مخطوطات

أبو الفضل فيضي .. وأطروحته المعتمدة على نصف الأحرف العربية

ورود صفحتين كاملتين تتضمن مقاطع من الشعر والتي كُتبت باللغة الفارسية

تمهيد:-

من بين أروع ما كُتب باللغة العربية هو ما قام أبو الفضل الفيضي الهندي بإنتاجه، فما الذي فكر به هذا الرجل الفريد ليجلس ويكتب أطروحة تعتمد على نصف الأحرف العربية فقط؟.

فقد أظهر أبو الفضل فيضي بن مبارك بن خضر الناكوري (1551 – 1602 م) مدى إتقانه للغة العربية ومفرداتها عبر أطروحة بالغة التعقيد التي لا تقتصر على صفحة أو اثنتين، بل أنه كتب 100 صفحة تتحدث عن الأخلاق والأعمال الحكومية في مؤلَّفٍ سمَّاهُ بـ “موارد الكلم وسلك درر الحُكم”.

موارد الكلم وسلك درر الحُكم:-

هذا الكاتب، والشاعر، والطبيب، والفيزيائي، كان من العلماء القلائل المفضلين لدى سلطان الهند الإمبراطور أكبر.

مائة صفحة تضُج بالحكمة والمعلومات التي كتبت في القرن العاشر للهجرة دون كتابة أي حرف منقوط على الإطلاق، حفرت لأبي الفضل اسماً في تاريخ الأدب الإسلامي، حتى أن إحدى نسخ مخطوطة “موارد الكلم وسلك درر الحكم” -التي تمت كتابتها سنة 1256 هـ الموافق للعام الميلادي 1840 -، قد تم ابتياعها من قبل المكتبة البريطانية وعرضها في متحفها.

مقدمة كتاب أبو الفيض موارد الكلم.

يلاحظ في مطالعة الأوراق الأولى من هذه الأطروحة ورود صفحتين كاملتين تتضمنان مقاطع من الشعر والتي كُتبت باللغة الفارسية يقوم فيها الكاتب بوصف نفسهِ وإنجازاتهِ والتباهي بنفسه، حيث اتبع فيها أسلوب الرباعيات والتي تترجم كالآتي:

هذه الهبة التي أبدعها عالم لا يتردد

تمت كتابتها مزينة باللؤلؤ وعواطف القلب

كتبت مما راودني في رؤية ما قبل الفجر

رؤية تأتي مرة واحدة، لتخبرك بما لا تعلمهُ

في الحقيقة لم يقم أبو الفضل بكتابة تحفته هذه باستعمال أحرف غير منقوطة وحسب بل كانت واحدة من مجموعته المميزة والتي أبرزها تعليقه على القرآن الكريم الذي سماهُ “سواطعُ الإلهام لحل كلام الله الملك العلّام” والذي قام خلاله باستعمال أحرف غير منقوطة بشكل كامل.

وهذه التحفة الفنية والأدبية تنتهي بعد (55) صفحة بزينة مذهبة وتتضمن بعض نقوش باللون الفيروزي الغني ونلاحظ أن أبا الفيض قد أضاف مجموعة من الفقرات ضمن صفحاتها الأخيرة وهنا كانت الأعجوبة، فقد كتب الفقرة الأولى كاملة (صفحة 56) بأحرف منقوطة متجنباً وضع أي حرف غير منقوط، بينما وضمن الفقرة الثانية التي تأتي في الصفحتين (57 -56) استعمل في كتابتها الأحرف غير المنقطة ولكن باستعمال لغة أخرى غير العربية وهي لغتهِ الفارسية الأم.

بعد ذلك؛ يختتم أطروحة “موارد الكلم” بمدحهِ لنفسه خاتماً الكتاب بذكر موعد إنتهائه من الكتابة – وهي في أواسط شهر محرم– محدداً الوقت في التوقيت الفلكي ليخبرنا أن الأسد كان طالعاً صاعداً، والشَّمس تشرق في الحمر وكان القمر في برج الدلو، هو شيء كان يلم به العلماء مع صعود نجم علم الفلك في تلك الحقبة.

وقد راعى أبو الفضل تنوع الثقافات والألسن ليفك الغموض المكتوب بالعربية قائلاً: “إن العبارات في السطور الأخيرة تشير إلى عنوان العمل والشهر والسنة التي كُتبت فيها”، وربما هي اليوم لغز بالنسبة لنا وسنحتاج للاستعانة بأحد علماء الفلك والنجوم وذلك لفهم المراد منها.

قصة من حياة أبي الفيض:-

أبو الفضل تم ذكره في إطار قصةٍ صغيرةٍ وردت في كتاب “زبدة المقامات”، وهو مؤلَّفٌ يبحث في حياة العلماء المتصوفين من أصحاب المدرسة النقشبندية، فقد ورد فيه لمحات عن حياته وقيمته حيث كان يحتل مكانة مميزة عند أكثر أباطرة المغول فكراً الامبراطور أكبر من جهة، وبين قيمتهما كعالمين محببين لدى العلامة أحمد السرهندي الفاروقي من جهة ثانية.

المقدمة الشعرية لأبي الفيض في موارد الكلم

فعندما وصل طالب العلم والفقيه أحمد السرهندي شاباً من البنجاب نحو مدينة الحكم والعلم أغرا باحثاً عن كنزه المعرفي؛ تم قبول طلبه في أن ينضم إلى أحد الدواوين الأدبية وإذا به يُكمل بكل احتراف مقطعاً من تعليق أبي الفضل على القرآن الكريم، مما جعل كاتبها في حيرة من أمره وأشاد بذكاء وفطنة هذا الشاب.

بالطبع هذه الحادثة كانت ذات أثر قرب بين الفقيه السرهندي وأبي الفضل وشقيقه إلى أن باعدتهم اختلافات فهمهم لأساسيات الفقه الديني.

المصدر:-

https://blogs.bl.uk/asian-and-african/2013/01/a-pointless-literary-exercise-fay%C5%BC%C4%ABs-maw%C4%81rid-al-kal%C4%81m.html

Batoul

بتول حسين، خريجة جامعة دمشق، كلية العلوم- قسم الفيزياء، حاصلة على درجة الماجستير في الوقاية الاشعاعية. أعمل كمعلمة فيزياء وأقوم بالترجمة وكتابة المحتوى، كهواية وفي سبيل التعلّم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى