، وهراة، مرو، ثم عاد إلى بغداد فاستوطنها وحدث بها، وكان حريصاً على العلم، منصرف الهمة إليه.

جال أبو بكر البرقاني في بلاد العجم
جال في بلاد العجم بحثاً عن العلم

شيوخ البرقاني الذين تلقى عنهم:-

في خوارزم سمع من: ابن حمدان الحيري، ومحمد بن الضريس، وغيرهما. وفي هراة سمع من: أبي الفضل بن خميرويه، وبجرجان من الإمام أبي بكر الإسماعيلي، وفي بغداد سمع من: أبي علي بن الصواف، ومحمد بن جعفر البندار، وأبي بكر القطيعي، وابن كيسان، وغيرهم.

وفي دمشق سمع من: أبي بكر بن ابي حديد، وبمصر من الحافظ عبد الغني، وعبد الرحمن بن عمر المالكي، وبنيسابور من أبي عمرو ابن حمدان، وأبي أحمد الحاكم.

تلاميذ البرقاني الذين أخذوا عنه:

حدث عنه جم غفير، فلقد حدث عنه: أبو عبد الله الصوري، وأبو بكر البيهقي، والفقيه أبو إسحاق الشيرازي، وسليمان بن إبراهيم الحافظ، وأبو القاسم علي بن أبي العلاء المصيصي، وأبو طاهر أحمد بن الحسن الكرجي، وأبو الفضل بن خيرون، ويحيى بن بندار البقال، ومحمد بن عبد السلام الأنصاري، واستوطن بغداد دهراً طويلاً، فجاء إليه الطلاب من كل البلدان.

العراق زمن أبو بكر البرقاني
عراقيون يعبرون بين ضفتي نهر دجلة الذي يشطر مدينة بغداد (مطلع القرن العشرين)

ثناء العلماء عليه:

  • قال الخطيب البغدادي رحمه الله وهو من تلاميذ البرقاني: “كان البرقاني ثقة ورعاً، ثبتاً فهماً، لم نر في شيوخنا أثبت منهن عارفاً بالفقه، له حظ من علم العربية، كثير الحديث”.
  • وقال محمد بن يحيى الكرماني الفقيه: “ما رأيت في أصحاب الحديث أكثر عبادة من البرقاني”.
  • وقال عنه السمعاني رحمه الله :”الفقيه، الحافظ، الأديب، الشاعر، كانت له معرفة تامة بالحديث”.
  • وقال الأزهري رحمه الله عنه: “إذا مات البرقاني ذهب هذا الشأن، وما رأيت أتقن منه”
  • وقال الإسنوي رحمه الله: “كان إماماً وحافظاً، ورعاً مجتهداً في العبادة، حافظاً للقرآن”.

مؤلفاته العلمية:

  1. المسند: ملخص لصحيح البخاري ومسلم، نسبه له أكثر من عالم كالذهبي، والبغدادي، وغيرهما.
  2. التخريج لصحيح الحديث: مخطوط في شستربيتي 3890، في (19) ورقات، مكتوبة بخط 709 هـ.
  3. سؤالات أبي بكر البرقاني للدارقطني.

وفاة البرقاني:

مات أبو بكر البرقاني رحمه الله في أول رجب سنة خمس وعشرين وأربعمائة في بغداد.

بغداد التي عاش وتوفي فيها عدد كبير من كبار الشعراء والفلاسفة
بغداد عام 1932 وهي المدينة التي عاش فيها عدد كبير من كبار العلماء والشعراء والفلاسفة واللغويين

مصادر ترجمته:-

تاريخ بغداد 4/373، سير أعلام النبلاء 17/ 464، الأنساب للسمعاني 2/156، تذكرة الحفاظ 3/1074، العبر 3/156، الوافي بالوفيات 7/331،  سزكين 1/1/474

إيهاب عبد الجليل

إيهاب عبد الجليل، باحث إسلامي مصري له العديد من المؤلفات العلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى